استقالات جماعية بالجيش التركي بسبب الهزائم في مدينة الباب

رمز الخبر: 1298927 الفئة: دولية
الجیش الترکی

صرح الكاتب التركي احمد تاكان اليوم الثلاثاء في مقالة له في صحيفة "يني تشاغ " بالقول أن الهزائم الثقيلة التي مني بها الجيش التركي في ما يسمى ب "درع الفرات" في شمال سوريا اسفرت عن استقالة 50 ضابطا وضابط صف من الجيش.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء ان العمليات العسكرية التركية التي تقوم بها قوات جيش التركي مع ما يسمى بـ "الجيش الحر" في شمال سوريا ما زالت مستمرة، وسط اخبار مؤكدة بأن خيانة  الجيش الحر للاتراك ادت لاضعاف الروح المعنوية العسكرية التركية بشكل ملحوظ.

وفي مقال له في إحدى الصحف التركية قال الكاتب  أحمد تاكان انه توجد معلومات مؤكدة ان الجيش الحر يقوم ببيع السلاح والعتاد الذي يزوده به الجيش التركي الى تنظيم "داعش" الارهابي.

ونقل الكاتب قوله عن مصدر مطلع في الجيش التركي انه وفي الثامن من شهر يناير2017 اكتشفت مجموعة من المسلحين تابعة للجيش التركي بالقرب من قرية اختري التي تبعد 10 كم جنوب الباب ان مجموعة تابعة للجيش السوري الحر ترسل الأسلحة والذخيرة بحجم شاحنتين مقطورتين الى التنظيم الارهابي، حيث القي القبض عليهم وتمت مصادرة السلاح والشاحنات التي كانت بحوزتهم.

وقال الكاتب ان عملية "درع الفرات" قد فشلت حيث يتم اخفاء خسائرها على الرأي العام، فقد تم استقالة 50 ضابطا من ضباط الجيش التركي وضباط صف في تلك المنطقة، وبالإضافة إلى ذلك، فقد اضطر الجيش التركي لسحب جثث جنوده بعد ان استبدالها بجثث من مقاتلي التنظيم الارهابي.

وقال الكاتب انه إذا استمر هذا الاتجاه بهذا النحو فان الشعب التركي سيدفع تكاليف باهظة، حيث يوجد هنالك الكثير من الأمور التي تتسبب بالقلق والكثير من الألم عندما يتم دفن الجنود ناهيك عن الروح المحطمة للجنود الاتراك.

وتابع الكاتب بالقول انه ونتيجة لهذه الظروف فان 50 من ضباط الجيش، قدموا استقالتهم للتعبير عن عدم الرضا مع المسؤولين العسكريين الأتراك في منطقة الباب، لكن قائد القوات البرية التركية اجتمع مع جميع القوات التي استقالت وحاول اجبارهم العدول عن قرارهم، حيث ان القرار الاخير لحكومة أنقرة بزيادة مدة التجنيد العسكري، قد يزيد من خطر موجة الاستقالات بين الجيش المستاء من هذه الاجراءات.

وتناول الكاتب في قسم آخر من مقالته النتائج المترتبة عن الجنديين الذين أحرقا أحياء، مضيفا أنه لا توجد معلومات عن مصيرهما حتى الان، وكشف الكاتب ان احد المسؤولين رفيعي المستوى اقترح ان يتم استبدال  جثتي الجنديان بست جثث تابعة للتنظيم الارهابي.

المصدر: الوقت

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار