المرشح رئيسي: خططنا في «حكومة العمل والكرامة» إلى إيجاد مليون فرصة عمل سنوياً

رمز الخبر: 1394091 الفئة: ايران
سفر سید ابراهیم رئیسی به زنجان

قال المرشح للدورة الثانية عشرة من الإنتخابات الرئاسية الإيرانية "حجة الإسلام "إبراهيم رئيسي" أن برنامجه العملي في حال فوزه بمنصب الرئاسة، يتضمن خططاً لإيجاد مليون فرصة عمل سنوياً.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن المرشح رئيسي أكد مساء الأحد من على التفزيون الإيراني على ضرورة إجراء تغيير أساسي في الإدارة التنفيذية للبلاد، قائلاً: نحتاج إلى إمتلاك ثلاثة محاور لإحداث هذا التغيير، مبيناً أن المحور الأول، هو أن يتم إصلاح النظرة الحالية للقدرات التي يتمتع بها الشعب، لأن الشعب بقدراته يمكنه حلَّ الكثير من المشاكل في البلاد، لذا فالنظرة الحالية للشعب يجب أن تتغير.
وأشار حجة الإسلام رئيسي إلى أن المحور الثاني يتمحور حول النظرة للثروات والموارد التي تتمتع بها البلاد، وضرورة الإهتمام بهذا الأمر، قائلاً: إن بلدنا، بلد غني، ويمتلك الكثير من الإحتياطيات، إضف إلى ذلك الطاقات البشرية الكبيرة، إذاً فكل ذلك يمكنه أن يكون مصدراً لإحداث تغييرات كبيرة.
وإنتقد المرشح رئيسي النظرة السائدة حالياً في التطلع إلى القدرات خارج حدود الجمهورية الإسلامية، واصفاً هذه النظرة بالمقلقة، قائلاً: إن المحور الثالث هو القضاء على هذه النظرة، لأن النظرة السائدة هذه ترى أن الحلَّ لمشاكل البلاد يكون خارجياً، أي أننا يجب أن ننتظر رغبة الأجانب في حل مشاكل بلادنا، مبيناً أن هذه النظرة مضرة وتجعلنا في مواجهة مشاكل حقيقية.
وأردف حجة الإسلام رئيسي، قائلاً: في حال كانت نظرتنا منصبة ومتطلعة للشعب فإنه ما شك أننا سنحقق إنتصارات كبيرة في ما يخص حلَّ المشاكل في البلاد، مسترسلاً: أن الجمهورية الإسلامية وعبر إنتهاج هذه النظرة إستطاعت أن تحقق إنتصارات عظيمة في حرب الثماني سنوات (الحرب الصدامية على إيران) وكذلك في مجالي الفضاء وتكنولوجيا النانو، وأنه لا شك أنه وبالتطلع إلى الشعب وقدراته، وثروات البلاد ومقدراتها يمكننا حلَّ الكثير من مشاكل هذه البلاد.
وأشار المرشح رئيسي إلى قضية إغلاق بعض المصانع الإنتاجية في البلاد، قائلاً: اليوم هناك الكثير من المراكز الإنتاجية والمصانع شبه مغلقة، حيث أنها لا يتم الإستفادة إلا من 50 بالمئة فقط من طاقتها الإنتاجية، لافتاً إلى أن برنامجه قائم على السعي لإيجاد فرص عمل للشباب، مبيناً ان الأوضاع اليوم أصبحت بشكل، بحيث أن الشباب بعضهم يعمل لكنهم وبمرور الوقت يصبحون عاطلين عن العمل.
وإعتبر حجة الإسلام رئيسي قضية تهريب البضائع إلى داخل البلاد عاملاً من العوامل المسببة للبطالة بين الشباب، قائلاً:  إن شبابنا إستطاعوا وعبر مراجعة الأوضاع في إثنين من موانئ البلاد ووضع الخطط اللازمة، خفض معدل تهريب البضائع إلى أدنى مستوى، لافتاً إلى أن تهريب البضائع يعني أن يتم إغلاق خطوط الإنتاج الوطني وتفشي البطالة بين الشباب.
وفيما يخص الأضرار والمشاكل البيئية، أشار المرشح رئيسي إلى أن 11 محافظة من محافظات البلاد اليوم تعاني من العواصف الرملية أو أنها لا تمتلك أجواءً مناسبة، لافتاً إلى أن سكان هذه المحافظات يعانون بسبب هذه الأوضاع، قائلاً: كان يمكن تدارك هذه المعضلة خلال السنوات العشر الماضية، وما كان يجب مواجهتها على فترات ومراحل.
وختم المرشح رئيسي بالقول أن توجهه السياسي منصب على الإيمان بنظام الجمهورية الإسلامية، وتحقيق المطالب التي ينص عليها دستور البلاد، وأهداف الإمام الخميني الراحل، وقائد الثورة الإسلامية، وتحقيق مطالب الشعب.
/انتهى/

    المواضيع ذات الصلة
    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار