في حوار خاص مع تسنيم:

الشيخ خجسته يندد بشدة بتنفيذ حكم الاعدام بحق الشبان البحرينيين الابرياء

رمز الخبر: 1297700 الفئة: حوارات و المقالات
حضور شیخ محمد حسن خجسته عضو شورای علمای بحرین در باشگاه خبری پویا

ندد عضو المجلس الإسلامي العلمائي البحريني الشيخ "محمد حسن خجسته " بشدة بتنفيذ حكم الاعدام بحق 3 من الشبان البحرينيين الابرياء واصفا الحكم الصادر بالجائر و القضاء في هذا البلد بالمسيس وغير المستقل.

وقال الشيخ خجسته : لقد تفاجئنا باجراء و تنفيذ حكم الاعدام فجر هذا اليوم و الاعلان عن هذا التنفيذ و هذا التنفيذ للحكم الجائر من قبل سلطات نظام ال خليفة .

واضاف: لابد الاشارة لبعض الامور، النقطة الاولى هي ان هؤلاء الشباب هم ابرياء و قدموا ادلة برائتهم للمحكمة ولكن المحكمة لم تقبل وهؤلاء لو عرضوا على اية محكمة مستقلة و عادلة لحكمت ببرائتهم ولكن القضاء في البحرين بما انه قضاء مسيس وغير مستقل ويمشي بناءا على هوى النظام لذا ادان هؤلاء الشباب و حكم عليهم هذا الحكم الجائر الظالم.

وتابع: اذن هؤلاء الشباب هم ابرياء وقتلوا وهم ابرياء وانا احتسبهم شهداء عند الله سبحانه و تعالى وعلى اثر هذا التنفيذ الظالم لحكم ظالم من حق هذا الشعب ان يثور و من حق هذا الشعب ان يغضب و من حق هذا الشعب ان يخرج ومن حق هذا الشعب ان يعلن الحداد و يعلن النفير و من حق هذا الشعب الخروج في مسيرات غاضبة ومن حق هذا الشعب ان يعلن الحداد في هؤلاء الشهداء.

واضاف :نبارك لشعبنا و لعوائل شهداء الوطن استشهاد هؤلاء الشهداء الابرار و الخزي و العار لظالميهم و لقاتليهم و ان الله سبحانه و تعالى اراد لهؤلاء الابناء العزة و الكرامة و الشرف و اراد لقاتليهم الذل و الخزي و العار الى يوم القيامة.

واردف بالقول:  النقطة الثانية الذي ينبغي ان نؤكد عليها ان الذي يتحمل مسؤولية هذه الدماء هو الشخص الاول وهو الملك في البحرين الملك حمد بن عيسى ال خليفة هو من يتحمل دماء الشهداء وهو الذي امضا هذا الحكم ووقع عليه،كان بامكانه وبناءا على مواد القانون والدستور ان يوقف تنفيذ هذا الحكم وبما انه امضا فانه هو المسؤول الاول ونحمله المسؤولية بشان دماء هؤلاء، وبهذا الفعل فان حمد بن عيسى عزل نفسه عملاً عن اي حل سياسي، ولايمكنه ابدا ان يكون طرفا في السلطة.

واستطرد قائلا: النقطة الاخيرة ان النظام بهذا الفعل اراد ان يزرع الخوف والرعب في قلب هذا الشعب ولكن النظام واهم كما كان واهما سابقا عندما توهم هذا النظام انه يستطيع ان يرجع الشعب الى بيته بعد القمع و القبضة الامنية، فرأى مع القبضة الامنية بان الشعب مصر على مطالبه وانه ماضي في طريق مطالبة الحق و حقوقه.

واختتم بالقول:  في النتيجه اليوم اذا كان النظام يتوهم بانه يريد ان يزرع الخوف في قلوب ابناء شعب البحرين فان النظام واهم واهم واهم لان هذا الشعب و بواسطة هذه الدماء يزداد اصرارا و يزداد انفاسا و يزداد عزما على المطالبه بمطالبه و بالتالي لايمكن لهذا النظام ولا لغيره ان يرجع هذا الشعب الى بيته لان الشعب ماضي في مطالبه الى تحققها ان شاء الله تعالى.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار