الصحف الأجنبية: أمريكا تخاطر بعد قرارها بشأن "الأونروا".. ومجازر ميانمار بتوقيع إسرائيلي

رصدت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أبرز ماعنونت به الصحف الأجنبية لليوم من مخاطرة أمريكا بدورها في الشرق الأوسط لأعوام قادمة على خلفية قرار وقف تمويل "الأونروا"، وكشف لصفقات الأسلحة القذرة بين اسرائيل وميانمار.

الصحف الأجنبیة: أمریکا تخاطر بعد قرارها بشأن "الأونروا".. ومجازر میانمار بتوقیع إسرائیلی

الصحافة البريطانية

الغارديان

  • الولايات المتحدة تخاطر بدورها في الشرق الأوسط لأعوام قادمة

اهتمت الصحيفة بقرار الإدارة الأمريكية بوقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) ونشرت تحليلا للكاتب بيتر بومونت بعنوان "الولايات المتحدة تخاطر بدورها في الشرق الأوسط لأعوام قادمة".

ووصف بومونت الوكالة الأممية بأنها "وليدة تزاوج الكارثة بالفشل"، وأضاف موضحا أن المقصود بالكارثة هنا هو "النكبة"، وهو الاسم الذي يطلقه الفلسطينيون على تأسيس دولة إسرائيل على جزء من أراضي فلسطين التاريخية التي كانت تخضع للانتداب البريطاني، مما أسفر عن تشريد مئات الآلاف من الفلسطينيين منذ عام 1948، فيما قصد بالفشل عدم قدرة المجتمع الدولي على التوصل لحل منصف للصراع الاسرائيلي - الفلسطيني في ظل تمدد المستوطنات الذي يؤدي توسعها إلى تلاشي الأمل في أي أفق للتوصل لاتفاق سلام.

فالقضية، بحسب مقال بومونت، لم تعد تقتصر على اللاجئين الذين وصفهم بالأصليين أو الذين نزحوا منذ 1948 لكنها أصبحت أكثر تعقيدا فهي تشمل أبناء اللاجئين وأحفادهم، بما يشمل 5 ملايين فلسطيني وهم من تقدم لهم الأونروا خدماتها.

وأضاف أنه إذا كنا في عالم آخر أكثر مثالية، كان المفترض أن يكون دور الأونروا قد انتهى لكننا لسنا في هذا العالم بل في عالم تقوم فيه الوكالة الاممية بدور هام في تقديم خدمات حيوية للاجئين في غزة وبيت لحم والأردن ولبنان وسوريا تشمل التعليم والصحة.

ويقول بومونت إنه إذا كان الأمر شديد الوضوح فيما يتعلق بتوجه الإدارة الأمريكية في ظل وجود دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر تجاه دعم اسرائيل بشكل كامل لكن الأمر غير واضح هو ما هو الهدف الذي يسعى ترامب ومن يستشيرهم إلى تحقيقه؟.

ويضيف أن السؤال لا يحتمل سوى إجابتين أو نظريتين، على حد تعبيره، الأولى هو أن الإدارة الأمريكية تؤمن أن تلك السياسة يمكنها أن تجبر السلطة الفلسطينية على القبول بأي اتفاق، أما النظرية الثانية فهي أن جاريد كوشنر الذي يدير هذا الملف واقعي ويعلم أن ترامب لن يتمكن من تحقيق ما يعرف "بصفقة القرن".

ويختم الكاتب مقاله بأن الدور الوحيد الذي تقوم به سياسات ترامب في التعامل مع الملف الفلسطيني هو تدمير المعالم المفهومة منذ أمد طويل للسياسة الخارجية الأمريكية في الشرق الأوسط.

الصحافة الأمريكية

نيويورك تايمز

  • مهاجمة الدور الأمريكي في الحرب التي تقودها السعودية في اليمن

نشرت صحيفة نيويورك تايمز افتتاحية تهاجم الدور الأمريكي في الحرب التي تقودها السعودية في اليمن والتي أدت إلى قتل المدنيين، ولفتت الصحيفة إلى سخط المسؤولين الأمريكيين وخيبة آملهم من استمرار الحرب وسقوط المزيد من الضحايا المدنيين.

وقالت أعرب القائد الأعلى للقوات الجوية الأمريكية في الشرق الأوسط عن خيبة أمله في مقابلة أجريت معه الأسبوع الماضي بشأن الحملة الجوية التي يقودها السعوديون والتي تفتقر إلى الكفاءة في اليمن. على الرغم من تأييد الحملة، كانت مشاعره متوازنة للغاية، كان ينبغي أن يكون أشبه بالرعب – والخجل من التواطؤ الأمريكي فيما يعتبره تقرير جديد للأمم المتحدة مجزرة إجرامية.

وقد ركز تقرير نشرته منظمة هيومن رايتس ووتش الأسبوع الماضي على التحقيقات «غير الكافية» التي أجرتها آلية التحالف، مهمة الآلية التي وضعها التحالف، ترقى في كثير من الأحيان إلى كونها تغطية جرائم الحرب المحتملة في اليمن.

وذكرت هيومن رايتس ووتش أن العديد من انتهاكات قوانين الحرب الظاهرة التي ارتكبتها قوات التحالف تظهر أدلة على ارتكاب جرائم حرب – انتهاكات خطيرة ارتكبها أفراد ذوو نوايا إجرامية، ومع ذلك، أصدر الملك سلمان، ملك المملكة العربية السعودية، في يوليو / تموز، عفواً شاملاً عن جميع الأفراد العسكريين المتورطين في العملية اليمنية.

كما قلل التقرير من ادعاءات الولايات المتحدة، التي تقدم الدعم التشغيلي واللوجستي والاستخباراتي للتحالف، بكون التحالف قام بتحسين ممارسات الاستهداف، وفي الواقع، قال التقرير إن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، التي تبيع جميعها أسلحة للسعودية، تواجه خطر التواطؤ في الهجمات غير القانونية.

الصحافة العبرية

هآرتس

  • صفقات الأسلحة الإسرائيلية القذرة مع ميانمار

جاء في مقال تحليلي بعنوان "صفقات الأسلحة الإسرائيلية القذرة مع ميانمار" نشر بصحيفة هآرتس أن السلاح الإسرائيلي يشارك في عمليات التطهير العرقي والديني في ولاية أراكان غربي ميانمار، وأن التقارير الأممية التي صدرت مؤخرا عن جرائم جيش ميانمار لم تمنع إسرائيل من التعاون وبيع السلاح للمشتبه في ارتكابهم جرائم حرب.

وفي سبتمبر/أيلول 2015 زار قائد جيش ميانمار مين أونغ هلاينج إسرائيل، وأعلن من هناك شراء أسلحة إسرائيلية بعشرات ملايين الدولارات، كما زار لاحقا مسؤول بوزارة الدفاع الإسرائيلية ميانمار.

وأكد تقرير لصحيفة هآرتس في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أن سلاح البحرية في ميانمار اشترى سفنا حربية وصواريخ ومدافع إسرائيلية، كما طورت شركة إسرائيلية الطائرات القتالية لتلك الدولة، ودربت شركة أخرى بتدريب جيش ميانمار.

وكشف الناشط والمحامي الإسرائيلي إيتاي ماك عن تفاصيل العلاقة العسكرية الإسرائيلية مع نظام ميانمار، وربطها بجرائم النظام ضد مسلمي الروهينغا، ما قاده إلى تقديم التماس إلى المحكمة العليا الإسرائيلية مطالبا بوقف بيع السلاح إلى النظام.

وفي مارس/آذار الماضي، ردت وزارة الدفاع الإسرائيلية على التماس ماك بأن على المحكمة ألا تتدخل في العلاقات الخارجية لإسرائيل، لكن إحدى أعضاء الكنيست الإسرائيلي وجهت استجوابا لوزير الدفاع أفيغدور ليبرمان عن بيع السلاح إلى ميانمار.

وقال ماك لوكالة الأناضول إن الحكومة الإسرائيلية لم تنفِ تصدير السلاح إلى ميانمار وتدريبها للجنود هناك، إلا أنها لم توافق على نشر تفاصيل ما تقوم به.

ونشرت لجنة تقصي الحقائق الأممية في ميانمار مؤخرا تقريرا من 18 صفحة، كشفت فيه عن الفظائع التي ارتكبها الجيش في حملته ضد المسلمين، وقالت إن الجيش رد على المسلحين الروهينغا الذين هاجموا مراكز للشرطة في أغسطس/آب 2017 بحملة تطهير عرقي متعمدة وغير مسبوقة.

