تجدد الاشتباكات في"عين الفيجة" ..

الجيش السوري يباغت الدواعش بريف حمص الشرقي

رمز الخبر: 1297113 الفئة: دولية
معارک بردى

دمشق-تسنيم: أفاد مراسل تسنيم أن اشتباكات عنيفة اندلعت قبل قليل بين القوات السورية والمجموعات الإرهابية في بلدة "عين الفيجة" بريف دمشق الغربي تزامنا مع قصف مدفعي للجيش على مواقع المسلحين في البلدة.

وكانت الجماعات الإرهابية اغتالت ليل أمس اللواء أحمد الغضبان مسؤول ملف التفاوض في وادي بردى خلال تواجده مع عمال الصيانة الذين دخلوا بموجب اتفاق مع قادة المسلحين لإصلاح الأعطال الناجمة عن تفجير الإرهابيين أجزاء من نبع "الفيجة" الذي يغذي مدينة ودمشق ومحيطها بالمياه، مما أوقف عمليات التفاوض وارتفاع وتيرة المعارك في المنطقة.

وفي ريف حمص قال قائد في الجيش لمراسل تسنيم أن القوات السورية نفذت فجر اليوم هجوما مباغتا على تجمعات إرهابيي داعش المتحصنين في التلال شمال وشرق المحطة الرابعة في محيط مطار التيفور، أسفر الهجوم عن سيطرة القوات على عدد من التلال بعمق 3-4كم والقضاء على عدد كبير من مسلحي التنظيم بينهم انتحاريين وتدمير عتادهم.

في حين استهدف سلاح الجو مواقع داعش في محيط مدينة تدمر ومنطقة "البيارات" غرب المدينة.

جنوبا، أفادت مصادر عسكرية أن مجموعات تابعة لجبهة النصرة وحركة أحرار الشام وفصائل أخرى شنت هجوماً على موقع "الدلافة" جنوب بلدة "حضر" بريف القنيطرة مستغلين حالة الضباب الكثيف، ولفتت المصادر أن  اللجان الشعبية المدافعة عن "حضر" تخوض مواجهات عنيفة مع المسلحين الذين يحاولون التقدم إلى هذا الموقع المرتفع، وسط قصف الجيش الخطوط الخلفية للجماعات الإرهابية.

وأكدت المصادر أن المجموعات المهاجمة لم تحرز أي تقدم حتى اللحظة، ولا شهداء بصفوف لجان "حضر".

وفي دير الزور،  شن تنظيم داعش هجوما هو الأعنف  على جبهات "البغيلية" و تلال "الثردة" ومنطقة "المقابر" وحي "العمال"، فيما تصدى الجيش السوري للهجوم وقتل عدد كبير من عناصر التنظيم ،‏ كما تم تدمير طائرة استطلاع كانت تحلق فوق أحياء المدينة وتدمير سيارة مزودة برشاش.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار