إدارة "ترامب" تعتزم "إحياء" غوانتانامو

تعتزم إدارة الرئيس الأميركي" دونالد ترامب" إرسال أعضاء تنظيمات إرهابية إلى مركز الاعتقال العسكري في غوانتانامو.

إدارة "ترامب" تعتزم "إحیاء" غوانتانامو

ونقلت قناة "إن بي سي" عن مسؤولين أميركيين ودبلوماسيين أجانب لم تحددهم، قولهم إنّ "هذا السجن الذي أنشئ في كوبا يُمكن أن يُستخدم لاحتجاز بعض المقاتلين الأجانب "البارزين" الذين اعتُقلوا في سوريا والعراق، إلى أجل غير مسمى، في حين أنّ معتقلين آخرين لا تريد بلدانهم أن يعودوا إليها سيُرسلون إلى سجن يديره العراق".

وقالت "سارة هيغنز" المتحدثة باسم البنتاغون إنه "لم يتمّ تحديد أيّ شخص في هذه المرحلة لكي يتم نقله إلى غوانتانامو"، مضيفةً "مركز الاحتجاز في غوانتانامو هو خيار لسجن المقاتلين الأعداء على المدى الطويل".

وأشارت إلى أنّ "الخيارات الأخرى تشمل نقل (السجناء) إلى شركاء آخرين أجانب أو الملاحقات أمام القضاء في الولايات المتحدة".

يشار إلى أن عمليّات النقل هذه إلى غوانتانامو ستُشكّل تحوّلاً في السياسة الأميركيّة، ذلك أنّ مركز الاعتقال الذي ضمّ 780 سجينا كحدّ أقصى لم يشهد أيّ عمليات نقل جديدة إليه منذ العام 2008، وهو لا يضم حاليا سوى أربعين معتقلاً، بينهم العديد من أعضاء تنظيم القاعدة المتهمين خصوصا بالمشاركة في اعتداءات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر في الولايات المتحدة.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة