الشيخ الخزعلي : المشروع الامريكي والاسرائيلي في العراق يهدف الى حدوث اقتتال داخلي

حذر الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي من ان المشروع الامريكي والاسرائيلي في العراق يهدف الى حدوث الاقتتال الداخلي في البلاد.

الشیخ الخزعلی : المشروع الامریکی والاسرائیلی فی العراق یهدف الى حدوث اقتتال داخلی

وكشف  الشيخ قيس الخزعلي في مقابلة مع برنامج " لقاء خاص"  الذي تبثه قناة العهد،  عن اهداف المشروع الامريكي والاسرائيلي في العراق، فيما اشار الى أن احد هذه الاهداف كان قتل اكبر عدد من المتظاهرين.

وقال  إن "المشروع الامريكي الاسرائيلي كان له هدفين، اما ايقاع قتلى من فصائل الحشد الشعبي ، لإحداث ردة فعل وبالتالي حدوث اقتتال داخلي، واما ايقاع اكبر عدد قتلى ممكن من المتظاهرين اولا والقوات الامنية ثانيا، من اجل اجبار رئيس الوزراء على تقديمه استقالته، وجلب اخر ينسجم مع مصالحها".

واضاف أن الغالبية العظمى من مطالب المتظاهرين كانت محقة، ام الان فهناك عدد كبير من المخربين.

وأشار في حديثه إلى عدة نقاط منها:

* الوظيفة الاساسية لرئيس الوزراء البديل الاعداد لانتخابات مبكرة بفترة لن تتجاوز سنة.

* القوى السياسية غير مقتنعة بقانون المفوضية لكنه جاء لارضاء الشعب.

* الانتخابات المبكرة في ظروف غير صحيحة ستؤدّي الى حرب اهلية.

* اختيار رئيس وزراء مؤقت ليس مطلباً جماهيرياً واسقاط حكومة عبد المهدي موضوع أميركي.

* بعد تنازل علاوي عن جنسيته الاخرى غير العراقية ليس لدينا تحفظ عليه.

* لا يمكن تنفيذ المشروع الامريكي في دمج الحشد او حله كونه مخالفاً لمطلب الجماهير.

* الحشد الشعبي كان بامضاء وموافقة وتأييد المرجعية فمن الضروري بقاؤه.

* موقفنا من حكومته علاوي بأدائِه من ناحية استباب الامن واعادة فرض هيبة الدولة.

* التزوير في الانتخابات ليس داخل المفوضية وانما داخل مراكز الاقتراع.

* امريكيا تريد افشال الاتفاقية الاقتصادية بين العراق والصين.

* قرار الحكومة السابقة المضي باتفاقية الصين وهو قرار استراتيجي صحيح.

* الصين الان هي دولة اقتصادية عظمى والانسجام معها سيفتح للعراق فرصاً كبيرة.

* اذا التزمت حكومة علاوي بالنقاط الاربعة سنكون داعمين لها وفي حال عدم التنفيذ سنلجأ للمعارضة.

*  نحن قبل اشهر قلنا بان هناك تظاهرات ستحدث وان شخصية عسكرية يراد تصديرها.

* الغالبية العظمى للمتظاهرين مطالبهم حقة يريدون الاصلاح لكنْ هناك مشروع خارجي يريد استغلالها.

* المشروع الامريكي الاسرائيلي هدفه ايقاع قتلى من الحشد لاحدات ردة فعل ونشوب اقتتال داخلي.

* المخطط الأميركي كان من اجل اجبار رئيس الوزراء على تقديم استقالته وجلب اخر ينسجم مع مصالحها.

* لا زال هناك في ساحات الاعتصام وطنيون وسلميون ولكن الغالبية انحرفت عن مطاليبها .

* المرجعية طالبت بطرد المخربين ولن يتم ذلك وبدليل استمرار قطع الطرق ومنع الدوام.

*المتظاهرون في ساحة التحرير سلميون وانا اقول حتى الان بأن يبقوا لانهم هم عنصر الضغط الأساسي.

*هناك من يهاجم القوات الامنية وهؤلاء اضروا كثيرا بمشروع التظاهرات.

* المرجعية الدينية هي التي قالت هناك مخربون وعلى المتظاهرين السلميين التصدي لهم.

*المرجعية الدينية قالت انها ترفض الاعمال التي تستهدف الاجهزة الأمنية.

* هناك من يهاجم القوات الامنية وهؤلاء اضروا كثيرا بمشروع التظاهرات.

* ليس لاحد الحق بان يعطل العملية التعليمية وقطع الطرق .

* موقفنا من حكومة علاوي في تطبيق قرار البرلمان والشعب باخراج القوات الامريكية.

* امريكا تريد افشال الاتفاقية الصينية العراقية.

* في زمن حكومة عبد المهدي حددنا مرشحينا اما الان ليس لدينا اي مرشحين محددين.

* سنترك الفرصة الكاملة لعلاوي لاختيار الكابينة الوزارية لكي يتحمل مسؤولية النجاح.

* محمد علاوي قال انه سيتنازل عن جنسيته الثانية في حال تكليفه وبذلك حقق المطلب.

* المشروع الأميركي الإسرائيلي هدفه ايقاع قتلى من الحشد لإحداث ردة فعل ونشوب اقتتال داخلي.

* حصلنا على وثائق مسربة تثبت بالدليل أن إحدى الرئاسات الثلاث مجندة ضمن مشروع “CIA”.

* الوثائق التي حصلنا عليها مصدرها كان من الحاج قاسم سليماني حصراً.

* استقالة عبد المهدي وراءها علاقة بحسابات معينة مثل الحشد الشعبي واتفاقية الصين.

* كانت قناعتي مع بعض الاطراف من الفتح بان يكون رئيس الوزراء شخصية مستقلة.

* من اجل اسرائيل تم اغتيال الحاج قاسم سليماني في العراق.

* الاحتجاج فرب السفارة الامريكية ببغداد لم يكن لإيران اي دور فيه.

* القرار الأميركي باغتيال الشهيدين لم يكن يلتفت الى السيادة العراقية ولا الى الدم العراقي.

* المشروع الأميركي وفشل تغيير رئيس الوزراء هو الذي عجّل قرار اغتيال المهندس وسليماني وعدم تأجيله.

* القوانين الدولية والعراقية وحتى الأميركية لها الحق في إدانة واشنطن باغتيال الحاج أبو مهدي المهندس.

 * لجوء الدول الى قرار الاغتيال معناه فشلها في اتباع الأدوات السياسية في مشروعها.

 * اعتقد ان عدد المتظاهرين الذي سقطوا في التظاهرات لا يصل الى 600 شخص.

* المشروع الأميركي يحاول لحسابات معينة ان يزيد عدد شهداء التظاهرات.

* عصائب اهل الحق لديها قرابة 800 شهيد اثناء الحرب مع داعش.

* صفقة القرن لم تستطع ان تذكر العراق كبند ضمن هذه الصفقة لانها لم تحقق مطالبها.

* خطة "أ" في المشروع الأميركي كانت في انتخابات 2018 وفشلت.

* خطة "ب" في المشروع الأميركي تفعيل موضوع التظاهرات واستغلالها.

* خطة "ج" في المشروع الأميركي هي الاغتيالات وأول مشروع هو اغتيال السيد مقتدى الصدر.

 * اغتيال السيد الصدر كان مشروعا أميركيا إسرائيليا كاملا واتهام عصائب اهل الحق في ذلك.

* معلومة الاغتيال وصلت الى السيد الصدر وإيران والحمد لله فشلت.

* نحن مستعدون ان نقدم المعلومات الى رئيس الوزراء او من يكلفه للمساعدة في التحقيق.

* المخربون لا يعلمون انهم مجندون وهم واقعون تحت تأثير مواقع التواصل الاجتماعي وشخصيات بعنوان ناشطين.

* هناك مشروع إسرائيلي يريد احداث اقتتال داخلي ومشروع أميركي هدفه اقاله رئيس الوزراء وجلب بديل ينفذ اهدافهم.

* المشروع الأميركي الإسرائيلي اطرافه احدى الرئاسات الثلاث واحد اهم قادة الأجهزة الأمنية وينفذ بأيادٍ محلية.

*  الكلام الذي قلته قبل اشهر اعتقد الان انه ثبت وان الكلام كان دقيقا وصحيحا.

* من ادوار احدى الرئاسات الثلاث امتلاكه مجموعة إعلامية فعالة ومؤثرة خصوصا في مواقع التواص  الاجتماعي.

* الدور الثاني لاحدى الرئاسات الثلاث هو تسهيل مهمة جزء من القناصين.

المصدر:  موقع حركة عصائب اهل الحق

/ انتهى /

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة