الجهاد الاسلامي: الضفة تعيد رسم المرحلة من جديد عبر عملية سلفيت

أكد عضو المكتب السياسي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، أن عملية سلفيت أعادت التوازن للمشهد الوطني الفلسطيني، مشددا على أن فلسطين لا تستعاد إلا بخيار المقاومة لا خيار التسوية.

الجهاد الاسلامی: الضفة تعید رسم المرحلة من جدید عبر عملیة سلفیت

وقال البطش خلال مسيرة جماهيرية ابتهاجا بعملية سلفيت البطولية، إن أبطال الضفة أعادوا الحياة للمشروع الوطني من جديد، مشيرا إلى أن الضفة تعبر عن ذاتها وتعيد رسم المرحلة من جديد عبر عملية سلفيت البطولية.

وأضاف البطش: "العدو المركزي للأمة لم يكن ولن يكون سوى العدو الصهيوني، مبينا أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية وبالمقاومة سنستعيد فلسطين وليس بخيارات التطبيع".

ودعا البطش، الكل الفلسطيني استعادة الوحدة الوطنية وسرعة ترتيب البيت الداخلي، مناشدا كل الأطراف أن يأتوا لرسم مرحلة جديدة لإحباط مشاريع التصفية.

 

على الصعيد ذاته، قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس صلاح البردويل إن "رجال الضفة الغربية أفشلوا مؤامرة الاحتلال الإسرائيلي ومعاونيه ضد قطاع غزة".

وأضاف البردويل خلال المسيرة ان غزة ستفشل كل المؤامرات التي تحاك ضد المقاومة الفلسطينية، موجهًا التحية إلى رجال المقاومة في الضفة الغربية، مؤكدا أن المقاومة ستبقى على رؤوس الذين يحاولون العبث بمستقبل القضية الفلسطينية.

وأشار البردويل إلى أن عملية سلفيت اليوم تعتبر تأكيدا على أن المقاومة هي خيار شعبنا الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

في السياق، أكد الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية، خالد أبو هلال أن صراع الشعب الفلسطيني الوحيد هو مع العدو الصهيوني، مبينًا أن عملية سلفيت البطولية أثبتت ذلك.

وشدد أبو هلال خلال كلمته في المسيرة، على أن المقاومة هي خيار الشعب الفلسطيني، مضيفا أنها أعادت البوصلة نحو الاحتلال الإسرائيلي، موجها التحية لبطل عملية سلفيت.

/انتهى /

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة