السيد هاشم الموسوي لـ"تسنيم": لن نسمح ان يكون العراق بؤرة للتجسس الأمريكي على ايران والدول المجاورة

قال السيد هاشم الموسوي المتحدث باسم حركة النجباء، لن نسمح بأن يكون العراق منصة لتهديد دول الجوار وبؤرة للتجسس الأمريكي على ايران والدول المجاورة.

السید هاشم الموسوی لـ"تسنیم": لن نسمح ان یکون العراق بؤرة للتجسس الأمریکی على ایران والدول المجاورة

وحول  تصريحات الرئيس الامريكي بشأن بقاء القوات الاميركية في العراق لمراقبة الجمهورية الاسلامية الايرانية، قال السيد هاشم الموسوي المتحدث باسم حركة النجباء في تصريح لمراسل وكالة تسنيم الدولية للأنباء، "نحن لازلنا على موقفنا الرسمي والوطني والشرعي بإعتبار اننا لا نسمح ان يكون العراق ساحة لتصفية الخصوم ولن نسمح لان يكون العراق منصة لتهديد دول الجوار ولن نسمح ان يكون العراق بؤرة للتجسس الأمريكي على ايران والدول المجاورة لان العراق بلد ذو استقلال وهذة السيادة جاءت بالدماء".

وأضاف، اليوم عندما يتجاوز ويتجرأ الاحمق ترامب على سيادة العراق فنحن صرحنا وقلنا بصريح العبارة ان العراق ليس عبداً لأمريكا ولن نسمح لمثل هذه التصريحات الاستفزازية ولن نسمح لترامب ان يستخدم اي شبر من الاراضي العراقية لاستفزاز اي دولة بغض النظر عن تهديدها او ضربها لان هذا مساس في السياسة الوطنية  ومساس بالسياسة الشرعية ومساس كذلك بعمق العلاقات الحضارية والجغرافية والدينية والفكرية والثقافية.

 

وتابع، اليوم هذه التصريحات غير المنضبطة وغير المسؤولة هي اصبحت مرفوضة من قبل الكتل السياسية ومن قبل الحكومة العراقية ومن قبل فصائل المقاومة الاسلامية ومن قبل الشخصيات الجماهيرية ومن قبل الشعب العراقي بأسره وليلة أمس صرح نائب رئيس البرلمان الاستاذ حسن الكعبي على عقد جلسة البرلمان والاسراع وهناك اجماع  واسراع لعقد جلسة السيادة التي اطلقت عليها حركة النجباء هذا المسمى، والنجباء اليوم دعت الى الاسراع لعقد هذه الجلسة واطلقت عليها جلسة السيادة من اجل اشهار الكارت الاحمر بوجه هذه القوات الامريكية والحد من تجاوزات ترامب على سيادة العراق.

وبشأن وجود موعد محدد لبقاء القوات الامريكية في العراق، قال السيد هاشم الموسوي، ان البوصلة الان في تحديد المسار وعقد الاتفاقيات ووجود الجانب الامريكي اصبح في ملعب البرلمان، والبرلمان سوف يكشف الاجراءات الكاملة والتامة والكفيلة لرفع الغطاء لان اميركا تدعي ان لديها غطاء شرعي ونحن نقول ان ليس لديها غطاء شرعي، ولا لوجودها مبرر ولا حاجة، من يريد تقوية الجيش العراقي لا يأتي بالالاف من قواته الجوالة وبألياته او يريد ان يستفز او يهدد دول الجوار،  من قال لامريكا ان العراق ولاية تابعة لها او ضيعة من ضيها او انها قاعدة من قواعد الاميركان في دول الخليج (الفارسي)، هذا غير مسموح وغير ممكن بالمرة نحن لسنا لهذه القوات وانما نعتقد اينما تحل امريكا حلت الفوضى، اينما توجد امريكا يوجد خراب، اينما تكون امريكا اعلم ان المكان الذي يتواجد فيه الامريكان ان لديهم فيه مشروع وان لديهم سياسات خبيثة وان لديهم استراتيجية قائمة من اجل البقاء والحفاظ على مصالحهم، الوجود الامريكي بحد ذاته وجودا مشبوها ومرفوضا من قبل جميع ابناء الشعب العراقي، اليوم ليست قضية فصائل المقاومة وانما اليوم قضية اجماع وطني على الامريكان.

وعن السيناريوهات المحتملة من قبل الحشد الشعبي والمقاومة في حال لم يقرر البرلمان العراقي بشأن  بقاء القوات الامريكية، قال المتحدث باسم حركة النجباء، "نحن قلنا بصريح العبارة ان امريكا تقرع طبول الحرب ولكننا لن نخشاها وسناوجهها من موقعنا الشرعي والقانوني ومن المسؤولية التي وقعت علينا من قبل الشعب العراقي والدفاع عن سيادة بلدنا وذلك حق مشروع يكفله الدستور وجميع الشرائح السماوية والارضية".

وبشأن وجود معلومات لدى المقاومة العراقية عن القوات الامريكية التي تريد الخروج من سوريا والبقاء في العراق، قال السيد هاشم الموسوي، "ان المقاومة الاسلامية لديها بيانات لهذه القواعد والاعداد ونوعية السلاح ولنوعية هذه القوات وممارساتها الغريبة والمشبوهة في العراق، نحن لدينا هذه الالية والامكانية لأننا منذ دخول داعش وحربنا مع داعش لم نترك هذا الامر اطلاقاً لاننا كنا رغم حربنا الاستنزافية مع داعش نراقب التحركات الامريكية والوجود الامريكي لان الوجود الامريكي كان يعتقد ان هذه الحرب سوف تكون حرب استغلالية يستغل بها الظروف ويعمل ما يعمل ولكن بصيرة المقاومة ووعيها وكذلك الامن المعلوماتي للمقاومة لم يترك الامريكان يعملون براحتهم او كيفما يشاءون، ونحن لدينا امكانيات ومعلومات كافية وافية وليس لدينا أخبار فيسبوكية واعلامية انما أخبار ميدانية دقيقة جداً".

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة