محلل عراقي لـ"تسنيم": تم تشكيل لجنة خاصة لمتابعة قضية اخراج القوات الأمريكية

اكد المحلل السياسي العراقي حيدر الموسوي، أنه تم تشكيل لجنة خاصة لمتابعة قضية اخراج القوات الأمريكية من الأراضي العراقية.

محلل عراقی لـ"تسنیم": تم تشکیل لجنة خاصة لمتابعة قضیة اخراج القوات الأمریکیة

وحول تنفيذ قرار البرلمان العراقي بشأن اخراج القوات الأمريكية من العراق، أشار  المحلل السياسي العراقي حيدر الموسوي في تصريح لمراسل وكالة تسنيم الدولية للأنباء إلى أن القرار الأخير هو ليس قرار بل قرار تخويل الحكومة العراقية بالإيعاز الى القوات الاجنبية الموجودة داخل العراق بالخروج وتم تنفيذ القرار بمعنى ان مجلس النواب العراقي خول الحكومة العراقية واعطاها كامل الصلاحيات باعتبار الحكومة العراقية -حكومة السيد عادل عبد المهدي كانت حكومة تصريف اعمال مستقيلة لا تستطيع ان تتخذ هكذا قرارات.

واضاف، وبعد تخويل مجلس النواب العراقي للحكومة العراق واعطاها كامل الصلاحيات باتخاذ هكذا قرار بإخراج القوات الاجنبية قامت حكومة السيد عادل عبد المهدي بإيصال كتاب واضح الى قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية الموجودة على الأراضي العراقية بأن مهمتهم قد انتهت داخل الاراضي العراقية باعتبار ان المهمة التي استقدموا من اجلها هي محاربة داعش وانهاؤه من التواجد على الاراضي العراقية.

وتابع، في عام 2017 اعلنت الحكومة العراقية بشكل واضح انه تم النصر على تنظيم داعش واصبح العراق خالياً من تنظيم داعش ماعدا بعض الخلايا النائمة والتي يتم متابعتها من قبل القوى الامنية العراقية ولا حاجة لتتدخل قوى التحالف الدولي وبالتالي تم اخطار الجانب الاخر اي جانب التحالف الدولي بهذه القضية لكن نشاهد هناك تعنت من قبل الولايات المتحدة الامريكية بتطبيق هذا القرار وهناك استجابة واضحة من العديد من هذه البلدان التي شاركوا التحالف الدولي الموجود على الاراضي العراقي وانسحبت العديد من البلدان واخلت قواعدها والاماكن التي تشغلها ضمن القواعد العسكرية العراقية باعتبار لا توجد الى حد هذه اللحظة قواعد اجنبية رسمية تابعة الى هذه البلدان وإنما شاركت القواعد العراقية، قد اخلتها بشكل كامل ماعدا قاعدة عين الاسد وقاعدة اربيل. وبالتالي الولايات المتحدة الامريكية الى حد هذه اللحظة تتعنت وتحاول وان تجد الحجج والاسباب الاخرى للبقاء على الارض العراقية.

ورأى أنه بعد قرار الحكومة العراقية كان هناك مطلب جماهيري ايضا بإخراج هذه القوات الاجنبية من الاراضي العراقية. وبالتالي الشرعية التي كان يدعي بها ترامب وحكومة الولايات المتحدة على ان هنالك شرعية قانونية باعتبار انهم قد استقدموا من قبل حكومة عراقية رسمية كاملة الصلاحيات وكذلك ايضا هناك مقبولية شعبية اي هناك مواطنين قد خرجوا وارتفعت اصواتهم على ان يرفضون بقاء القوات الاجنبية على الاراضي العراقية.

وأضاف، القرار النيابي الاخير بتكليف الحكومة العراقية اسقط الشرعية القانونية التي كان يتشدق بها ترامب وكذلك التظاهرة المليونية التي خرجت في بغداد والتي تجاوز عددها 3 ملايين شخصاً هذا الرقم كان رقما كبيرا جدا حيث طالبوا القوات الامريكية بالخروج من العراق.

وتابع، لا شرعية للقوات الاجنبية وبقائها داخل الاراضي العراقية لم تستجب القوات الاجنبية حقيقة وبالتحديد القوات الامريكية بالانسحاب من الاراضي العراقية اذن لم يبق شرعية لها وبالتالي هي قوة احتلال للأراضي العراقية ونعلم ان حكومات الاحتلال يتعامل معها ابناء الشعب بالمقاومة والكفاح المسلح لم تبق وسيلة اخرى لإخراج القوات الاجنبية بعد ما استنفذت الحكومة العراقية والشعب  جميع الوسائل باعتبار قرار مجلس النواب والحكومة العراقية والشعب العراقي وكذلك قدمت الحكومة العراقية شكوى الى مجلس الامن ضد الولايات المتحدة الامريكية لانتهاكها للسيادة العراقية وعدم امتثالها لقرارات مجلس النواب وارادة الشعب العراقي. لذلك على القوات الاجنبية وتحديدا الولايات المتحدة الامريكية بالانسحاب من الاراضي العراقية على اقل تقدير يضع لها جدول زمني للانسحاب من الاراضي العراقية لتنفيذ ارادة مجلس النواب العراقي والحكومة العراقية وارادة الشعب العراقي.

وبشأن وجود جدول زمني لخروج القوات الامريكية من الاراضي العراقية، قال، يجب ان تحدد الولايات المتحدة وتضع لها جدول زمني للانسحاب من الاراضي العراقي لا ان تبقى القضية عائمة بهذا الشكل باعتبار تبقى القوات الاجنبية بهذا الشكل ان ترفض الخروج بشكل مستعجل وبشكل دقيق قد يسبب مشاكل معينة قد تكون مشاكل امنية على الجانب العراقي او الجانب الاخر وقد تكون هنالك بعض المصاعب التي تضعها الولايات المتحدة لعرقلة هذا قرار.

وأضاف، الحكومة الحالية هي كاملة الصلاحيات لإخراج القوات الاجنبية باعتبار القرار الذي اتخذ من قبل مجلس النواب العراقي قرار واضح هو اعطاء الصلاحيات الكاملة لحكومة تصريف الاعمال بإخراج القوات اي بتخويل مشروط فقط بإخراج القوات الاجنبية من القوات العراقية.

ورأى الموسوي ان هنالك لجنة مشتركة من قبل مجلس النواب العراقي باعتبار لجنة الامن والدفاع هي اللجنة المختصة بهذا الجانب وكذلك ان الحكومة العراقية خولت وزارة الدفاع لمتابعة قضية اخراج القوات الامريكية وبالتالي شكلت لجنة خاصة لمتابعة هذا الاجراء وكذلك لجنة من قبل وزارة الخارجية لمتابعة الشأن الدبلوماسي او العملية السياسية.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة