بيان مشترك للهيئات العلمائية الإسلامية يحرم التطبيع مع الكيان الصهيوني

أصدرت الهيئات العلمائية في اليمن والعراق وفلسطين ولبنان وسوريا، اليوم الاثنين، بياناً مشتركًا حرم التطبيع مع كيان العدو الصهيوني، ودعا لتحرير المقدسات الإسلامية.

بیان مشترک للهیئات العلمائیة الإسلامیة یحرم التطبیع مع الکیان الصهیونی

وأكد البيان المشترك لعلماء المسلمين أن المسجد الأقصى وقضية فلسطين هي قضية الأمة الإسلامية الأولى والمركزية، مشيرا إلى أن قضية فلسطين ليست محصورة بالفلسطينيين ولا بالعرب فحسب بل هي قضية كل المسلمين.

وشدد على أن تحرير المسجد الأقصى وفلسطين من الاحتلال الصهيوني من أوجب الواجبات على الشعوب العربية والإسلامية. 

كما أكد علماء المسلمين على حرمة التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب ويعتبرونه خيانة عظمى للمقدسات والحقوق الإسلامية وخيانة لدماء وأرواح الشهداء الذين مضوا في سبيل استعادة الحق المغتصب طيلة مراحل الصراع.

البيان المشترك لعلماء المسلمين شدد على أن المسجد الأقصى وقضية فلسطين معيار فارق بين المحقين والمبطلين والمؤمنين والمنافقين والأحرار والعبيد في هذا العصر.

وأعلن العلماء رفضهم القاطع لتواطئ وتآمر الأنظمة الحاكمة لدول العالم العربي والإسلامي وعلى رأسها أنظمة الخليج الغارقة في الوهم مع اليهود والنصارى المعادين لأمتنا، معتبرين التطبيع مع الاحتلال مخالفة لشريعة خاتم الأنبياء والمرسلين وللنصوص الصريحة من كتاب الله وسنة رسول الله وخطيئة كبرى سيحملون عارها وشنارها وأوزارها وآثارها إلى يوم القيامة.

كما أكدوا على تحريم إنفاق أموال وثروات ومقدرات الأمة العربية والإسلامية في إشعال الحروب ودعم اقتصاد دول الاستعمار.

واعتبر علماء المسلمين في البيان اليهود المحتلين الغاصبين خطرا على حاضر الأمة ومستقبلها ووجودها وخطراً على الإنسانية كله، مؤكدين على ضرورة تحرك كافة علماء العالم الإسلامي لاستنهاض الشعوب وإحياء قيم الأخوة والوحدة.

وأدان العلماء كل المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية والتشويه الممنهج لحركات المقاومة في فلسطين ولبنان وسائر البلدان الإسلامية، داعين الشعوب لليقظة والصحوة ودعم هذه حركات المقاومة بكل الوسائل.

وشددوا على أن المقاومة هي الخيار الوحيد لتحرير كامل التراب الفلسطيني من دنس اليهود وتخليص المقدسات الإسلامية من هيمنة عملاء أمريكا وإسرائيل.

وأعلن العلماء تأييدهم ووقوفهم الكامل والمطلق مع كافة حركات المقاومة والجهاد في أرض فلسطين ويباركون أي تحرك جهادي ضد اليهود الغاصبين ويدعون الشعب الفلسطيني للمزيد من التلاحم والوحدة والمزيد من العمليات التي تقض مضاجع الصهاينة وتجعلهم يرحلون صاغرين عن الأراضي المقدسة. 

/ انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة