الجعفري: تحرير إدلب المسمار الأخير في نعش الإرهاب بسوريا

أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري عزم دمشق على استعادة جميع الأراضي السورية وتحريرها من الإرهاب والاحتلال الأجنبي.

الجعفری: تحریر إدلب المسمار الأخیر فی نعش الإرهاب بسوریا

وشدد الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في محافظة إدلب السورية، اليوم الجمعة، على أن "أي تحرك تقوم به الحكومة السورية لطرد التنظيمات الإرهابية من إدلب هو حق سيادي مشروع تكفله مبادئ القانون الدولي وأحكام الميثاق وقرارات مجلس الأمن الخاصة بمكافحة الإرهاب وتفاهمات أستانا".

وأضاف أنه "لا يحق لأي دولة أو جهة كانت أن تحاول الانتقاص من هذا الحق أو المتاجرة سياسيا وإعلاميا بمعاناة المدنيين في إدلب لثني الحكومة السورية عن واجبها في إعادة الأمن والاستقرار والحياة الطبيعية إلى هذه المحافظة".

وقال الجعفري إن "الوقوف إلى جانب سوريا اليوم هو المعيار الحقيقي لإثبات حسن النوايا والالتزام بالقانون الدولي وأحكام الميثاق والمصداقية في الحرب على الإرهاب"، مشيرا إلى أنه "في ضوء المعلومات التي تم تزويد المجلس بها حول تحضير التنظيمات الإرهابية وعناصر "الخوذ البيضاء" لاستخدام مواد كيميائية بهدف اتهام الحكومة السورية واستجرار عدوان ثلاثي جديد عليها، فإن سوريا تجدد مطالبتها الدول الثلاث (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا) ذات النفوذ على التنظيمات الإرهابية لمنعها من استخدام أي أسلحة أو مواد كيميائية قد تلجأ إليها كذريعة لجلب التدخل والعدوان المباشر من قبل داعميها على سوريا".

وأكد المندوب السوري أن "الاستثمار في الإرهاب في سوريا فشل وأن تحرير إدلب من تنظيم "جبهة النصرة" والمجموعات المرتبطة به سيدق المسمار الأخير في نعشه وسيحبط آمال المراهنين عليه ممن استثمروا مليارات الدولارات فيه وممن يملأ صراخهم أروقة منظمتنا هذه على غرار ما فعلوه عندما كان الجيش السوري بصدد تحرير الأحياء الشرقية من مدينة حلب والغوطة الشرقية ودرعا وريفها".

انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة