الخارجية السورية:

العدوان الجديد يأتي بعد الاندحار الذي حل بـ "جبهة النصرة" الإرهابية شرق حلب

رمز الخبر: 1295522 الفئة: دولية
الخارجیة السوریة

اكدت وزارة الخارجية السورية ان العدوان الاسرائيلي الجديد يأتي بعد الاندحار الكبير الذي حل بـ "جبهة النصرة" الإرهابية وحلفائها في شرق حلب وبعد المصالحات التي أدت إلى رحيل الإرهابيين عن مناطق حول دمشق.

وأكدت وزارة الخارجية السورية في رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول العدون الإسرائيلي الذي استهدف مطار المزة العسكري أمس الخميس أن هذا العدوان يأتي ضمن سلسلة طويلة من الاعتداءات الإسرائيلية منذ بداية الحرب الإرهابية على سيادة واستقلال سورية وحرمة أراضيها والتي تم التخطيط لها في أروقة الاستخبارات الإسرائيلية والفرنسية والبريطانية والأمريكية وعملاء هؤلاء في السعودية وتركيا وقطر وغيرها من الدول التي أرادت بسط سيطرتها وهيمنتها على سورية وعلى المنطقة.

وقالت، إن الاعتداءات الإسرائيلية تزامنت مع الهزيمة التي منيت بها المجموعات الإرهابية المسلحة في شمال سورية و وسطها و جنوبها وإن العدوان الجديد يأتي بعد الاندحار الكبير الذي حل بـ «جبهة النصرة» الإرهابية وحلفائها في شرق حلب وبعد المصالحات التي أدت إلى رحيل الإرهابيين عن مناطق حول دمشق وخاصة المصالحات في خان الشيح والقنيطرة ودرعا وغيرها من المناطق التي حطمت أحلام إسرائيل وحلفائها الغربيين وعملائها من الإرهابيين السعوديين والقطريين.

وأضافت، إن انفضاح الدور الإسرائيلي في الحرب الإرهابية على سورية وعدم تردد «إسرائيل» في شن هذا العدوان الإرهابي يحتم على المجتمع الدولي والأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن اتخاذ إجراءات فورية لمعاقبة المعتدي الإسرائيلي ومنعه من تكرار هذه الاعتداءات الإرهابية.

المصدر: سانا

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار