اعلامي يمني لتسنيم: السعودية قررت معاقبة عبد السلام جابر على الهواء

أكد مدير البرامج السياسية بقناة المسيرة اليمنية حميد رزق ان ما روجت له السعودية حول ما أسمته انشقاق وزير الاعلام، شكل فشل استخباراتي وفضيحة تاريخية كبيرة للسعودية.

اعلامی یمنی لتسنیم: السعودیة قررت معاقبة عبد السلام جابر على الهواء

وقال حميد رزق في حوار خاص مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء أنه تم ايهام السعودية بان "عبد السلام جابر" يمتلك معلومات هامة حول إيران وحزب الله وحركة انصار الله، ومن المفيد استقطابه لكن في نهاية المطاف اكتشفت انه مجرد رجل يبحث عن المال ولهذا قررت السعودية ان ترتب له إهانة على الهواء.

وفي رد على سؤال حول من هو " عبد السلام جابر"، وهل ما روج له الاعلام السعودي على انه عضوا في حركة أنصار الله، هل هو صحيح ام لا؟، وهل كان وزيرا للإعلام؟، قال رزق: هو أصلا رجل مغمور لا قيمة له لا سياسيا ولا قبليا ولكن في زمن المحاصصة السابقة عندما انشأ المجلس السياسي تم تعينه وزيرا للإعلام حيث اغرته السعودية بقليل من المال. طبعا هناك من اوهم السفير السعودي ان الرجل على علاقة بإيران وطبعا هو من المحافظات الجنوبية، اوهموا السعودية ان هذا الرجل يمتلك معلومات وهو على علاقة مع حزب الله ومن المفيد ان يتم استقطابه وان يعمل مؤتمرا صحافيا ليستغل إعلاميا ان جبهة انصار الله تتصدع وان العالم كله يتخلى عنهم وان ممارساتهم هي السبب في انشقاق هذا الشخص وغيره من الأشخاص، فرتبوا لمؤتمر صحفي من اجل الترويج لهذه الأكاذيب حيث صار المؤتمر الصحفي لهم فضيحة اضافية حين ما قذف بالحذاء وصار هذا الموضوع حديث العالم كله ولم يعد الحديث عن انشقاق الوزير.

وفي رده على سؤال آخر حول هل كان لجابر علاقة بحركة أنصار الله ام لا؟، أوضح مدير البرامج السياسية بقناة المسيرة: لا توجد له علاقة بحركة أنصار الله، هو وزير في حكومة شراكة متعددة وكان وزيرا لم يعرف الكثير من اليمنيين انه وزيرا الى يوم هرب، لم يكن له أي نشاط او أي عمل في مكان او في وزارته، وهو بلا وزن وبلا قيمة ولو لم يمتلك صفة وزير اعلام لما كان له أي سعر عند السعودية. فهو استغل الصفة التي اكتسبها ليرفع من سعره عند السعودية وبالتالي انتقل الى المركب الاخر واستقبل بالأحذية وكانت بالنسبة له نهاية واعدام معنوي ولا علاقة له بأنصار الله لا من قريب ولا من بعيد.

وحول إذا ما كان يمكن اعتبار هذا الموضوع فشل استخباراتي بالنسبة للسعودية بعد ما تبين لها ان هذا الشخص لم يمتلك اي معلومات قيمة، قال رزق: بالضبط هو فشل استخباراتي يرقى الى درجة الفضيحة التاريخية التي تضاف الى سلسلة فضائح السعودية والاعلام السعودي والمخابرات السعودية والدولة السعودية بشكل عام، ويبدوا ان النظام السعودي نفسه اكتشف ان الرجل لم يكن يحمل ما كان مطلوب من معلومات ومن اسرار وبالتالي قرروا ان يرتبوا له إهانة على الهواء وجزء من العقاب لهذا الشخص انهم اكتشفوا انه مجرد باحث عن قليل من المال وباحث عن دور جديد في الرياض.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة