ضياء البحراني لـ تسنيم:

شعب البحرين سيحققٌ انتصاره ممهورًا بدماء شهدائه وبسالة مقاوميه

رمز الخبر: 1327222 الفئة: الصحوة الاسلامية
ائتلاف شباب ثورة 14 فبرایر

في الذكرى السادسة لثورة البحرين، أكّد القياديّ في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير المعارض "ضياء البحراني" أنّ ثورة البحرين ثورةُ شعبٍ قام ولم ينكسر، على الرغم من تآمر دول الاستكبار العالمي عليه، وبقي صامدًا طوال 2191 يومًا.

ووصف البحراني في تصريح خاص لتسنيم، صباح اليوم الاثنين، ثورة البحرين بـالثورة العظيمة والفريدة من نوعها  في التاريخ المعاصر، وهي ثورةُ شعبٍ قام ولم ينكسر، على الرغم من تآمر دول الاستكبار العالمي عليه، وبقي صامدًا راسخ القدم في الساحات والميادين طوال 2191 يومًا حتى يومنا هذا.

 شعب البحرين لن يركع

ولفت البحراني في حديثه لتسنيم، إلى أنّ القمع والتنكيل اللذين تعرّض لهما شعب البحرين طوال السنوات الست المنصرمة منذ عام 2011، واجتياح قوات الاحتلال السعودي والإماراتي للأراضي البحرانيّة لدعم حملة القمع والتنكيل، والتمادي في سفك الدماء في البرّ والبحر، وآخرها جريمة الإعدام الميداني الدمويّ لثلّة من الشباب الثوريّ، لم تُركع هذا الشعب العظيم الذي سطّر أروع ملاحم الصمود والتحدّي ولم تفتّ من عضدِه.

ثورة 14 فبراير فريدة شكلا ومضمونا

ولفت الى أن تصاعد حدّة القمع والتنكيل وسفك الدماء المحرّمة حرّك أطيافًا أوسع من جماهير الشعب ودفعهم للانخراط في الثورة وتحدّي سياسة القمع الممنهجة، مشددًا على أنّ ثورة الرابع عشر من فبراير بتفرّدها شكلاً ومضمونًا، ومقاومة شعبها وتلاحمه وصموده الأسطوري، تستحقّ أن تُنقش في صفحات التاريخ بماء الذهب، وأنّ تُدرّس للأجيال في المعاهد والجامعات.

الشعب لا يزال مستعدا لتقديم المزيد

وأضاف:شعب البحرين الذي آمن بمشروعيّة ثورته وشرعيّة أهدافها، وأبى إلا أن يعيش عزيزًا كريمًا، وقدّم التضحيات الجسيمة تلو التضحيات، ولا يزالُ مستعدًا لتقديم المزيد، سيحققُ انتصاره دون شكٍ ولا ريب ممهورًا بدماء شهدائه وتضحيات جرحاه ومطارديه ومهجّريه، وبسالة ثوّاره ومقاوميه.

لا نقبل حلولا استهلاكية

واختتم البحراني كلامه بالتاكيد على أن ثورة الرابع عشر من فبراير في البحرين هي ثورة حقيقية لم تقبل بحلول استهلاكيّة في نظام الحكم السائد، بل إنها ترمي إلى إحداث تغييرات عميقة في الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي، بما يحقّق التطلعات المشروعة لشعب البحرين في تقرير المصير، وفق ما أسفرت عنه نتائج الاستفتاء الشعبي الذي جرى في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2014 م.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار