نهاية 30 عاماً من حكم البشير.. هل ينتظر السودان والجزائر النموذج المصري؟

بعد ثلاثة عقود من حكم السودان عُزل عمر البشير بإنقلاب عسكري بالطريقة ذاتها التي وصل فيها الى السلطة عبر الإنقلاب على رئيس الوزراء الصادق المهدي.

نهایة 30 عاماً من حکم البشیر.. هل ینتظر السودان والجزائر النموذج المصری؟

وكالة تسنيم الدولية للانباء؛ حسن رستمي .. أعلن وزير الدفاع السوداني الجنرال عوض بن عوف، عزل الرئيس عمر البشير واعتقاله وبدء مرحلة انتقالية لمدة عامين واعلان حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر.

واجه السودان أثناء موجة الصحوة الاسلامية المعروفة بإسم الربيع العربي عام 2011 والتي بدأت شرارتها من تونس ووصلت الى ليبيا ومصر واليمن، مظاهرات شعبية واسعة؛ إلا أنه بالنظر الى الحريات السياسية التي كان يتمتع بها مقارنة بالدول السلطوية والوعود التي أطلقت للشباب في المجال الخدمي وتوفير فرص العمل، بقى نظامه السياسي في مأمن من تلك التغييرات واجتاز موجة الاحتجاجات بأقل النفقات لكن مع بدء الموجة الثانية من الربيع العربي التي بدأت منذ قرابة أربعة شهور في الجزائر والسودان، كان متوقعاً أن تحدث تغييرات في هيكل النظام على أقل تقدير.

 

في الحقيقة إن الحرمان النسبي للشعب السوداني والحكم الطويل لعمر البشير الى جانب فشل النظام السياسي وسخط الطبقة المتوسطة خاصة الشباب الجامعيين الذين على اطلاع جيد بما يحصل بالدول المتطورة، جعل البلاد على شفا ثورة سياسية وأنهى انفراد عمر البشير بالحكم.

كما شهدت الجزائر أيضاً أحداث مماثلة والرئيس عبدالعزيز بوتفليقة البالغ من العمر 82 عاماً والمقعد الذي كان شقيقه يدير جميع الاعمال في البلاد، لم يكن مستعداً للتنحي عن السلطة وقرر الترشح الى ولاية رئاسية خامسة ولكن عقب موجة من الاحتجاجات واصرار الشعب على رحيله اجبره الجيش في النهاية على التنحي عن السلطة.

إن الفرق بين احداث السودان والجزائر هو أن رئاسة الجمهورية جرى تسليمها الى رئيس البرلمان ولكن في السودان تمسك العسكريون بالسلطة، ففي الجزائرمن المقرر أن تجرى الانتخابات خلال 90 يوماً ولكن في السودان هناك فترة انتقالية لمدة عامين، أما وجه الشبه في البلدين هو أن الاحتجاجات لاتزال مستمرة ولم تخمد حتى اللحظة والشعب يطالب بعزل كامل عناصر النظام السابق.

ما يثير الأنتباه هنا هو أنه اذا لم شارك النخب والناشطون السياسيون والمدنيون السودانيون والجزائريون في المشهد السياسي فإن خطر تكرار النموذج المصري قائم في هذين البلدين أي أن يستمر العسكريون (الدولة العميقة) في ضوء مصالحهم السياسية والاقتصادية في هذين البلدين، في الامساك بالسلطة أو ايصال شخص مقرب منهم الى  السلطة.

يمر الشعبان الجزائري والسوداني في لحظات مصيرية اذ ان أي غلفة ستقود مصير هذين البلدين الى المجهول الامر الذي يتطلب يقظة من شعبي هذين البلدين، وهنا يطرح السؤال التالي هل سيحدث النموذج المصري في الجزائر والسودان؟ التطورات القادمة ستجيب عن هذا السؤال ولكن ما هو واضح ومؤكد أن كل شىء مرتبط بالمشاركة النشطة للشعب والمجتمع المدني في المشهد السياسي ويقظة النخب السياسية في هذين البلدين.

*خبير في شؤون غرب أسيا وأفريقيا

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة