روحاني: لو لم أجب على اتصال اوباما لكان انجاز الاتفاق النووي تقدم ببطء

صرح الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، أنه لو لم يجب على اتصال الرئيس الامريكي باراك اوباما في عام 2013 لكان انجاز الاتفاق النووي تقدم ببطء ولكن انجاز الاتفاق بات سهلاً.

روحانی: لو لم أجب على اتصال اوباما لکان انجاز الاتفاق النووی تقدم ببطء

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن الرئيس حسن روحاني قال في كلمة له اليوم الثلاثاء، في مبنى وزارة الخارجية الإيرانية، لو لم يتحدث وزيرا خارجية ايران وأمريكا مع بعضهما عام 2013  ولو لم أجب على اتصال اوباما لكان العمل تقدم ببطء ولكن بات الامر سهلاً، وتمكنا من تحقيق اتفاق جنيف المؤقت في أقل من 100 يوم.

ونوه روحاني إلى أن ايران أثبتت للعالم في المفاوضات أنها لا تسعى وراء القنبلة الذرية، قائلا، ان مزاعمهم كاذبة ونحن أثبتنا ذلك، كانوا يقولون أن ايران لا يحق لها التخصيب لكن الامم المتحدة اعترفت بحقنا هذا في القرار 2231.

وتوجه روحاني إلى أمريكا بالقول، ان العقوبات جعلت الشعب الايراني اكثر قوة، نحن سنجتاز الصعوبات، وفي النهاية سننتصر في هذه الحرب.

وخلال لقاء كبار مدراء وزارة الخارجية الايرنية، قال الرئيس الايراني، ان أمريكا ادركت قوة ايران، وأي اجراء تقوم به هو اجراء خاطىء.

واشار إلى اسقاط طائرة أمريكية مسيرة في مياه الخليج الفارسي، قائلا، ان اسقاط حرس الثورة الاسلامية لطائرة أمريكية مسيرة متطورة بصاروخ ايراني هو دليل على ان أمريكا قد هُزمت.

ونوه الرئيس الايراني إلى توقيف ناقلة نفط ايرانية من قبل بريطانيا في جبل طارق، قائلا، ان تواجد بريطانيا في المنطقة هو دليل على طبيعتهم الغاصبة، ان السفن البريطانية في الخليج الفارسي لم تكترث ابداً للتحذيرات والقوانين الدولية.

وأضاف، في زمن السلم نتجاهل أحيانا اخطاء الطرف المقابل لكن اليوم ما هي الحاجة لكي نغفر لكم اخطائكم؟، رأيتم كيف لم نغفر الخطأ الأخير؟!.

وتابع، لماذا لم تقم سفينة بريطانيا الحربية بأي عمل عندما اوقفنا ناقلة النفط في مضيق هرمز، عندما قامت قوات حرس الثورة الاسلامية بإنزال على متن ناقلة النفط وقفت سفينة بريطانيا الحربية متفرجة فقط.

 

وأكد روحاني ان ايران ستفاوض العالم واذا توصلت الى نتيجة كان امرا جيدا ولكن اذا لم تتوصل الى نتيجة فإنها ستواصل مراحلها التالية.

وأشار الى العقوبات الامريكية الجائرة على ايران، قائلا، ان جميع العقوبات الامريكية خاطئة واضرت بهم، اذا فرضتم الحظر على وزير الخارجية لإضعافه، فإنه بات اليوم أقوى واكثر شعبية بين الشعب الايراني.

وأكد روحاني ان السلام مع ايران هو أصل جميع انواع السلام ولكن الحرب مع ايران ستكون أم جميع الحروب.

واعتبر الرئيس الايراني عجز الامريكيين في اتخاذ القرارات والتنسيق في السياسية الخارجية امراً مستغرباً، منوها الى ان ايران لا تريد التفاوض مع الامريكيين لأنهم ليسوا أهلاً للتفاوض في الوقت الراهن.

ومضى بالقول، اذا ارادت امريكا لجنودها الامن في المنطقة، فإن الامن سيوفر بالأمن، لا يمكنكم استهداف أمننا ومن ثم تتوقعوا الامن لكم.

وأكد روحاني ان السلام مقابل السلام والنفط مقابل النفط، لا يمكن ان تقولوا" لن نسمح بأن يصدر نفطكم ولكن نريد تصدير النفط من هناك" النفط مقابل النفط.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة