السفير الروسي في ايران: القضايا المؤلمة أزيلت من علاقات موسكو وطهران

رمز الخبر: 1190505 الفئة: دولية
جاگاریان روسیه

قال السفير الروسي في طهران "لوان جاغاريان" أن علاقات بلاده مع ايران تعيش أزهى مراحلها، وهو شخصيا يقوم بزيارة مقر الوزارة الخارجية الايرانية أسبوعيا من اجل بحث وجهات النظر والتشاور حول القضايا ذات الإهتمام المشترك بين الجانبين.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن السفير الروسي لدى ايران "لوان جاغاريان" اشار في مؤتمر عقده في مركز الدراسات الايرانية الروسية مساء أمس الأحد الى قضايا متعددة مثل موضوع تقديم منظومة اس 300 والانتهاء من مشروع " محطة بوشهر النووية".

وصرح "لوان جاكاريان" أنه لا توجد أي خلافات بين ايران وروسيا في هذه القضايا وأن " المواضيع المؤلمة" تم إزالتها من أمام العلاقات الايرانية الروسية.

وفي اشارة منه الى مواقف البلدين من الأزمة السورية قال السفير الروسي أن هناك جلسات واجتماعات منظمة تتم بين المسؤولين الايرانيين والروس وأنه شخصيا يقوم بزيارة مقر الوزارة الخارجية الايرانية اسبوعيا وذلك من أجل تقديم الرؤى وبحث وجهات النظر بين الطرفين.

وأكد "لوان جاغاريان" أنه وبناءا على هذا التقارب بين البلدين فقد قامت موسكو بتبين مفاد الاتفاق الروسي الأمريكي حول سوريا الى ايران واطلعتها على كامل محتويات هذا الاتفاق بين واشنطن وموسكو.

وحول الهجوم الأخير الذي شنه الطيران الأمريكي على مواقع للجيش السوري وسقوط عشرات الضحايا في صفوف القوات المسلحة السورية قال سفير موسكو لدى طهران أن هذا الحدث خطأ كان أو متعمدا فقد ساعد المجموعات الارهابية بشكل كبير للغاية، وهو أمر قد أحزننا كثيرا.

وأضاف أن بلاده قد ادانت هذه الفعل من جانب القوات الأمريكية وهي تنتظر تفسيرات واضحة وموسعة من قبل الأمريكيين حول حقيقة وأسباب هذه القصف الأمريكي للجيش السوري.

وأشار السفير الى التناقض الموجود لدى الإدارة الأمريكية حيث أن بين التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري وبين تصريحات وزير الدفاع يوجد خلاف وتناقض صريح، مضيفا أن وزير الخارجية الروسي كان غير مرة قد سأل " جون كيري" وزير خارجية أمريكا قائلا "إننا لا ندري نصدق من منكم اذا أردتنا ان نتحاور معكم".

وفي ما يخص قضية استخدام القاذفات الروسية من مطار همدان العسكري قال سفير روسيا لدى ايران "لوان جاغاريان" أن موسكو لم ولن تسعى الى الحصول على قاعدة عسكرية لها في ايران وان الهدف الرئيس من هذا الاستخدام المؤقت والمحدود هو مكافحة الارهاب فحسب.
وأضاف " اننا لن نقوم بهذه الأفعال دون اجازة ورخصة من قبل الطرف المسؤول"، مشيرا الى أنهم يعرفون جيدا قوانين الجمهورية الاسلامية وما نص عليه الدستور الايراني الذي يرفض حدوث هذه الأشياء.

وفي الختام شدد السفير الروسي على ضرورة توسيع العلاقات الايرانية الروسية وذلك في شتى المجالات بما فيها المجالات الاقتصادية والتجارية.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار