قلعة "اوشيدا" احد اكثر القلاع غموضا في ايران

تعتبر قلعة اوشيدا دليلا ملموسا على تبلور العبقرية الايرانية قبل الفين و 264 عام، حيث تحاك حولها العديد من الروايات، منها الادعاء بوجود قبر "رستم دستان" (أحد أبطال الشاهنامة) في اعلى الجبل وذلك بسبب وجود العديد من آثار قبور الاسرة الاشكانية (البارثيون) ٢٤٧ ق.م في المحيط الخارجي للقلعة. 

قلعة "اوشیدا" احد اکثر القلاع غموضا فی ایران

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء انه في القلب الجاف لبحيرة "هامون"  (محافظة سيستان وبلوشستان) كانت قلعة اوشيدا بهجة وحيدة في تلك الايام للايرانيين القدماء، وحيكت حول القلعة قصص اسطورية كثيرة حيث صور الفردوسي وقوع احد حروب "رستم" الملحمية في قمة الجبل وذلك في تحفته الادبية "شاهنامة" قبل الف عام. 

ولقلعة اوشيدا القديمة او كما يقول السكان المحلويون "جبل خواجة" قيمةكبيرة عند مختلف الاديان لذلك لا يستطيع المعماريون او علماء الاثار تحمل مخاطر المساس بها للتوصل الى اكتشافات جديدة.

 ومن الاساطير الكثيرة عن هذه القلعة خروج ثلاثة اشخاص من هذه القلعة ليبشروا بظهور المسيح عليه السلام، ويقال ان هذه القلعة مكان ولادة "زرادشت" (مؤسس الديانة الزرادشتية)و بسبب الغموض الذي يحيط بتاريخ هذه القلعة يعطيها  اليهود كثيرا من القيمة والاهمية أيضا.

ويشاع ايضا ان القائد "رستم سورن بهلو" (عاش في الفترة بين 52-82 بعد الميلاد) ابن "آرش وماسيس" والقائد العسكري في عهد الاشكانيون كان يسكن في هذه القلعة، وعلى الرغم من قصر الفترة التي عاشها كان يتمتع بشهرة واسعة بين الناس في تلك الفترة، كما كان يضرب في شجاعته الامثال، حيث اعتبر "فلوطرخس" احد اشهر المؤرخين اليونان، سورنا اقوى شخصية فارسية في زمانه. 

ويعتبر "جبل خواجة" أو "جبل رستم" الصرح الطبيعي الوحيد في صحراء سيستان حيث يقع على بعد 30 كم جنوب غرب مدينة زابل، واكتسب اسمه من وجود قبر "خواجة مهدي"وهو احد محبي الاسرة العلوية حيث يقع مقامه في أعلى هذا الجبل.

/انتهى/ 

أخبار ذات صلة
الأكثر قراءة الأخبار سياحة
أهم الأخبار سياحة
عناوين مختارة