الصحافة التركية

يني شفق

  • العدالة والتنمية التركي.. وقف واشنطن تمويل "أونروا" يدفع الأمور للأسوأ

قال حزب "العدالة والتنمية" التركي، إن قرار واشنطن وقف مساعداتها عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، خطوة اتخذت من أجل دفع الأمور نحو الأسوأ.

جاء ذلك في سلسة تغريدات نشرها المتحدث باسم الحزب، عمر جليك، عبر حسابه على "تويتر"، اليوم السبت، واصفًا الخطوة بأنها "أسوأ قرار".

وأضاف: "القضية الفلسطينية هي أم كل القضايا، وكل خطوة تمنع التوصل إلى حل عادل لها تؤثر على العالم كله. للأسف الإدارة الأمريكية لا تدعم الحل".

واعتبر "جليك" قرار الإدارة الأمريكية بقطع التمويل عن الوكالة التي تلبي الاحتياجات الأساسية للشعب الفلسطيني، أنه "نهج يثير زيادة الفوضى في المنطقة والعالم".

وأضاف: "الخطوة المتخذة من قبل الإدارة الأمريكية أحبطت الجهود الرامية للبحث عن حل عادل".

وأردف قائلًا: "كما هو الحال في القدس، يجب على العالم كله أن يتضامن ضد هذا القرار الظالم، وأفضل رد على ذلك هو زيادة المساعدات المالية للأونروا".

واختتم بالقول: "الآن هو الوقت المناسب لاتخاذ العالم موقفا داعما للعدالة السياسية والشرعية، في مواجهة القرار غير المشروع للإدارة الأمريكية. كل مساعدة للفلسطينيين هي بمثابة اتخاذ خطوة لتحقيق العدالة السياسية".

وأمس الجمعة، أعلنت الإدارة الأمريكية، قطع مساعداتها المالية لوكالة "أونروا"، بالكامل.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، هيذر ناورت، في بيان، إن واشنطن قررت عدم تقديم المزيد من المساهمات للأونروا بعد الآن، فيما أعربت "أونروا"، عن أسفها لقرار الولايات المتحدة الأمريكية قطع التمويل عنها.

وتعاني الوكالة الأممية من أكبر أزمة مالية في تاريخها، بعد قرار أمريكي، قبل أشهر، بتقليص المساهمة المقدمة لها خلال 2018، إلى نحو 65 مليون دولار، مقارنة بـ365 مليونًا في 2017.

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة.

الصحافة الفرنسية

الفيغارو

"أعراض قارية"

في افتتاحية الفيغارو تناول للشخصية السياسية لوزير الداخلية الإيطالي ماثيو سالفيني

"أعراض قارية" كان عنوان الافتتاحية في الفيغارو والتي تضمنت اتهامات لسالفيني بأنه غالبا ما يحمل كلامه "عنفا" لا يطاق وسوء نية صريح.

لفترة طويلة تحدث سالفيني، كان منبرا إقليميا، واليوم "الكابيتانو" –كما وصفته الصحيفة في افتتاحيتها-يغزو إيطاليا آخذا الجميع على حين غرة ... يغزو بلده إيطاليا أولا ثم أوروبا ككل.

عند سالفيني أحيانا شيء قليل من دونالد ترامب تقول الفيغارو في افتتاحيتها، سالفيني الذي لطالما استهان بالقضايا الأساسية مثل الهجرة والحدود والهوية، ويمكن استخلاص النتيجة التالية: المعسكر القومي -المقصود هنا القومي الشعوبي على ما يفهم من المقال-يتغذى فقط من نقاط الضعف الديمقراطية في الأنظمة القائمة.

 

 الليبراسيون

  • "ماكرون في مواجهة استحقاقات تغيب عنها صفة السهولة"

موضوع رئيسي لصحيفة الليبراسيون استحوذ على صفحة الغلاف كاملة مع عنوان عريض مرفق بصورة للرئيس الفرنسي اتسمت تعابير وجهه فيها بالحيرة وكان العنوان: إنه وقت الشكوك/ إنه وقت الشكوك لماكرون بين تردده في موضوع الاقتطاع الضريبي الجديد للمواطن الفرنسي مباشرة من راتبه الشهري بدء من كانون الثاني يناير المقبل وفي التعديل الحكومي المتعلق باستقالة "نقولا هولوه" وزير البيئة.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الصحافة الاجنية
أهم الأخبار الصحافة الاجنية
عناوين مختارة