التضخم السنوي بمدن مصر يعاود الارتفاع في أغسطس

عاود التضخم السنوي لأسعار المستهلكين بالمدن المصرية الارتفاع من جديد ليصل إلى 14.2 بالمئة في أغسطس آب، مقارنة مع 13.5 بالمئة في يوليو تموز، وفقا لما أعلنه الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء يوم الاثنين.

لكن على أساس شهري، تراجعت وتيرة تضخم أسعار المستهلكين في المدن إلى 1.8 بالمئة في أغسطس آب من 2.4 بالمئة يوليو تموز.

وقالت ريهام الدسوقي محللة الاقتصاد المصري لرويترز ”الأرقام أعلى قليلا من المتوقع، لكنها ما زالت تواكب رفع الشركات التدريجي لأسعار السلع.

واضافت، ”نتوقع أن يسير التضخم بشكل عرضي بين 12.5 و14 بالمئة حتى أول تعديلات جديدة على أسعار الطاقة في مصر“.

لكن رضوى السويفي رئيسة قطاع البحوث في بنك الاستثمار فاروس توقعت وصول التضخم إلى ”13 بالمئة بحلول نهاية العام، وإلى واحد بالمئة أو أقل من ذلك على أساس شهري.

”الارتفاع في أغسطس كان بسبب موسم العودة للمدارس وآثار بعض الإصلاحات الاقتصادية التي تقوم بها مصر“.

ورفعت الحكومة المصرية في يونيو حزيران أسعار الوقود بنسب تصل إلى 66.6 بالمئة في إطار خططها الرامية لتقليص الدعم.

هذه هي المرة الثالثة التي ترفع فيها الحكومة أسعار الوقود منذ تحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر تشرين الثاني 2016 ضمن اتفاق قرض قيمته 12 مليار دولار مع صندوق النقد الدولي.

وفي الآونة الأخيرة، رفعت الحكومة أسعار مترو الأنفاق والمياه والكهرباء وعدد من الخدمات المقدمة للمواطنين.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الأقتصاد
أهم الأخبار الأقتصاد
عناوين مختارة