انتاج وقود حيوي لتقليل مخاطر التلوث الهوائي في ايران

تمكن باحثون ايرانيون من انتاج نوع جديد من الوقود باستخدام تكنولوجيا النانو والذي من الممكن استخدامه في محركات الديزل، وحيث يساعد هذا النوع من الوقود على زيادة كفاءة المحرك ويقلل من انبعاث الغازات الملوثة.  

نانوسوختی

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان ازدياد الاثار السلبية الضارة لتلوث الهواء الناتج عن استخدام الوقود الاحفوري أوجب تشريع قوانين للحد من هذه الظاهرة، وجعل العديد من الباحثين يدرسون فكرة استخدام انواع بديلة من الوقود.

وتحظى انواع الوقود الحيوي المستخلصة من المحصولات الزراعية او الطبيعية، من بين جميع انواع الوقود المتجدد باهمية كبيرة عند العلماء، وتمكن الباحثون باستخدام تكنولوجيا النانو في هذا المجال العلمي من قطع اشواط كبيرة باتجاه تحقيق اهدافهم.

ونوه عضو الهيئة التدريسية في جامعة "جرجان" الايرانية لعلوم الزراعة والموارد الطبيعية واحد الباحثين في هذا المشروع الدكتور "احمد تقي ‌زادة علي ‌سرائي"  الى مزايا استخدام الكتلة الحيوية كمصدر لتوليد الوقود النظيف، قائلا، ان استخدام الوقود الحيوي يؤدي الى تقليل انبعاث الغازات الدفيئة والغازات الملوثة للهواء، كما ان سعر هذه الانواع من الوقود سيكون اقل من سعر الوقود الاحفوري في بعض البلدان، ولذلك سعى الباحثون في هذا المشروع الى استخدام أنابيب الكربون النانوية لزيادة اداء احد انواع الوقود الحيوي وتقليل كيمة الغازات الملوثة المنبعثة في الهواء.  

واضاف، ان تحسين الوقود المدروس في هذا المشروع ادى الى تقليل استهلاك محرك الديزل لهذا الوقود لتقليل التكلفة، وتقليل تلوث الهواء الناشىء عن احتراقه.

واوضح على سرائي ان اضافة انابيب الكربون النانوية والايثانول الى وقود الديزل الحيوي  سبب زيادة في كثافة الوقود الجديد وقلل من لزوجته، حيث ساعدت انابيب الكربون النانوية على انحلال الايثانول بشكل افضل في الوقود مما ادى الى زيادة توحد وتجانس الوقود، وهذا الامر يحسن من رش الوقود داخل غرفة الاحتراق ويزيد من قدرة المحرك.

وأشار الى النتائج التي تم التوصل اليها، مؤكدا ان استخدام النوع  الجديد من الوقود ادي الى زيادة قدرة المحرك بنسبة 15/5 بالمئة، وزيادة الكفاءة الحرارية للمحرك بنسبة 14 بالمئة، وادي الى تقليل استهلاك المحرك لهذا الوقود بنسبة 11/7 بالمئة وتقليل انبعاث الغازات الملوثة مثل احادي اكسيد الكربون و الهيدروكربونات غير المحروقة و الدخان بالترتيب التالي 5/47 ،31/72 ،6/96 بالمئة.

وتم نشر نتائج هذا التحقيق في مجلة "Fuel " بمعامل تاثير 3/6، و شارك فيه كل من الدكتور "احمد تقي زادة علي سرائي " و الدكتور "احمد عباس زادة مايوان" من اعضاء الهيئة التدريسية لجامعة "جرجان" لعلوم الزراعة والموارد الطبيعية، والدكتور "برات قباديان" عضو الهيئة التدريسية في جامعة تربيت مدرس وطالب الدكتوراه "آرام حيدري ملة ني"  من جامعة  "محقق اردبيلي ".

/انتهى/

أخبار ذات صلة
أهم الأخبار ثقافة و علوم
أهم الأخبار