"محتوى مسيء للأطفال" يضع غوغل في ورطة

اتهم وزير خارجية بريطانيا "جيريمي هانت" شركة "غوغل" يوم الخميس بالتخلي عن القيم الأخلاقية لعدم حذف محتوى مسيء للأطفال، فيما تطلق نسخة من محركها للبحث على الإنترنت في الصين تحجب بعض المواقع.

"محتوى مسیء للأطفال" یضع غوغل فی ورطة

وانتقدت الحكومة البريطانية مراراً مواقع إلكترونية مثل "تويتر" و"يوتيوب" و"فيسبوك" لعدم حذفها مواد بذيئة أو محتوى جنسياً حتى بعد الإبلاغ عن ذلك.

وقال "هانت" على تويتر "يبدو من غير المعتاد أن تدرس غوغل فرض رقابة على المحتوى من أجل دخول الصين بينما لا تتعاون مع بريطانيا أو الولايات المتحدة... في حذف محتوى مسيء للأطفال".

وقال مصدران لرويترز في وقت سابق هذا الشهر إن "غوغل" المملوكة لشركة "ألفابيت" تعتزم طرح محرك بحث في الصين يحجب بعض كلمات البحث والمواقع، في خطوة قد تمثل عودتها إلى سوق تخلت عنها قبل ثماني سنوات لاعتبارات تتعلق بالرقابة على المحتوى.

ورفضت "غوغل" التعليق على تصريح "هانت" وذكرت صحيفة "ديلي ميل" يوم الخميس إن بريطانيا والولايات المتحدة واستراليا وكندا ونيوزيلندا دعت شركات التكنولوجيا الكبرى لحضور اجتماع لمعالجة مسألة المواد المسيئة للأطفال وتلك التي تتعلق بالتطرف على مواقعها لكن الشركات رفضت الحضور.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة