تونس: إقالة وزير الشؤون الدينية من منصبه لانتقاده السعودية

رمز الخبر: 1231159 الفئة: دولية
وزیر تونسی

قرر رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد إقالة وزير الشؤون الدينية عبد الجليل بن سالم من مهامه الجمعة، وذلك "لعدم احترامه ضوابط العمل الحكومي وتصريحاته التي مست بمبادئ وثوابت الديبلوماسية التونسية"، وفق ما جاء في بيان رئاسة الحكومة.

وكان بن سالم قال خلال جلسة اجتماع في البرلمان التونسي الخميس إن "المذهب الوهابي يفرّخ الارهاب"، وأشار إلى أنه "أبلغ المسؤولين السعوديين شخصياً بهذا الأمر"، معتبراً أن الفكر المتطرف ينتج الارهاب، وأنه في التاريخ الإسلامي فإن مذهبين متطرفين اثنين ينتجان الارهاب وهما المذهب الحنبلي والمذهب الوهابي"، وفق ما قال.

وقال البيان إن رئيس الحكومة قرر إقالة بن سالم وذلك "لعدم احترامه ضوابط العمل الحكومة  تصريحاته التي مست بمبادئ و ثوابت الديبلوماسية التونسية"، وجاءت أيضاً بعد قوله إن "المذهب الوهابي يفرخ الارهاب وأبلغت المسؤولين السعوديين بذلك".

كما قرر رئيس الحكومة تكليف غازي الجريبي وزير العدل بتسيير وزارة الشؤون الدينية بالنيابة.

من جهته، رئيس ديوان رئاسة الجمهورية سليم عزابي قال إن "بن سالم ارتكب هفوة كبيرة بتعبيره عن موقفه الشخصي من السعودية في علاقتها بالإرهاب"، مشدداً على أن "ذلك ليس موقف الدولة ولا الدبلوماسية التونسية وعليه يتحمل مسؤولية إقالته اليوم".

في المقابل، انتقــدَ الشيخ فريد الباجي السرعة المفرطة فى إقالة بن سالم. وقال الباجي فى تصريح إن"تصريحات بن سالم لم تهدد الأمن القومي الاقتصادي، ولم تمسّ من الدبلوماسية التونسية"، وفق تعبيره.

وأضاف أن"التحقيقات مع الارهابيين أثبتت ضلوع المدرسة الوهابية 100 بالمائة فيما يحدث من أعمال إرهابية في تونس".ورأى الشيخ الباجي أن إقالة الوزير بهذه السرعة "أعطت رسالة خاطئة للوهابية مفادها أن لكم مكان وقَدم فى تونس"، مشيراً إلى أن "جامعة الزيتونة تضم مدرسين متخرجين من السعودية ويحملون الفكر الوهابي ويبثوّن سمومهم فى تونس"، بحسب تعبيره.

المصدر: الميادين نت

/انتهي/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار