موقف وزارة الخارجية في الجمهورية الإسلامية إزاء تقرير الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة

بان كي مون يقدم تقريراً منصفاً حول تنصل واشنطن عن التزاماتها في الاتفاق النووي

رمز الخبر: 1124624 الفئة: دولية
بان کی مون

أوصى مسؤول رفيع في الخارجية الإيرانية ، الأمين العام للأمم المتحدة بأن لا يتأثر بالضغوط السياسية التي تمارسها بعض الأطراف ضد الجمهورية الإسلامية و ان يقدم تقارير "منصفة وواقعية".

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن مسؤولاً رفيع المستوى في وزارة الخارجية الإيرانية تطرق إلى الأخبار التي نشرتها وكالة أنباء رويترز حول تقرير الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة السيد بان كي مون حول الاختبارات الصاروخية التي تجريها الجمهورية الإسلامية معرباً عن أمله بأن لا تكون هذه الأخبار صحيحة.

 فقد نصح هذا المسؤول بان كي مون باتخاذ قرارات حكيمة وعدم التسرع في كتابة التقارير لأنه وزملاؤه في المنظمة لم يحضروا تلك الاجتماعات التي عقدت بين طهران والمجموعة السداسية حول الملف النووي الإيراني كما أنهم لا يعلمون بحقيقة ما تم الاتفاق عليه الأمر الذي جعل تقريره يتضمن بعض الفقرات عن الاتفاق النووي المشترك بما لا ينسجم مع تلك المواضيع التي كان من المقرر أن تطبقها واشنطن وحلفاؤها الغربيون.

وأكد على أن البيت الأبيض يمارس ضغوطاً على الجمهورية الإسلامية بالتنسيق مع بعض البلدان الأخرى منوهاً على أن الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة ينبغي له التصرف بحكمة وعدم الانخداع بما يمليه عليه بعض الساسة الغربيين والأمريكان ولا بد له من التصرف بمهنية وتقديم تقارير منصفة وواقعية تتضمن إشارة إلى تلك المواقف الأمريكية التي تتناقض مع الاتفاقات الدولية ومع ما تم التوقيع عليه في الاتفاق النووي المشترك.

يذكر أن الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أعلن في تقرير سرّي أن الاختبارات الصاروخية الإيرانية ولا سيما على صعيد الصواريخ الباليستية تتعارض مع الاتفاق النووي المشترك مع مجموعة الستة.

وتجدر الإشارة إلى أن بان كي مون أقدم مؤخراً على شطب اسم المملكة السعودية من القائمة السوداء إثر قتلها آلاف الأطفال في اليمن الجريح وقد كان لهذا القرار تداعيات سيئة وأصبحت وصمة عار على جبين المجتمع الدولي وسوف لا ينساها التأريخ أبداً لتبقى منظمة الأمم المتحدة بعيدة كل البعد عن أهدافها التي أسست لأجلها.

واكد خبراء مختصون ان تقرير الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة قد يفشل كل تلك المساعي التي بذلت في وضع حل للملف النووي الإيراني ويكون سبباً في تضييع إنجاز دبلوماسي دولي تم التوصل إليه بشق الأنفس ومن المؤكد أنه ليس على علم بما اتفقت عليه الأطراف المفاوضة لكنه خضع لضغوط أعداء الجمهورية الإسلامية الذين يتصيدون في الماء العكر والذين هم السبب في تحفيزه على شطب اسم السعودية من القائمة السوداء بصفتها بلد يقتل الأبرياء والأطفال دون مسوغ.

/انتهي/ 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار