الصحافة الأجنبية: أمريكا تدعو السعودية للتحقيق.. وتحذيرات من الضغوط الأمريكية على "الأونروا"

رصدت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أبرز ماجاء في الصحف الأجنبية لليوم من دعوة قائد القوات الجوية الأمريكية في الشرق الأوسط السعودية للتحقيق، وتحذير من استمرار الضغوط الأمريكية الاقتصادية على منظومة "الأونروا".

الصحف البريطانية

التايمز

  • واشنطن ترى أن معظم الفلسطينيين لم يعودوا لاجئين

نقرأ في صحيفة التايمز تقريراً لريتشارد سبنسر بعنوان "معظم الفلسطينيين لم يعودوا لاجئين، بحسب الولايات المتحدة".

وقال كاتب التقرير إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تخطط لتغيير أحادي الجانب يتعلق بتعريف اللاجئ الفلسطيني وخفض العدد الذي تعترف به بمعدل التسع في آخر محاولة لها "لتفكيك وإعادة ترتيب الشرق الأوسط".

وأضاف أن ترامب وصهره جاريد كوشنر قررا أن "500 ألف فقط من أصل 5.5 مليون لاجئ فلسطيني يمكن تصنيفهم كلاجئين".

وأردف أن هذا الاقتراح الذي سيعلن عنه الشهر المقبل سيكون جزءاً من استراتيجية جديدة تتضمن تخفيض الكميات الكبيرة من الأموال التي تدفعها الولايات المتحدة للسلطات الفلسطينية.

وتابع بالقول إنه " في يناير/كانون الثاني، خفض ترامب المساعدات المخصصة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)".

الصحافة الأمريكية

نيويورك تايمز

  • قائد القوات الجوية الأمريكية في الشرق الأوسط يدعو السعودية للتحقيق

حث الجنرال "جيفري هاريجان" قائد القوات الجوية الأمريكية في الشرق الأوسط تحالف القوى العربية بقيادة السعودية على أن يكون أكثر استعدادا للتحقيق في غارة جوية أصابت حافلة مدرسية مما أسفر عن مقتل أكثر من 40 طفلا، في وقت سابق هذا الشهر في محافظة صعدة شمالي اليمن.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن حديث "هاريجان" يعكس السخط المتزايد من جانب مسؤولي الولايات المتحدة بسبب النزاع الذي تحول إلى كارثة إنسانية، وقال الجنرال هاريجان في مقابلة هاتفية طويلة: "هناك مستوى من الإحباط الذي نحتاج إلى الاعتراف به؛ يجب أن يخرجوا ويقولوا ما حدث هناك".

 ناشونال إنترست الأميركية

  • لجوء الدول إلى الحرب بالوكالة

يرى الباحث دانيال بايمان -وهو أستاذ بمركز بروكينغز لسياسة الشرق الأوسط- أنها غالبا ما تعد بالضرب على الوتر السياسي الحساس بين القيام بأقل التكاليف وأعلاها، لكن واقع الأمر أنها شكل منقوص من الحروب.

وضرب الباحث مثلا بالحرب السورية بأنها أكثر الصراعات دموية وأن جل اللوم يمكن توجيهه إلى جيران سوريا والقوى الكبرى، وأشار إلى أن تجربة سوريا ليست استثنائية، وأن واقع الأمر أن كل الحروب الكبرى التي نشهدها اليوم في جوهرها حروب بالوكالة.

ويرى الكاتب أن فهم مدى انتشار الحروب بالوكالة ليس صعبا، فهي تمكن التدخل بثمن بخس وتكلف جزءا صغيرا من نفقات نشر قوات أي دولة وهي التي تقوم بالقتل، ولأن التكاليف أقل فإن الحروب بالوكالة تكون أيضا مستساغة سياسيا، إذ أن القليل من الأميركيين يعرفون أن الولايات المتحدة تقصف ليبيا، ناهيك عن أي ميليشيا معينة تدعمها في القيام بذلك.

الصحافة العبرية

معاريف

فنّد صحافي إسرائيلي اليوم تصريحات وزيرالدفاع "أفيغدور ليبرمان" بشأن تسليح الجيش بصواريخ قادرة على ضرب أي هدف في الشرق الأوسط ، وقال الصحافي والمحلل العسكري لصحيفة "معاريف"، "يوسي ميلمان" إن ما ادعاه ليبرمان بشأن تغطية كل الشرق الأوسط ليس صحيحا، وأكد على أن مدى الصواريخ المشار إليها يتراوح ما بين 30 حتى 150 كيلومترا فقط، مشيرا إلى أن الحديث عن صواريخ دقيقة نسبيا، كما أشار إلى أن قيمة الصفقة تصل إلى 500 مليون شيكل.

وكانت تقارير سابقة قد أشارت إلى أن وزارة الدفاع الإسرائيلية وشركة "تاعاس معرخوت" (الصناعات العسكرية الإسرائيلية) وقعتا، مؤخرا، على صفقة لتطوير وتسليح الجيش الإسرائيلي بصواريخ متطورة ودقيقة، بقيمة مئات الملايين من الشواكل.

هآرتس

  • تحذير من استمرار الضغوط الأمريكية الاقتصادية على منظومة "الأونروا"

قالت الصحيفة، إن تصاعد الضغط الاقتصادي الأمريكي على الفلسطينيين من شأنه أن يشعل العنف مرة جديدة في غزة، مضيفة أن كافة الادعاءات الأمريكية ضد "الأونروا" ليس لها أساس من الصحة، مشيرة إلى أن الضرر الذي يلحق بالمنظمة نتيجة قطع المساعدات المالية عنها ستكون له عواقب وخيمة، وهو الأمر الذي حذر منه مسئولو الاستخبارات.

وأشارت إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يتعامل بتناقض كبير مع القضية الفلسطينية، وكانت البداية مع قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس وادعائه أنه حل قضية القدس، والآن يتخذ سلسلة من الإجراءات العقابية بشأن اللاجئين.

وأوضحت الصحيفة، أن الضفة الغربية وقطاع غزة يعتمدان بصورة كبيرة على المساعدات الخارجية، وأي تخفيض للتمويل الأمريكي من شأنه أن يعصف بالاقتصاد في المنطقتين، وإشعال العنف على طول حدود قطاع غزة وإفساد الجهود الدولية التي تقودها مصر والأمم والمتحدة لوقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل.

الصحافة التركية

يني شفق

  • دي ميستورا يدعو دول "المجموعة المصغرة" حول سوريا إلى جنيف

دعا المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، عددا من الدول العربية والغربية للمشاركة في اجتماع تشاوري حول الشأن السوري بجنيف، منتصف أيلول/ سبتمبر المقبل.

وأعلنت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة في جنيف، الكسندرا فيلوتشي، في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، أن دي ميستورا وجّه دعوة إلى مصر وألمانيا وفرنسا والأردن والسعودية وبريطانيا والولايات المتحدة، للمشاركة في الاجتماع.

ولفتت إلى أن المبعوث الأممي سيلتقي ممثلي دول "المجموعة المصغرة" حول سوريا، في مكتب الأمم المتحدة، في الرابع عشر من الشهر المقبل.

وأوضحت أن دي ميستورا سيبحث مع مندوبي الدول المذكورة، ملفات "العملية السياسية" التي تشكل أساس المباحثات، وخطوات تسهيل إنشاء لجنة صياغة دستور لسوريا.

وذكرت المتحدثة الأممية، أن الاجتماع التشاوري سيستمر ليوم واحد، مشيرةً أنه من المنتظر أن يشارك في الاجتماع دبلوماسيون كبار من البلدان المعنية.

ومن المقرر أن يستضيف دي ميستورا وفود الدول الضامنة لاتفاقات أستانة (تركيا وروسيا وإيران)، يومي 11 و12 سبتمبر في جنيف.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الصحافة الاجنية
أهم الأخبار الصحافة الاجنية
عناوين مختارة