الشيخ قاووق: السكوت عن المجازر المتواصلة في اليمن، هو نفاق أميركي وأوروبي

رأى عضو المجلس المركزي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق في خلال احتفال تأبيني في بلدة الصوانة الجنوبية، "أن السكوت عن المجازر المتواصلة في اليمن، هو نفاق أميركي وأوروبي، لأن أميركا تأخذ المال من السعودية مقابل التغطية والتستر على كل جرائمها في اليمن".

الشیخ قاووق: السکوت عن المجازر المتواصلة فی الیمن، هو نفاق أمیرکی وأوروبی

وشدد الشيخ قاووق على أنه "يمكن للسعودية أن تشتري بمالها ترامب والكونغرس الأميركي ومجلس الأمن والعواصم الكبرى، ولكن لا يمكنها أن تشتري الشرفاء المستضعفين في اليمن، أو أن تشتري سكوت المقاومة، ولهذا هم يعاقبون المقاومة بإدراجها على لوائح الإرهاب، وبالعقوبات الاقتصادية والسياسية والمالية".

وأكد "أن التحولات السياسية والميدانية في سوريا والعراق واليمن والمنطقة، تؤكد انتصار محور المقاومة، ففي سوريا فشلت كل الرهانات على إسقاط النظام، وولت إلى غير رجعة، وبقيت سوريا قلعة صلبة في مواقع المقاومة، ولم يعد هناك أي رهان على تغيير موقع ودور سوريا في المواجهة، وهذا سيترك آثاره الإيجابية على محور المقاومة، لأن انتصار سوريا، هو تعزيز قوة المقاومة بوجه العدوان الإسرائيلي".

وقال: "إن المقاومة في لبنان حققت انتصارا إضافيا عندما نجحت في أن تعاظم قدراتها الصاروخية المتطورة التي أقلقت إسرائيل وأغرقتها في بحر الرعب، ولذلك ما عاد الإسرائيليون يثقون بتصاريح وتطمينات نتنياهو، لأنهم اكتشفوا كذبه،وعرفوا أن المقاومة نجحت في أن تكسر كل محاولات الحصار واستنزاف قدراتها، وكذلك ما عادوا يصدقون قادة جيشهم، وإنما يقولون بكلمة واحدة، "إنهم يصدقون مواقف ومفاجآت ووعود سيد المقاومة السيد حسن نصر الله".

واعتبر "أن أعداء المقاومة يريدون أن يفرضوا عليها عقوبات مالية وسياسية واقتصادية جديدة تعويضا عن هزائمهم للمعارك التي خسروها في كل ميادين المنطقة، وهذا ليس بجديد على المقاومة ومجتمعها، فمنذ العام 1982 والمقاومة تستهدف بالعقوبات، ولكن هذه المرة وإن زادوا وتيرة العقوبات، فقد فاتهم الأوان، لأن المقاومة تجاوزت التحديات الأصعب، وكل العقوبات الأميركية لن تقدم ولن تؤخر، فالمقاومة اليوم تقدم أجمل وأبهى صورة عن لبنان القوي المقتدر أمام التحديات والتهديدات الإسرائيلية".

وختم قاووق: "ان أزمة تأخير تشكيل الحكومة تتفاقم، والأضرار تتفاقم على الرغم من حصول تقدم في مسار تشكيل الحكومة من خلال حل عقد أساسية، ولكن الطريق لم ينته بعد، فلا تزال هناك عقد تعترض تشكيل الحكومة، واللبنانيون جميعا في موقع الخاسر، لأن هناك تسابقا بين مسار تشكيل الحكومة، ومسار التدهور الاقتصادي والمالي، ولا سيما أن لبنان غارق بالأزمات السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، الكهرباء، المياه والنفايات وغيرها".

المصدر : الوكالة الوطنية اللبنانية للاعلام

/ انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة