ترامب يؤكد الشراكة مع السعودية.. والصحافة الأميركية تتهمه بخيانة القيم الأميركية

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن واشنطن تعتزم أن تظل شريكاً راسخاً للسعودية "على الرغم من أنه من الوارد جداً أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان كان على علمٍ بمقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

ترامب یؤکد الشراکة مع السعودیة.. والصحافة الأمیرکیة تتهمه بخیانة القیم الأمیرکیة

وأضاف ترامب في بيان أن الكونغرس حرٌ في الذهاب في اتجاهٍ مختلفٍ بشأن السعودية لكنه سيدرس فقطْ الأفكار التي تتسق مع الأمن الأميركي لضمان مصالح أميركا وإسرائيل والشركاء الإقليميين، مشدداً على أن إلغاء العقود الدفاعية مع السعودية حماقةٌ ستستفيد منها روسيا والصين.

كما أكد ترامب أنه لن يدمر الاقتصاد العالمي بالتشدد تجاه السعودية في قضية قتل خاشقجي، لافتاً إلى أنه سيلتقي ابن سلمان إذا حضر قمة العشرين في الأرجنتين.

في المقابل وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بيان الرئيس الأميركي بشأن دور السعودية في قضية خاشقجي بالمخزي وفي تغريدةٍ على تويتر شدد ظريف على أن ترامب ركز في الفقرة الأولى من بيانه المخْجل على اتهام إيران بشتى أنواع المخالفات التي يمكن أن يفكر فيها. وتهكم ظريف قائلاً "ربما تكون إيران مسؤولة أيضاً عن حرائق كاليفورنيا الأخيرة".

من جهتها، أكدت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند إصرار بلادها على إجراء تحقيق دولي شامل وشفاف في قضية مقتل خاشقجي.

وقالت "لا نعتقد بتاتاً أن قضية خاشقجي قد أغلقت وتفسيرات السعودية ليست ذات مصداقية وغير متسقة"، مشيرة إلى أنه "من الواضح أن جريمة قتل خاشقجي كانت جريمة متعمدة وفظيعة".

صحيفة واشنطن بوست قالت في افتتاحيتها إن ترامب خان القيم الأميركية في خدمة ما كان بالفعل رهاناً سيِّئاً على الأمير محمد بن سلمان.

الصحيفة الأميركية أضافت أن ترامب يبرر صلَته بزعيم وصفته بالوحشي والمتهور عن طريق تجاهل النتائج التي توصلَت إليها الاستخبارات الأميركية.

 وأكّد المقال أن الحقيقة حول وفاة خاشقجي معروفة إلى حد كبير بحيث إن التسجيلات الصوتية التي في حوزة السي آي إيه تسجل مقتله الفعلي بالإضافة إلى مكالماتٍ هاتفيّةٍ من الفريق إلى مساعد محمد بن سلمان.

المصدر: وكالات

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة