انفجار بيروت.. عون: لا يمكن أن يمنعني أحد من كشف الحقائق

انفجار بیروت.. عون: لا یمکن أن یمنعنی أحد من کشف الحقائق

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الجمعة، لا يمكن أن يمنعني أحد من كشف الحقائق، منوها الى ان الحقيقة لا يمكن إظهارها إلا من خلال التحقيق الذي سيعين المسؤولين على أن تستكمل الإجراءات الأخرى.

وقال الرئيس عون خلال دردشة مع الإعلاميين : "انا العماد ميشال عون تعرفونني بالحرب وبالسلم ولا احد يستطيع ان يدفعني باتجاه الخطأ ولا احد يستطيع أن يمنعني عن كشف الحقائق"، لافتا إلى أن "أبواب المحاكم ستكون مفتوحة أمام الكبار والصغار، ولن يكون هناك أي غطاء لكل من تورط في انفجار مرفأ بيروت".

واعتبر أن "العدالة المتأخرة ليست بعدالة، ويجب أن تكون فورية ولكن دون تسرع"، مشددا على ان "تفجير 4 آب فك الحصار وستبدأ عملية إعادة الاعمار بأسرع وقت، وانا اقترحت تقسيم المناطق المتضررة واشراف كل دولة على منطقة وبيروت ستعود اجمل مما كانت".

وأوضح الرئيس اللبناني أنه "يجب التحقيق بأمرين هامين حول الحادث: أولا كيف دخلت المواد المتفجرة الى المرفأ وهناك مسؤولية حفظ المتفجرات سبع سنوات، بعضهم كتب للسلطات المختصة وطبعا كان هناك عدم ادراك أو اهمال للقيام بالاعمال اللازمة لكي لا نصل لما حدث"، مضيفا أن الأمر الثاني يتعلق بإمكانية أن يكون الحادث قد وقع عن طريق اهمال أو تدخل خارجي بواسطة صاروخ أو قنبلة".

وتابع الرئيس عون أنه طلب من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ان يزودونا بالصور الجوية لنحدد ما اذا كان هناك طائرات وإذا ظهر بالصور صواريخ"، مؤكدا أنه "اذا لم يكن لدى الفرنسيين مثل هذه الصور فسنطلبها من دول اخرى لنحدد اذا كان هناك اعتداء خارجي".

وفي سؤال حول المطالب بعودة الاستعمار الفرنسي، قال الرئيس عون: "مش ع ايامي بينمس بالسيادة".

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة