قمة بيروت: دعم الدول المضيفة للاجئين السوريين، وباسيل يجدد طلبه عودة سوريا إلى الجامعة

القمة الاقتصادية العربية تختتم أعمالها في بيروت بغياب معظم القادة العرب، ووزير الخارجية اللبناني يدعو لتحمل المسؤوليات تجاه النازحين السوريين، ولعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية.

قمة بیروت: دعم الدول المضیفة للاجئین السوریین، وباسیل یجدد طلبه عودة سوریا إلى الجامعة

دعا وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل المجتمع الدولي إلى تحمّل مسؤولياته تجاه أزمة اللاجئين السوريين، وفي بيان تلاه أمام المشاركين في القمة الاقتصادية العربية دعا من جهته إلى إقامة مشاريع تنموية في المناطق التي يعود إليها النازحون، مؤكداً أن القمة ساهمت في تجاوز التوافق عبر التحفيز على عودة النازحين.

وجدد باسيل التأكيد على أن المطلب اللبناني "بعودة سوريا إلى الحضن العربي هو موقف صادر منا ويتعلق بمصلحة لبنان والدول العربية"، وكشف أن لا تواصل مع الدولة السورية بشأن عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية.

وحول غياب الوفد الليبي عن فعاليات القمة، أبدى باسيل أسفه "كدولة لبنانية" لذلك، وقال "لكن على ليبيا مسؤولية حول قضية اختفاء الإمام موسى الصدر"، وأضاف "الإمام الصدر إمام كل اللبنانيين والعرب ونموذج للبنانيين جميعاً المتمسكين بالكشف عن مصيره".

من جهته أمل الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في المؤتمر الصحفي الختامي مع وزير الخارجية اللبناني، أمل أن تفتح مقررات القمة الاقتصادية في بيروت الكثير من المحاور.

وردا على سؤال لمراسل الميادين، أكد أبو الغيط أن "تعليق سوريا من جامعة الدول العربية خطوة لم ترضني شخصياً لذا أشرت إلى ليبيا، وأضاف "لا يتم التطرق إلى الشان السوري في جامعة الدول العربية حالياً وسنتابع أي مبادرة بهذا الشأن".

ولم يتطرّق أبو الغيط في كلمته الافتتاحية إلى غياب سوريا عن القمة الاقتصادية العربية، لكنّه عبّر عن حزنه وأسفه لغياب الوفد الليبيّ.

وكانت القمة الاقتصادية العربية انطلقت اليوم الأحد في العاصمة اللبنانية بيروت بغياب معظم القادة العرب.

المصدر: الميادين

/ انتهى /

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة