الميليشيات تعيد تمركزها وسط مخاوف من تجدد الاشتباكات في طرابلس

كشف صحفي ليبي مقيم في العاصمة الليبية طرابلس، عن توقف الاشتباكات المستمرة منذ ما يقرب الـ10 أيام.

المیلیشیات تعید تمرکزها وسط مخاوف من تجدد الاشتباکات فی طرابلس

قال الصحفي أحمد الخميسي، المقيم في طرابلس، إن الاشتباكات بين المليشيات المسلحة توقفت ظهر اليوم الأربعاء، مخلفة وراءها 63 قتيلا و159 جريحا وفق بيان لوزارة الصحة الليبية.

وأضاف الخميسي في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك" أنه بالرغم من وقف إطلاق النار إلا أن الوضع على الأرض غير مطمئن، مشيرا إلى وجود استعدادات في منطقة وادي الربيع، وإعادة انتشار وتمترس لدبابات.

وأشار الصحفي الليبي المتواجد في طرابلس إلى أن تحرك الميليشيات يشير إلى إعادة التمركز، مما يتوقع معه استعدادها لجولة جديدة من الاشتباكات، لافتا إلى أن الفائدة الوحيدة لوقف إطلاق النار تتمثل في خروج بعض العائلات العالقة من مناطق الاشتباكات.

وتشهد العاصمة طرابلس منذ فجر الأحد قبل الماضي، اشتباكات عنيفة بين اللواء السابع من جهة وكتيبة ثوار طرابلس والدعم المركزي بوسليم، "كتيبة غنيوة" من جهة ثانية، مخلفة عشرات القتلى ومئات الجرحى، كما تشهد العاصمة حالة انفلات أمني غير مسبوق نتيجة هذه الاشتباكات.

وقد أعلن المجلس الرئاسة لحكومة الوفاق الليبية الثلاثاء، عن تشكيل غرفة عمليات مشتركة من أجل تأمين العاصمة طرابلس وضواحيها وتتولى هذه الغرفة متابعة الأحداث والمعارك التي تشهدها مدينة طرابلس وضواحيها حاليا وتقييمها بالإضافة إلى اقتراح التدابير الكفيلة لصد أي هجوم على مدينة طرابلس وضواحيها يهدد أمن وسلامة العاصمة وحياة المدنيين.

انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة