المؤتمر الصحفي للمعارضة البحرينية في" تسنيم" + فيديو

عقد القيادي في تيار الوفاء الاسلامي البحريني السيد مرتضى السندي و المتحدث باسم حركة الحق عبد الغني خنجر مؤتمرا صحفيا في مبنى وكالة " تسنيم " الدولية للانباء ، تحدثا فيه حول اخر التطورات على الساحة البحرينية ومن ضمنها الانتخابات القادمة وموقف المعارضة من هذه الانتخابات وغيرها من القضايا.

المؤتمر الصحفی للمعارضة البحرینیة فی" تسنیم" + فیدیو

وحذر  المتحدث باسم حركة الحق عبد الغني خنجر من ان  البحرين يمر بمنعطف هام للغاية  بعد 7 سنوات من المقاومة و الصمود في وجه النظام  الخليفي الدكتاتوري المستبد في البحرين  مبينا ان النظام الخليفي الفاقد للشرعية يستعد بتنظيم انتخابات شكلية وصورية في الـ 24 من نوفمبر القادم.

واشار خنجر الى مستجدات الوضع البحريني واستمرار انتهاك حقوق الانسان من قبل النظام في هذا البلد و قمع  اي صوت للمعارضة من قبل نظام ال خليفة والاجراءات غير القانونية والمعادية للبشرية  لافتا  الى حل الجمعيات والتنظيمات السياسية  البحرينية المعارضة  وسحب جنسية اكبر مرجع ديني في البحرين الشيخ عيسى قاسم.

ولفت الى ان القوى الاقليمية في المنطقة بقيادة محور الشر الامريكي السعودي الصهيوني تتكالب لمساعدة النظام الخليفي  واضفاء الشرعية السياسة والدولية عليه وذلك اصطفافا مع جرائمه التي يرتكبها بحق ابناء الشعب البحريني وقال " اليوم يدخل المنعطف السياسي في البحرين نفقا مظلما وذلك بعد 7 سنوات من دخول قوات غير الشرعية تحت مسمى قوات درع الجزيرة والتي دخلت البحرين وجلها من القوات السعودية التي عاثت بالبحرين فسادا ودمرت وهدمت المساجد واعتقلت ابناء البحرين الشرفاء" .  

 

 

 

واشار خنجر الى المؤامرات التي تحوكها بريطانيا للهيمنة على المنطقة وقال : ان بريطانيا توسع العلاقات مع الخليجيين القتلة و وتطلق وتؤسس اكبر قاعدة عسكرية في الشرق الاوسط لها في البحرين تهدف الى الهيمنة على المنطقة وتستعبد شعوبها عبر انظمة كنظام ال خليفة المستبد والفاقد للشرعية.

 وحذر من ان  النظام البحريني يواصل مخططه في تغيير هوية الشعب البحريني عبر تجنيس مواطني سائر الدول و اسقاط  جنسية مواطني الشيعة والسنة في هذا البلد مشبها  الاجراءت القمعية والعنصرية  لنظام آل خليفة باجراءات الكيان الصهيوني لافتا الى  ان تصرفات واجراءات نظام آل خليفة  متشابهة مع سياسات النظام الصهيوني المحتل والغاصب للاراضي الفلسطينية. 

 واكد المتحدث باسم حركة الحق  ان آل خليفة ليسوا من سكان البحرين الأصليين بل دخلوا البحرين منذ اكثر من 230 عاما الماضية كمحتلين  والشعب البحريني الاصيل قاومهم ورفض دخولهم واحتلالهم للبحرين وان هذا النضال والمقاومة  الوطنية لكل من ابناء البحرين الاصلاء سنة وشيعة استمرت منذ دخول ال خليفة و حتى يومنا الحاضر .

واشار الى  اطلاق وثيقة الثبات والصمود التي كتبها تيار الوفاء الاسلامي وحركة الحق في ظروف اقليمية و محلية حساسة للغاية  مبينا ان الشعب البحريني يعاني الاما ومحنا وارهابا مدعوما من قبل قوات الجيش السعودي الغازية والادارتين الامريكية والبريطانية.

واضاف : تاتي الوثيقة و الالاف من المعتقلين في البحرين يعانون الاضطهاد الطائفي  داخل السجون والتعذيب الجسدي والنفسي  كما ان رموزنا يطوون عامهم الثامن وراء القضبان والسجن المؤبد كالاستاذ عبد الوهاب حسين  والاستاذ حسن مشيمع  وباقي الثلة المؤمنة من العلماء والشرفاء .

واردف قائلا: وتاتي الوثيقة والنظام يحاكم سماحة الشيخ علي سلمان ويحكم عليه بالمؤبد ويحل الجمعيات السياسية و ينزع الجنسية عن  اية الله الشيخ عيسى قاسم اكبر مرجع ، بعد محاصرة منزله لاكثر من عامين وقتله المعتصمين امام منزل سماحة الشيخ .

وحذر المتحدث باسم حركة الحق من ان النظام يواصل في مشروعه تغيير هوية البحرين وتغيير هوية ابناءها عبر نزع الجنسيات من ابناء البحرين الشرفاء سنة وشيعة وطردهم الى خارج البحرين.

 وحول مضامين وثيقة  الثبات والصمود  اشار خنجر الى ان الوثيقة تنقسم  الى 3 عناوين هامة  الاولى الخلفيات التاريخية والثانية  منطلقاتنا في الموقف السياسي والثالثة موقف الثبات والصمود  مشددا على ان الشعب البحريني لن يستسلم ومستعد للتضحية والفداء من اجل الاستقلال والحرية الكاملين.

من جانبه قرأ القيادي في تيار الوفاء الاسلامي البحريني السيد مرتضى السندي البيان الصادر عن تيار الوفاء الاسلامي وحركة الحريات والديمقراطية (حق) مشددا على المقاطعة الشاملة للنظام الخليفي وكل مشاريعه وعلى راسها الانتخابات الشكلية القادمة مؤكدا على الاستمرار في النضال والرفض للاستسلام مهما عظمت التضحيات حتى تحقيق النصر باذن الله سبحانه وتعالى.

 

وطالب بضرورة تحرير الاسرى من السجون الخليفية وانزال العقاب والقصاص بحق الجلادين والمنتهكين للاعراض مشددا على ضرورة مكافحة التغيير الديموغرافي الذي يمضي به النظام الخليفي عبر التجنيس غير المشروع لالاف الاجانب من اصقاع الارض بغية تغيير هوية البحرين  واصفا هذا المخطط بالخطير والتدميري.

وفيما يتعلق بموضوع الاحتلال السعودي للبحرين  وصف البيان قوات درع الجزيرة بانها قوات غازية مطالبا بدحرها وطردها من البحرين  عبر اساليب المقاومة المشروعة واصفا الدور الامريكي والبريطاني الداعم للدكتاتور حمد بالخبيث .

 

ورفض البيان بشكل قاطع وجود القواعد العسكرية الاجنبية على الاراضي البحرينية معتبرا وجودها غير مشروع.

 كما رفض البيان التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب  معتبرا ذلك بانه خيانة خليفية لا تمثل ارادة الشعب البحريني مطالبا بضرورة مقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني.

واكد البيان مساندته للشعوب المستضعفة في نضالها ضد الظلم والاضطهاد سيما الشعب اليمني الشقيق الذي يخوض حرب دفاع مقدسة ضد العدوان السعودي 

مشددا على وقوفه الى جانب محور المقاومة المعادي للمشروع الصهيو امريكي السعودي.

واشار القيادي في تيار الوفاء الاسلامي البحريني السيد مرتضى السندي الى وجود 5 الاف معتقل بالبحرين واغلاق جميع الجمعيات السياسية الرسمية معربا في الوقت نفسه عن تفاؤله الكبير  رغم المعاناة عن وقوع انفراجا كبيرا جدا ليس فقط للبحرينيين بل لكل المنطقة.

                                                                                                                       / انتهى/

 

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة