السيد نصرالله: المنطقة دخلت في مرحلة جديدة، هناك مشاريع على هاوية الانهيار

رمز الخبر: 1262915 الفئة: دولية
نصرالله

ركز الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله خطابه الليلة الماضية على القضايا اللبنانية الداخلية ووصف اوضاع لبنان والمنطقة "بالمصيرية"، مفندا المزاعم حول اتهام حزب الله بتعطيل تشكيل الحكومة، مطالبا بالاسراع في تشكيلها.

أكد الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله أن "الحديث عن معركة بين ثنائي شيعي أو ثنائي مسيحي أوهام وهناك من يريد أن يخترع معركة ليست موجودة"، وشدد على أن "العلاقة مع رئيس الجمهورية ورئيس التيار الوطني الحر وبقية أصدقائنا في التيار ايجابية بالكامل وهناك تواصل دائم ونلتقي دائماً".

واذ شدد سماحته في كلمة متلفزة على وجوب العمل ليل نهار لتشكيل الحكومة، لفت الى أن هذه الحكومة ليست حكومة العهد وعملها سيكون قانون الانتخاب واجراء انتخابات نيابية"، وكشف أن "الاغلبية الساحقة من الحقائب الوزارية تم تمثيلها وهناك مشكلة على حقيبة أو حقيبتين وتمثيل بعض القوى بشكل أو بآخر"، ونبّه الى أن "الوصول الى تشكيل الحكومة ليس بالاتهامات بالتعطيل بل بالحوار والتواصل"، وأكد أن "القانون الوحيد المتاح الذي يمكن التوصل اليه هو اعتماد النسبية الكاملة".

نتوجه بأسمى التبريكات للمسلمين والمسيحيين بذكرى مولد الرسول (ص) 

وفي بداية كلمته، توجه السيد نصر الله بالتهاني والتبريك بمناسبة ذكرى ولادة خاتم النبيين رسول الله محمد (ص) وعيد الميلاد المجيد ميلاد السيد المسيح (ع)، وقال "في هاتين المناسبتين أتوجه الى المسلمين والمسيحيين بأسمى آيات التبريك ونسأل الله أن تكون هذه الاعياد بداية أحوال جديدة تعم بركتها الجميع وعلى كل صعيد"، وأضاف "المسلمون والمسيحيون في المنطقة يواجهون تحديات على المستوى الحضاري والوجودي".

ولفت سماحته الى أن "هذه التهديدات تأتي ابتداء من فلسطين حيث هناك استهداف للمقدسات وصولاً لمنع رفع الاذان"، وقال "هذه التحديات تمر عبر العراق وسوريا ونيجيريا وكل مكان تتعرض فيه أماكن المسلمين والمسيحيين للخطر من قبل التهديدين الصهيوني والتكفيري".

 الانتصارات في حلب والوضع في الموصل موضوعات مهمة سنتحدث عنها لاحقاً

وأشار السيد نصر الله الى أن "الانتصارات في حلب والوضع في الموصل والعراق كلها موضوعات مهمة نتحدث عنها لاحقاً وسوف اخصص هذه الكلمة للوضع الداخلي في لبنان"، ونبّه الى أن "ليس لدى حزب الله ما يسمى مصادر وما ينقل عن أنه مصادر في حزب الله غير صحيح"، وأضاف "نحن في قوى 8 أذار لم نتفق على وجود مصادر قيادية وإعلامية والنقل عنها غير دقيق"، وأوضح "نحن لم نتعود على إرسال رسائل عبر أصدقاء أو سفارات ونحن نتحدث مع غيرنا بشكل مباشر ولدينا من المنطق والمصداقية والشجاعة ما يشجعنا أن نقول مواقفنا في اللقاءات الداخلية ووسائل الاعلام بنفس الخطاب".

العلاقة مع التيار الوطني ايجابية بالكامل

وحول العلاقة مع رئيس الجمهورية ميشال عون، قال سماحته "كُتب الكثير وقيل أن حزب الله طلب من الرئيس عون أو التيار الوطني الحر إلغاء علاقته مع القوات اللبنانية"، وأضاف "نحن على نفس علاقتنا مع رئيس الجمهورية ورئيس التيار الوطني الحر وبقية أصدقائنا في التيار وهناك تواصل دائم ونلتقي دائماً والعلاقة بايجابية كاملة"، وأوضح "لقد قلنا أنه بعد الاستحقاق الرئاسي سنشهد الكثير من التشويشات من أجل ضرب علاقات وتحالفات وقد شهدنا ذلك بشكل متعدد".

الحديث عن معركة بين ثنائي شيعي أو ثنائي مسيحي أوهام

وفيما أكد الامين العام لحزب الله أن "الحديث عن معركة بين ثنائي شيعي أو ثنائي مسيحي أوهام وهناك من يريد أن يخترع معركة ليست موجودة"، قال "عند قراءة الصحف والمقابلات والتحليلات يتبين أن حزب الله وقيادته مشغولة في القوات اللبنانية وحجم القوات وكيف يفك علاقة القوات مع التيار الوطني الحر"،  وأشار الى أنه "عندما بدأ الحوار بين التيار الوطني والقوات اللبنانية نحن وضعنا في ذلك ولم يكن لدينا أي سلبية وهذا لا يزعجنا بل قلنا إذا هذا الامر يمكّن من انتخاب العماد عون للرئاسة فنحن نرحب بذلك"، وأضاف "نحن لا نستهين بأي جهة والقوات لها تمثيلها لكن نحن مشغولون في مكان آخر مختلف كلياً والجميع يعرف ذلك"، وتابع القول "نحن في الوضع المسيحي من حقنا كأصدقاء وحلفاء أن تعود العلاقة بين التيار الوطني الحر وتيار المردة الى سابق عهدها".

 لا نضع فيتو على زيارة عون للسعودية ولا أحد يجب أن يضع فيتو على زيارته الى سوريا وايران

وإذ لفت السيد نصر الله الى أن "هناك من يقول أن حزب الله لديه مخاوف عن علاقات العهد الخليجية وأنه عندما زاره (للرئيس عون) موفد سعودي نحن انزعجنا"، قال "هذا غير صحيح نحن مرتاحون"، وأضاف "نحن لا نضع فيتو على زيارة العماد عون للسعودية ولا أحد يجب أن يضع فيتو على زيارة الرئيس الى سوريا وايران"، وشدد على أن "أي تأسيس لوضع يساعد على شراكة وطنية فهذا شيء جيد وايجابي".

الكثير من المواضيع في تشكيل الحكومة تمّ حلها

وفي موضوع تشكيل الحكومة، شدد سماحته على ضرورة أن "يتواصل العمل ليل نهار من أجل تشكيل الحكومة"، وكشف أن "هناك الكثير من المواضيع في تشكيل الحكومة تمّ حلها كشكل الحكومة والتمثيل وعدد الوزراء"،  وقال "الاغلبية الساحقة من الحقائب الوزارية تم تمثيلها وهناك مشكلة على حقيبة أو حقيبتين وتمثيل بعض القوى بشكل أو بآخر"، وأعلن أن "حزب الله يكتفي بما قسمه الله له بوزارة الشباب والرياضة ووزارة الصناعة"، وأضاف "نحن لا نرى أي من القوى السياسية أنها لا تريد أن تشكل الحكومة في أسرع وقت ممكن".

هذه الحكومة ليست حكومة العهد وعملها قانون الانتخاب واجراء انتخابات نيابية

ولفت السيد نصرالله الى أن "هناك من يبيّن كأن البلد على حافة حرب أهلية"، ورأى أن "الذي يسيء للعهد والثقة بلبنان وثقة اللبنانيين بالمستقبل السياسي هو من يعمل من "الحبة قبة" ويأخذ موضوع صغير ويضخمه"، وأشار الى أن "هذه الحكومة ليست حكومة العهد والرئيس عون هو من يقول ذلك وهذه الحكومة عملها سيكون قانون الانتخاب واجراء انتخابات نيابية".

الوصول الى تشكيل الحكومة ليس بالاتهامات بالتعطيل بل بالحوار والتواصل

وفيما اعتبر أن "سياسة توجيه الاتهامات بالتعطيل بأنها سياسة فاشلة"، أكد سماحته أن "الوصول الى تشكيل الحكومة ليس بالاتهامات بالتعطيل بل بالحوار والتواصل"، وأضاف "نحن بالضغط والتهويل نتجوهر أكثر ونتصوّب أكثر وتحدثوا معنا بشكل جيد وبطيب وبصدق تأخذوا حب وحنان ولكن الضغط لا ينفع"، وسأل "لماذا لا يُقال أن من يتحدث عن الاحجام والكتل من أجل التمثيل في حكومة أشهر هو الذي يعطّل"، ولفت الى أن "هناك من حاول أن يبيّن أن الرئيس بري هو من يعطل تشكيل الحكومة وهذا غير صحيح"، وأردف القول "هناك من يحاول أن يبيّن أيضاً أن حزب الله يعطل الحكومة او الوزير فرنجية وهذا أمر مجحف".

القانون الوحيد المتاح الذي يمكن التوصل اليه هو اعتماد النسبية الكاملة

وحول القانون الانتخابي، قال سماحته "الدولة العادلة تبدأ بمجلس نيابي منتخب على أساس قانون انتخابي عادل يعطي التمثيل العادل من أجل بناء دولة حقيقية"، وأضاف "كان الحديث أن قانون الستين تم دفنه لكن مؤخراً يبدو أن هناك من يريد اجراء الانتخابات عبر قانون الستين"، ولفت الى أن "حجج تعطيل المجلس النيابي انتهت ويمكن للجان أن تعمل بنفس المسار لانجاز القانون الانتخابي"، وأكد أن "القانون الوحيد المتاح الذي يمكن التوصل اليه هو اعتماد النسبية الكاملة".

وجدد سماحته التأكيد أن "قدرنا كلبنانيين وخيارنا الوحيد هو التلاقي والحوار"، وقال "نحن حزب الله ننتمي الى محور ونحمل راية هذا المحور لكن بالشأن الداخلي لا نتحدث من هذا المنطلق"، وأضاف "في لبنان نتحدث من منطلق الشأن الداخلي ولذلك لم أدخل في كلمتي من حيثيات حلب الى الشأن اللبناني".

المصدر: تسنيم+مواقع المقاومة

/انتهي/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار