اشتداد الخلافات بين الارهابيين .. النصرة تهاجم الجيش الحر

رمز الخبر: 1308634 الفئة: دولية
ارهابیین

شنت جبهة النصرة الإرهابية هجوما على عدد من فصائل التي يطلق عليها اسم "الجيش السوري الحر" شمال غرب سوريا، متهمة إياهم بالتآمر عليها في المفاوضات التي جرت في العاصمة الكازاخستانية آستانة.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن جبهة النصرة اتهمت الفصائل المعارضة التي حضرت محادثات آستانة بالموافقة على "عزلها" وقتالها، وقالت إن أعداءها يبلغون التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بمواقعها.

وشمل القتال آخر معقل رئيس للمعارضين في شمال غرب سوريا، ما دفع فصيلا مسلحا رئيسيا، الأربعاء، إلى التحذير من أنه قد يترك المنطقة للرئيس بشار الأسد وحلفائه.

وقال مسؤولون من فصيلين من "الجيش الحر" إن "جبهة النصرة" اجتاحت مناطق يسيطر عليها "جيش المجاهدين" غربي حلب. وقال أحد المسؤولين إنه يتوقع أن تواجه فصائل أخرى من الجيش "السوري الحر" المصير نفسه ما لم تنظم صفوفها بشكل أفضل للدفاع عن نفسها وهو ما فشلت فيه هذه الفصائل حتى الآن.

وذكر نشطاء أن "فتح الشام" هاجمت يوم الأربعاء، 25 يناير/كانون الثاني، سجن إدلب المركزي على مشارف المدينة والذي كانت تسيطر عليه جماعة أخرى لأسباب منها محاولة تحرير سجناء هناك.

وقالت "فتح الشام" المصنفة تنظيما إرهابيا، في بيان على الانترنت، إن ألوية صقور الشام سلمتها السيطرة على السجن وسمحت للمقاتلين الذين كانوا يحرسونه بالمغادرة دون احتجاز أحد منهم.

إلى ذلك، أعلنت حركة "أحرار الشام" في بيان، الخميس 26 يناير/كانون الثاني، عن انضمام فصائل مسلحة إليها من ضمنها فصائل تابعة لـ"الجيش الحر"، وذلك في شمال غرب سوريا.

ويأتي الانضمام بعد أيام من تعرض فصائل معارضة مسلحة إلى هجوم كبير شنته "جبهة فتح الشام" "النصرة" سابقا.

المصدر: روسيا اليوم

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار