مقتل قيادات للمسلحين في الصف الأول بريف دمشق..

الجيش السوري يواصل عملياته في وادي بردى بريف دمشق

رمز الخبر: 1284347 الفئة: دولية
الجیش السوری

دمشق-تسنيم: يواصل الجيش السوري عملياته في قرى وادي بردى بريف دمشق الغربي ضد إرهابيي جبهة النصرة الرافضين الخروج من المنطقة، مع استمرار انقطاع المياه عن العاصمة إثر اعتداءات الإرهابيين على نبع "عين الفيجة".

ويعاني السكان في مدينة دمشق ومحيطها من نقص الماء منذ عشرة أيام، بعد تفخيخ إرهابيي جبهة النصرة لأجزاء من نبع "الفيجة" الذي يغذي العاصمة، ليصبح هم المواطن السوري تأمين القليل من الماء ليكفي به عائلته.

في غضون ذلك استهدف الطيران الحربي بشكل مكثف مواقع الإرهابيين في قرى "عين الخضرة، بسيمة، عين الفيجة ، الحسينية" الواقعة في وادي بردى، كما سجلت اشتباكات على كافة محاور المنطقة قصف خلالها الجيش تحركات مسلحي النصرة.

كما قتل وجرح عدد من مسلحي الجبهة اثر استهداف الجيش السوري مجموعة منهم في محور "تلال ايبرا – الفيجة" بعد اعتدائها على نقطة للجيش.

ونشر مايسمى رئيس الهيئة الشرعية لجبهة النصرة المدعو "أبو عمر الجفال" تسجيلا صوتيا قال فيه أنهم سيواصلون القتال في منطقة وادي بردى حتى النهاية، في إشارة إلى رفضهم قبول التفاوض مع الدولة السورية.

إلى ذلك تمكن عدد من المدنيين من الخروج من وادي بردى حيث لجأوا إلى الجيش من أجل تأمينهم وإخراجهم إلى مناطق آمنة بعيداً عن المسلحين.

وفي ريف دمشق الشرقي أكد قائد ميداني لمراسل تسنيم أن الجيش السوري بات يحاصر بلدة "حزرما" بالكامل حيث سيطر على كتيبة الصواريخ شمال شرق البلدة، ويقوم بعمليات التحصين ليطوق المستودعات الموجودة بالمنطقة، أسفرت العملية عن مقتل أكثر من 13 مسلح في جيش الإسلام.

ولفت المصدر إلى أن القوات السورية نفذت عملية مناورة وحاصرت المجموعات المسلحة داخل بلدة "حزرما" في عمق الغوطة الشرقية لاجبارهم على الفرار باتجاه بلدة "النشابية"، تزامنا مع تقدم القوات من ثلاث محاور، مؤكدا أن تحرير "حزرما" بات قاب قوسين.

إلى ذلك كشف القائد الميداني أن الاستخبارات السورية استهدفت قبل أيام مقرا كان يجتمع فيه قادة لفصائل "فيلق الرحمن، جيش الفسطاط، جيش الإسلام، جيش أسود السنة" وعدد من قادة مجموعات أخرى في مدينة "دوما"، أسفر الاستهداف عن نسف المقر بالكامل و مقتل 24 من قيادات الصف الأول للمسلحين.

وبحسب المصادر فإن من بين القادة الذين قتلوا: المدعو "أحمد عبد الله الملقب بالخفاش، وياسين الوزير وعبد الرحمن محمود" وآخرين من منطقتي "القابون وحي تشرين"، كانوا يخططون للقيام بعدة عمليات ضد الجيش السوري في عدة محاور بريف دمشق.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار