في حوار مع تسنيم..

حميد رزق: امريكا نحو مزيد من التدخل في اليمن

رمز الخبر: 1334610 الفئة: حوارات و المقالات
حمید رزق

يكاد العدوان السعودي على اليمن أن يدخل عامه الثالث، وما تزال العاصمة اليمنية صنعاء صامدة بوجه الغزاة الذين لم يترددوا في دعم تنظيم القاعدة الارهابي واستهداف المدنيين للوصول الى مآربهم.

الانتخابات الأمريكية الأخيرة، تمخضت مخاضا عسيرا فلم تلد سوى رئيس سمسارا لا يعرف أبجديات السياسة، وربما لا يعرف أين تقع اليمن، إلا أنه يعلم علم اليقين أن استمرار الحرب هناك يعني المزيد من مبيعات الأسلحة لدول العدوان.

وفي هذا الصدد رأى الخبير اليمني حميد رزق أن: "ربما هناك تغيير في السياسة الامريكية بعد مجئ ترامب تسجدت ملامحه الاولى في الجريمة التي ارتكبت في البيضاء من خلال الانزال الامريكي وقتل نساء واطفال، وتوجد هناك تسريبات امريكية انهم يودون التدخل في اليمن و ان كل المؤشرات تدل على ان ربما التدخل الامريكي يصبح اكثر من خلال العدوان على اليمن".

واكد رزق أن: "التدخل الامريكي ليس جديدا بالنسبة لنا في اليمن لان الأمريكان كانوا وما زالوا وراء العدوان الذي شن على اليمن وهم اصحاب القرار وهم اصحاب السلاح و هم اصحاب التخطيط  وان كانت السعودية هي في الواجهة".

وتابع: "الشعب اليمني يجد انه في مواجهة اي عدوان سواء كان يلبس الغطاء السعودي او الاماراتي او الامريكي هم شئ واحد كلهم، ولا خيار له إلا مواجهتهم لدحرهم".

الاستعداد لمواجهة القوات الأمريكية

وحول الاستعداد الشعب اليمني لمواجهة التدخل الأمريكي المحتمل في اليمن قال: "الامريكي لايوجد لديه شيء ليضيفه في هذا العدوان، اولا لانه هو صاحب هذا العدوان من بدايته ومن اللحظة الاولى لذلك نحن في اليمن نصف هذا العدوان بانه امريكي بالدرجة الاولى".

وشدد على استعداد القوات اليمنية المشتركة ومن خلفها الشعب للمواجهة و"قد هزموا العدو في الساحل الغربي من خلال المعركة، المعركة هذه مستمره لحد الان و منذ شهر او اكثر ورغم ان هذه المنطقة هي ساحلية و العدو يمتلك الغطاء الجوي الواسع و الكثيف لكنه فشل، بالامس كان هناك تقدم للعدو في المخاء ولكن العدو بفعل المقاومة اليمنية انكسر و تحمل خسائر كبيرة و فادحة".

صاروخ الرياض حمل رسالتين

وحول الرسالة التي أراد اليمنيون توجيهها من خلال اطلاق نحو العاصمة السعودية الرياض للمرة الاولى بعد عامين من انطلاق الحرب قال رزق "الصاروخ اليمني بقدر ما يحمل من رسالة انذار هو يحمل ايضا رسالة سلام وكلا المسارين اعتقد ان السعودية ستفتحهم في طاولة البحث و النقاش مع انهم وجدوا بانهم فشلوا وكشفوا انه بعد سنتين انه بامكان الشعب اليمني ان يستهدف عواصمهم".

الغرب يبتز آل سعود

ولفت رزق الى أن الاسابيع القادمة هي التي ستحدد المسارات مؤكدا أن العدو سيتعرض للهزيمة، إلا أنه سيستمر بالهجوم "مدفوعا بالولايات المتحدة الامريكية و مدفوعا بالغرب اللذي يريد ان يستمر بابتزاز ال سعود و تدمير المنطقة و شعوبها" .

توقيت الصاروخ اليمني

واختتم رزق بالقول أن الصاروخ اليمني حمل رسائل للامريكان أيضا، حيث أنه جاء خلال تفكير الولايات المتحدة بالتدخل في اليمن وبعد عملية البيضاء ووصول باخرة امريكية الى قرب باب المندب لذلك فانها تعد "رسالة للامريكي بان سيادة اليمن ليست مباحة لاحد وبالتاكيد ان الامريكي قرأ هذه الرسالة ولايزال يقرأها".

/انتهى

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار