الأسد: إن أي شيء يناقثش في آستانة ينبغي أن يستند إلى الدستور

رمز الخبر: 1302085 الفئة: دولية
بشار الأسد

أكد الرئيس السوري بشار الأسد، في حوار مع قناة "تي بي اس" اليابانية أن أي شيء ستجري مناقشته في مؤتمر أستانة ينبغي أن يستند إلى الدستور.

وقال الرئيس الأسد أعتقد أن الموتمر سيركز في البداية أو سيجعل أولويته كما نراها التوصل إلى وقف إطلاق النار وذلك لحماية حياة الناس والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى مختلف المناطق في سورية.. وليس من الواضح ما إذا كان هذا المؤتمر سيتناول أي حوار سياسي لأنه ليس واضحاً من سيشارك فيه.

آمال لا توقعات

وعن ما يتوقعه الرئيس الأسد من مؤتمر آستانة قال: "ليست لدينا.. لنقل.. توقعات من مؤتمر أستانة.. بل لدينا آمال في أن يشكل منبراً لمحادثات بين مختلف الأطراف السورية حول كل شيء.. لكني أعتقد أنه سيركز في البداية.. أو سيجعل أولويته.. كما نراها.. التوصل إلى وقف إطلاق النار وذلك لحماية حياة الناس والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى مختلف المناطق في سورية.. ليس من الواضح ما إذا كان هذا المؤتمر سيتناول أي حوار سياسي.. لأنه ليس واضحاً من سيشارك فيه. حتى الآن.. نعتقد أن المؤتمر سيكون على شكل محادثات بين الحكومة والمجموعات الإرهابية من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار والسماح لتلك المجموعات بالانضمام إلى المصالحات في سورية.. ما يعني تخليها عن أسلحتها والحصول على عفو من الحكومة.. هذا هو الشيء الوحيد الذي نستطيع توقعه في هذا الوقت".

الدستور لا يرتبط بالحكومة والمعارضة

وحول نتائج المؤتمر قال: "إن أي شيء ستجري مناقشته ينبغي أن يستند إلى الدستور لأن هذا لا يرتبط بالحكومة والمعارضة.. أو الحكومة والمجموعات الإرهابية.. بل له علاقة بحق كل مواطن سوري في تحديد مستقبل سورية.. ليس في دستورنا ما يسمى حكومة انتقالية.. يمكن أن تكون هناك حكومة عادية تمثل مختلف الأحزاب ومختلف الكيانات السياسية في سورية.. هذا هو موقفنا اذا أراد أي شخص الانضمام إلى تلك الحكومة.. التي نسميها حكومة وحدة وطنية.. فهذا خيار متاح لكل طرف خارج أو داخل سورية.. وبعد تشكيل تلك الحكومة يمكن التحدث عن انتخابات برلمانية يتبعها تشكيل حكومة أخرى تستند إلى نتائج الانتخابات".

المصدر: سانا

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار