المجموعات الإرهابية تستهدف بلدة "الفوعة" المحاصرة بريف إدلب بصواريخ غراد +صور

رمز الخبر: 1288139 الفئة: دولية
الفوعة

دمشق - تسنيم: قال مصدر محلي من بلدة الفوعة لمراسل تسنيم في دمشق أن المجموعات الإرهابية التابعة لجيش الفتح المتمركزة في "بنش" قصفت البلدة المحاصرة بعدد من صواريخ غراد، وذلك في خرق جديد للهدنة.

وأسفر القصف عن إصابة الشابة "عهد مصطفى الحسين" بشظايا القذائف بالإضافة إلى أضرار مادية كبيرة في بيوت المدنيين الذين توجهوا إلى الأقبية والملاجئ بعد اطلاق صافرات الإنذار خوفا من استمرار القصف على الفوعة.

إلى ذلك ناشد أهالي بلدتي الفوعة وكفريا عبر تسنيم الجهات المختصة والهئيات الإنسانية بالعمل على إخراج الدفعات المتبقية للجرحى والمرضى في البلدتين المحاصرتين، بعد أن تم تنفيذ جزء من الإتفاق خلال عمليات اخراج مسلحي حلب، فيما تبقى 21 حافلة محاصرين داخل البلدتين بانتظار تنفيذ ماتبقى من الاتفاق.

الجدير بالذكر أن حوالي 1000 مدني من الحالات الإنسانية وعوائل الشهداء خرجوا من بلدتي الفوعة وكفريا منذ أسابيع مقابل إتمام إجلاء المسلحين من الأحياء الشرقية لمدينة حلب، وكان من المفترض أن يخرج 4 آلاف مدني من البلدتين وهذا الذي لم يتم حتى الآن، ومازالت الحافلات تنتظر في الداخل مع السائقين يعانون البرد والجوع والحصار مع الأهالي.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار