قاسمي: التدخل الامريكي في سوريا يتعارض مع القوانين الدولية..ترامب لن يحقق هدفه بشأن صادرات النفط

أكد المتحدث بإسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، اليوم الاثنين، ان تدخل امريكا في سوريا من دون إذن الحكومة السورية هو عمل مخالف وغير قانوني ويتعارض مع القوانين الدولية، مشيرا الى ان الرئيس الامريكي لن يحقق هدفه بشأن صادرات النفط.

قاسمی: التدخل الامریکی فی سوریا یتعارض مع القوانین الدولیة..ترامب لن یحقق هدفه بشأن صادرات النفط

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء بأن بهرام قاسمي، قال اليوم الاثنين في مؤتمره الصحفي الاسبوعي، ان ايران تتواجد في سوريا بناء على طلب من الحكومة السورية، مؤكدا ان المساعدة في محاربة الارهاب "مسألة مهمة".

واضاف، ننوي المشاركة في اعادة اعمار سوريا عبر القطاع الخاص والشركات الصناعية والتجارية والتقنية الخاصة.

ونوه قاسمي الى ان سياسة ايران تجاه جيرانها سياسة واضحة، وموقفنا تجاه جميع الدول ودول جوار الخليج الفارسي تم الحديث عنه مراراً، ففي حال توفر الارضيات يمكن لهذه السياسة تطبيقها، كما فأنه في حال توفر الظروف يمكن للتعاون بين الدول الاقليمية ان يكون مؤثراً جداً في السلام والاستقرار الاقليمي.

وأشار قاسمي الى أن تدخل امريكا في سوريا من دون إذن الحكومة السورية هو عمل مخالف وغير قانوني ويتعارض مع القوانين الدولية، قائلا، يجب على الولايات المتحدة الامريكية الامتناع عن أي اجراء في سوريا، ان واشنطن ستقدم على مساعدة الارهابيين الذين هزموا كثيراً الى حد الان، وذلك من اجل زعزعة الاستقرار.

وأوضح المتحدث بإسم الخارجية الايرانية الى ان امريكا تحاول التوصل الى حدث لا يمكن حدوثه أي ايصال الصادرات النفطية الايرانية الى مستوى الصفر فإنها بالتأكيد لن تحقق مأربها المشؤومة تلك.

ورأى قاسمي أن الصادرات الايرانية يمكنها أن تتواصل في مستوى جيد وان هذا الامر يتم متابعته من قبل وزارة النفط والخارجية وترامب لايمكنه تحقيق هدفه.

واشار قاسمي الى ايران لم تتلق أي رسالة مكتوبة بشأن انسحاب امريكا من معاهدة الصداقة، قائلا، ان انسحاب امريكا من معاهدة الصداقة يستغرق عاماً، ونحن نقوم بمناقشة الاجراءات لمواصلة المسار السابق حيث سيتم الاعلان عن تلك الاجراءات لاحقاً، سنقوم بإجراءات ضرورية استكمالاً للاجراءات السابقة لكن لن نعلن في الوقت الراهن عن اجراءاتنا التالية.

وحول تأسيس مكتب للإتحاد الاوروبي في طهران، قال قاسمي، ان تأسيس مكتب طرح من قبل الاتحاد الاوروبي وتتم مناقشته، لم نتلق أي شيء رسمي جديد، سيتم الاعلان عن وجهة نظر ايران بعد الانتهاء من المناقشة وتوفر الظروف المناسبة.

وبشأن مراسم أربعين الامام الحسين (ع) نوه المتحدث بإسم الخارجية الايرانية الى أن لجنة الاربعين نشطة منذ مدة و ان الخارجية لديها ممثل خاص هناك ويتم من قبل السفارة الايرانية في العراق متابعة جميع الاتصالات الدبلوماسية والحالات التي يجب الحديث عنها مع الحكومة العراقية.

واضاف، نظراً للاوضاع الاقتصادية الخاصة يتم تقديم مزيد من التسهيلات وأعتقد ان الامور تسير بشكل جيد كما تم بحث ومناقشة أي ما كان بإمكانه ان يكون مقلقاً.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة