قاليباف لـ"تسنيم": الأولويات التي حددها قائد الثورة ستكون خارطة طريق للبرلمان الجديد

قالیباف لـ"تسنیم": الأولویات التی حددها قائد الثورة ستکون خارطة طریق للبرلمان الجدید

أكد رئيس البرلمان الإيراني الجديد في دورته الحادية عشرة، أن الأولويات والاستراتيجيات والإرشادات التي ذكرها قائد الثورة في رسالته الى مراسم افتتح البرلمان، ستكون خارطة طريق لمجلس الشورى الإسلامي خلال السنوات الأربع القادمة.

وفي اول مقابلة خاصة له بعد انتخابه رئيسا لمجلس الشورى الإسلامي، قال محمد باقر قاليباف لمراسل وكالة تسنيم الدولية: إن أولويات واستراتيجيات وإرشادات قائد الثورة المعظم في رسالته إلى مراسم افتتاح البرلمان في دورته الحادية عشرة، ستكون خارطة طريق لهذا البرلمان للسنوات الأربع القادمة.

وبيّن قاليباف أن قائد الثورة أشار إلى 16 محورا من أولويات واستراتيجيات وإرشادات في رسالته، وهي التي ستحدد مسار حركة البرلمان الحادي عشر، معربا عن أمله بالحصول على النتيجة التي أشارت إليها الرسالة، وهي أن نثبت للشعب الإيراني أن انتخابهم كان صحيحا، ولنزيد لديه الرغبة في المشاركة بالانتخابات.

ولفت الى جانب من رسالة قائد الثورة والتي أكد فيها على ضرورة تمسك البرلمان بالقانون وإشرافه على تنفيذ القوانين، مؤكدا ان البرلمان كذلك سيستخدم طاقاته الرقابية إلى جانب السلطة القضائية للإشراف على تنفيذ القوانين.

وأشار الى توصيات قائد الثورة بشأن كيفية أداء المهمة الرقابية للبرلمان، وقال: ان مراعاة التقوى والإنصاف وتجنب الحب والبغض الشخصي والفئوي في الرقابة، من شأنه ان يمنع أي إخلال في كيفية الرقابة.

واعتبر قاليباف ان من الاستراتيجيات الأساسية للبرلمان الجديد؛ المصادقة على القوانين الصحية والكافية والقابلة للتنفيذ ومتابعة تنفيذ القوانين بشكل صحيح من خلال استخدام الضمانة التنفيذية، مضيفا ان الجزء الثاني من خارطة طريق البرلمان الحادي عشر، يتمثل في معرفة التوجهات الأساسية وأولويات البرلمان ومعرفة ظروف البلاد وبالتالي وتجنب إهدار طاقات النواب على القضايا غير ذات الاولوية.

كما ركز قاليباف على مهمة البرلمان في تحقيق العدالة، وستكون قضايا توفير فرص العمل والإنتاج ورفع قيمة العملة الوطنية وخفض التضخم ومنع الإسراف من أولويات البرلمان فضلا عن بذل السعي لتقليل دور النفط في الموارد المالية للحكومة.

وتابع ان نسخ القوانين الإضافية والمعرقلة يمثل جانبا آخر من أولويات عمل البرلمان، من اجل معالجة معضلة كثرة القوانين وتراكمها.

وأردف أن الضمانة لتنفيذ توصيات قائد الثورة تتمثل في أمرين، الأول مراعاة النواب فردا فردا، والثاني التواصي والتناصح بين النواب لئلا تؤدي الغفلة او قلة الإهتمام إلى ابتعاد النواب عن تنفيذ هذه التوصيات.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة