قائد الثورة: المقاومة هي الخيار الحاسم للشعب الايراني تجاه امريكا

شدد قائد الثورة الاسلامية سماحة الامام السيد على الخامنئي على ان المقاومة هي الخيار الحاسم للشعب الايراني تجاه امريكا وان واشنطن سترغم على الانسحاب في هذه المواجهة.

قائد الثورة: المقاومة هی الخیار الحاسم للشعب الایرانی تجاه امریکا

واكد سماحته خلال استقباله  عصر اليوم الثلاثاء رؤساء السلطات الثلاث وجمعا من كبار المسؤولين والمدراء ونواب مجلس الشورى الاسلامي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تسعى وراء الحرب مع امريكا وقال:   نحن لا نسعى وراء الحرب  ولا هم ( يسعون وراء الحرب)  انهم يعلمون بان الحرب ليست من صالحهم.

واضاف: ان هذه المواجهة هي مواجهة الارادات وان ارادتنا أقوى، لانه الى جانب ارادتنا فاننا نتوكل على الله ايضا.

وفيما يتعلق بموضوع المفاوضات مع امريكا وصف سماحة قائد الثورة الاسلامية اجراء المفاوضات مع الادارة الامريكية بالسم، وقال:  ان المفاوضات سم ،طالما امريكا ما هي عليه الان، فان المفاوضات مع الحكومة الامريكية الراهنة تعد سمّا قاتلا .. المفاوضات بمعنى التعامل والمساومة،  الا ان ما تستهدفه امريكا هي نقاط قوتنا.

ولأشار سماحته الى مطالبة  الادارة الاميركية باجراء مفاوضات تهدف الى تقليص مديات  الصواريخ  الدفاعية كي لا تتمكن ايران من الرد عليهم اذا قاموا بالاعتداء عليها، مبينا ان اي مواطن ايراني غيور وشجاع يرفض المساومة حول نقاط قوته.

واضاف: ان العمق السياسي والامني لاي بلد يعد قضية حيوية ، بالنسبة لنا فان العمق الاستراتيجي في المنطقة يعد هاما للغاية ، انهم مستائون من هذه القضية انهم يريدون المساومة على العمق الاستراتيجي الجيد للغاية لايران ، هل هناك شخص يقبل بذلك؟

وتابع: اذن مبدأ التفاوض خاطئ، حتى مع شخص محترم ، هؤلاء (الاميركان) اشخاص غير محترمين ولا يلتزمون بأي شيء، وبطبيعة الحال فان أيا من العقلاء الايرانيين لا يسعى الى التفاوض.

واستطرد قائلا :ليس من شك ان اميركا ناصبت العداء منذ بداية الثورة، واليوم اصبح هذا العداء بشكل واضح، في الاسبق كان هذا العداء موجودا وليس بهذا الشكل السافر، حاليا يصرحون بشكل واضح   ويطلقون التهديدات، وينبغي للمرء أن يعرف أن الشخص الذي يهدد بصوت عال لا يملك قوة الكافية.

واكد ان الادراة الامريكية الحالية تولي اهمية لمصالح الكيان الصهيوني اكثر من اي ادارة  اخرى مبينا ان قيادة العديد من الامور بيد المجتمع الصهيوني.

واضاف سماحته : ان الاميركيين بحاجة الى الضجيج، ويقولون اننا غيرنا سلوك ايران  ، نعم هذا صحيح، والتغيير هو ان كراهية الشعب الايراني لاميركا ازدات  10 اضعاف، واصبح وصولهم الى مصالح الجمهورية الاسلامية بعيد المنال، وشبابنا اصبحوا اكثر استعدادا للحفاظ على مصالح البلاد، وأصبحت قواتنا العسكرية والأمنية في حالة اكثر تأهبا.

واشار  الى المشاكل الاقتصادية والاجتماعية الكثيرة التي تعاني منها امريكا  مشددا على ان واشنطن ستهزم بالتاكيد في سياسة المواجهة  مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وسينتهي الامر لصالح البلاد لافتا في الوقت نفسه الى تحذير المراقبين الامريكيين من أن هذا الضغط سيؤدي الى ايجاد قفزة اقتصادية في ايران.

وحذر قائد الثورة الاسلامية  من ان القوى المتغطرسة تسعى الى تحقيق مصالحها عبر اثارة الضجيج، مؤكدا ان الجمهورية الاسلامية  الايرانية لا تهاب قوة اميركا ولا من ثروات مشيخات الخليج الفارسي، لانهم لن يتمكنوا من ارتكاب أي حماقة، فقد أنفقوا مليارات الدولارات ضد ايران ولم يحققوا أي شيء.

واشار سماحته  الى العقوبات الكثيرة التي فرضها الاعداء على البلاد لتوجيه ضربات للجمهورية الاسلامية الايرانية مشددا على فشل هذه العقوبات واضاف ان  بعض المراقبين الدوليين يقولون ان هذه العقوبات لكانت قد تحدث تغييرات هامة في اي بلد آخر،  الا ان الجمهورية الاسلامية تتمتع بصلابة من خلال استنادها الى ابناء الشعب وعزم المسؤولين.

/ انتهى/


 

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة