لافروف: قتل السفير يجبرنا على مكافحة الإرهاب بحزم أكبر

رمز الخبر: 1273313 الفئة: دولية
لاوروف

أكد وزير الخارجية الروسي،سيرغي لافروف، أن جريمة قتل السفير الروسي تجعل قضية مكافحة الإرهاب أكثر إلحاحا، و"تجبرنا على محاربة الإرهابيين بحزم أكبر"، مشيرا إلى أنه لا يجوز القيام بأية تنازلات للارهابيين في سوريا.

تصريح لافروف هذا جاء في أثناء لقائه مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، حيث دعا إلى الكشف عن كافة حيثيات هذه الجريمة بأسرع وقت ممكن.

كما أكد لافروف وصول فريق التحقيق الروسي إلى تركيا بغية إجراء التحريات اللازمة في مقتل الديبلوماسي الروسي.

من جهته أعرب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عن إدانة بلاده الشديدة لمقتل السفير الروسي، مشيرا إلى أن موسكو وأنقرة ستحددان بالجهود المشتركة المسؤولين عن هذه الجريمة.

وأكد جاويش أوغلو أن هذه الجريمة استهدفت العلاقات التركية الروسية، وعلى البلدين ألا يسمحا لمنظمي الجريمة بإلحاق أي ضرر في علاقاتهما.

وأكد لافروف وجاويش أوغلو نية موسكو وأنقرة لمواصلة الجهود المشتركة الرامية إلى التوصل للتسوية السياسية للأزمة السورية.

يذكر أن لافروف وجاويش أوغلو قبل بدء لقائهما قاما بوضع أكاليل من الزهور أمام اللوحة التي تحمل صورة السفير الروسي الراحل أندريه كارلوف  في مقر الخارجية الروسية، تكريما لذكراه.

كما أجرى لافروف لقاء مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، حيث شدد على أن تصريحات بعض الدول التي تزعم أن دعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد يعزز التهديد الإرهابي، أمر غير مقبول.

وأوضح لافروف أن روسيا، خلال اللقاء الثلاثي مع إيران وتركيا، تنوي تحديد خطوات ملموسة أكثر فعالية ترمي إلى تطبيع الوضع في سوريا.

من جهته أعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عن أمله في أن يأتي اللقاء الثلاثي المذكور بالفائدة للجهود الهادفة إلى التسوية في سوريا.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار