خبير لبناني لـ"تسنيم": الانتخابات ستعزز موقف إيران في الصراع مع أمريكا

رأى رئيس مركز الامة الواحدة للدراسات الفكرية والاستراتيجية السيد فادي السيد ان الانتخابات البرلمانية ستعزز موقف ايران في الصراع مع امريكا.

خبیر لبنانی لـ"تسنیم": الانتخابات ستعزز موقف إیران فی الصراع مع أمریکا

وفي حوار مع مراسل وكالة تسنيم الدولية للأنباء قال رئيس مركز الامة الواحدة للدراسات الفكرية والاستراتيجية السيد فادي، هناك عرس ديمقراطي تشهده ايران من خلال الانتخابات النيابية التي تعتبر مرحلة حساسة جداً ومن خلالها ستنتقل الجمهورية الاسلامية الى مرحلة حساسة جداً لاسيما بعد استشهاد الفريق قاسم سليماني بعدوان أميركي غادر في العراق.

وأوضح السيد فادي السيد ان الشيطان الاكبر اليوم والمتمثل بأمريكا يراهن اليوم على المشاركة الضئيلة في الانتخابات من اجل ان يسعر نار الفتنة بين النظام والشعب الايراني ليظهر في خطوته الشيطانية بان الشعب الإيراني يرفض هذا النظام وهذا يعطيه ذريعة للتدخل اكثر في الداخل الايراني.

وأضاف، لكن الملايين من الحشود الشعبية في ايران التي رأيناها في تشييع الفريق قاسم سليماني وفي ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران وايضا بمناسبة اربعينية الفريق قاسم سليماني كفيلة باجهاض التآمر الاميركي واسقاط اخر اوراقها الاستعمارية في المنطقة والشعارات التي رفعوها خير دليل على استعداد هذا الشعب المقاومة منذ اربعين عاما على مواجهة المشروع الصهيوني الامريكي في المنطقة لاسيما بقطع راس الارهاب المتثمل بالولايات المتحدة الاميركية.

ونوه السيد فادي السيد الى ان نتيجة الانتخابات النيابية في ايران ستقسم ظهر بعير المشروع الاميركي الصهيوني وستقضي على حلم واشنطن النيل من عزة وكرامة ايران قيادة وشعبا وستكون صفعة جديدة من الصفعات المتتالية التي ستوجه للشيطان الاكبر في المنطقة وستمهد الطريق امام سلسلة الردود الاستراتيجية التي اعدها الفريق سليماني قبيل استشهاده لإخراج امريكا من المنطقة واليوم هذه الورقة التي تريد واشنطن ان تلعب بها في الداخل الايراني هي ورقة فاشلة بامتياز وهي كفيلة في ببداية نهاية التآمر الاميركي على الشعوب العربية والاسلامية التي ستحرر من الاستعباد ومن قهر وجور الانظمة الديكتاتورية في المنطقة.

وأضاف، كما اعتدنا على الانتصارات منذ 40 عاما لإيران بقيادة مفجر الثورة الاسلامية في ايران الامام الخميني قدس سره الشريف واليوم يرفع الراية الامام الخامنئي حفظه الله ورعاه سوف تكون هذه الانتخابات مرحلة جديدة ستفتح الافق امام ايران لتكون هي النموذج الراقي للديموقراطية الحقيقية في العالم ولتكشف زيف الديموقراطية المقنعة في الغرب وايضا زيف الحريات التي تتحدث عنها وتتغنى بها امريكا في الليل والنهار .

وتابع، فاليوم الحريات التي يتمتع بها الشعب الايراني ستخوله باختيار اعضاء البرلمان  على مستوى المسؤولية لمواجهة المشروع الامريكي الصهيوني التآمري على الاسلام المحمدي الاصيل ولكي يساند البرلمان الجديد موقف الجمهورية الاسلامية ومحور المقاومة والممانعة بانهاء محور الشر المتمثل بأمريكا في المنقطة وتحري فلسطين من رجس الصهاينة.

وأشار السيد فادي السيد الى ان هذه الانتخابات اليوم ستسجل انتصاراً كبيراً لمحور المقاومة والممانعة وستعزز موقف ايرانفي الصراع مع امريكا، قائلا، عندما نتحدث عن صراع ايراني اميركي يعني بأن طهران لم تصبح قطباً اقليمياً فحسب بل اصبح لديها ثقل دولي بامتياز وهذا باعتراف الكثير من الدول لاسيما الدول الاعضاء في مجلس الامن الدولي وبهذا الامر سيكون محور المقاومة والممانعة كفيلاً باخراج الامريكي من المنطقة اي من غرب اسيا والايام القادمة كفيلة بأن تترجم ايران هذا الشعار قولاً وعملاً كما ترجمه مفجر الثورة الاسلامية في ايران الامام الخميني قدس سره الشريف عندما قرر ان يسقط شاه ايران وهو  وحيدا فريدا في العراق توكل على الله بذلك فكان له خير ناصر ومعين  وأذل أمريكا والمستكبرين واسقط الشاه وحول المعادلة من شرطي المنطقة لأميركا الى مواجهة مع واشنطن.

وأضاف، واليوم المعادلة تختلف كثيراً لأن قائد الثورة الاسلامية في ايران السيد علي الخامنئي هو جدير لتحرير المنطقة من لعنة امريكا في المنطقة ورجس الصهاينة في فلسطين وفي جعبته الكثير من الاهداف الاستراتيجية والقدرات العسكرية المتصاعدة وايضا الاقتصادية والمالية والصناعية والتكنولوجية تمكنه من كسر هيبة اميركا وطردها مع انظمتها الرجعية من المنطقة وهذا يؤكد للقاصي والداني بأن الامكانيات التي تمتلكها ايران ومحور المقاومة والممانعة هي كفيلة بتمريغ أنف الامريكي في تراب المنطقة وهي جديرة بتحرير الشعوب العربية والاسلامية من الغطرسة والهيمنة والاستكبار ومن الانظمة المتآمرة على شعوبها مع الاحتلال الاسرائيلي ومع امريكا.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة