الخارجية الإيرانية تدعو جميع الدول للعمل على إلغاء الحظر الجائر ضد ايران

دعا المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سيد عباس موسوي، اليوم الاثنين، جميع الدول للعمل على الغاء اجراءات الحظر الجائرة ضد ايران.

الخارجیة الإیرانیة تدعو جمیع الدول للعمل على إلغاء الحظر الجائر ضد ایران

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن سيد عباس موسوي أعتبر خلال مؤتمر صحفي اجراءات الحظر الاميركية "غير شرعية وظالمة"، قائلا، قد ابلغنا رسالتنا الى المسؤولين الاميركيين بذلك، داعياً الدول الاخرى العمل على الغاء اجراءات الحظر الجائرة ضد ايران.

وأشار المتحدث باسم الخارجية إلى تصريحات الرئيس الامريكي حول ان ايران لم تتصل بامريكا من اجل رفع العقوبات، قائلا، نحن لم نشهد تناقضاً بين المسؤولين الامريكيين تجاه هذا الامر فحسب بل تجاه مختلف القضايا.

وأضاف، المهم هو عدم قانونية هذا الحظر حيث يعترف العالم بأسره بهذا الامر. أبلغنا العالم والولايات المتحدة الامريكية أن هذه العقوبات غير قانونية وجائرة، وأنه يجب رفع جميع العقوبات.

ودعا موسوي جميع الدول المستقلة والمتحضرة في العالم إلى تجاهل هذه العقوبات غير القانونية والجائرة والباطلة ضد ايران، لافتا الى ان ايران لم تتقدم بطلب خاص لرفع الحظر بل إن دعوتها عامة وقد اطلقها رئيس الجمهورية ووزير الخارجية والمسؤولين في البلاد.

واشار الى ان الوزير محمد جواد ظريف خاطب الأمين العام للأمم المتحدة ونظرائه في العالم بهذا الشأن ، كما ان محكمة لاهاي حكمت على امريكا برفع الحظر في الجانب الانساني.

ونوه موسوي الى ان الأمريكيين يتذرعون بذرائع واهية لأجل فرض الحظر ضد ايران، لافتاً الى ان آلية اينستكس الاوروبية كان ينبغي ان تتقيد بالتزاماتها الاحدى عشرة بعد خروج اميركا من الاتفاق النووي، موضحاً ان ايران تنتظر من الاوروبيين الوفاء بالتزاماتهم.

وتابع موسوي، إن أقل ما ننتظره من المجتمع الدولي ان لا يلتزم بالحظر الجائر وغير المشروع ضد ايران، منوها الى ان ايران تتعرض لابشع اجراءات الحظر الاميركية ولكننا قاومناه واقتصادنا يعتمد على الموارد الوطنية، مشيرا الى ان المساعدات التي تريد تقديمها الدول الاخرى لايران تواجه عقبات الحظر الاميركي

وحول تأثير تفشي فيروس كورونا على علاقات إيران مع بعض دول المنطقة، قال موسوي، في ظل هذه الظروف التي انتشر فيها فيروس كورونا سادت العقلانية على تصرفات الدول، وفي تصرف انساني تم إرسال مساعدات إنسانية جيدة إلى إيران من قبل بعض الدول،و إيران بدورها أعربت عن تقديرها لذلك. وفي موضوع مواطني البلدين بين إيران والإمارات وبعض الدول الأخرى مثل البحرين ، تم هذا النوع من التعامل وهو مستمر، والسلطات المعنية على اتصال مع بعضها البعض. ونأمل أن تجعل هذه القضية حكومات ودول المنطقة تفكر وتقنعهم بأنه بالإضافة إلى محاربة هذا الفيروس ، يمكننا أيضاً العمل معاً لمواجهة فيروسات أخرى مثل العنف والتطرف.

وحول تطورات العراق وتلويح امريكا بضرب فصائل المقاومة العراقية ، قال موسوي : اننا نعتبر هذه التحركات مخالفة للتوافقات بين الحكومة العراقية وامريكا وتتعارض مع ارادة الشعب العراقي وبرلمانه الذي صوت على خروج القوات الامريكية من العراق.

ورفض موسوي الاتهامات الامريكية في ربط ما يقع على الوجود الامريكي في العراق من هجمات بايران ، وقال ان ما وقع أو يقع مستقبلا هو شأن عراقي داخلي ، وأن قوات الحشد الشعبي وفصائل المقاومة هي جزء من القوات المسلحة العراقية ، وهي التي تتعامل مع التهديدات التي تواجهها .

وتطرق موسوي الى العلاقات بين ايران وافغانستان ، نافيا طرد دبلوماسيين ايرانيين من كابول وبالعكس ، وقال : ان عدد الدبلوماسيين في العرف الدبلوماسي يتزايد أو يقل طبقا للتنسيق بين البلدين.

واضاف، ان ايران كانت لها على الدوام علاقات طيبة مع الحكومة والشعب الافغاني ، وأن البلدين لابد أن يتعايشا بحكم الجوار والعوامل المشتركة، وان يحترم كل منهما امن الجانب الاخر.

واشار الى أن ايران تريد تعزيز الوحدة الوطنية في افغانستان وتضامن جميع الفصائل الافغانية وانها تعمل جاهدة لتسوية الخلافات السائدة في هذا البلد.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة