"نور علي تابنده" ومجموعته الدّرويشية التي تحولت الى مجموعة مخلّة بالأمن

طهران/ تسنيم// تدل التّحركات الأخيرة التي قام بها مناصرو نور علي تابنده أن هذه هذه المجموعة قد تحوّلت من مجموعة متصوّفة الى مجموعة سياسية وحتى الى مجموعة مسلّحة.

"نور علی تابنده" ومجموعته الدّرویشیة التی تحولت الى مجموعة مخلّة بالأمن

وأفادت وكالة تسنيم الدّولية للأنباء أنّه ومنذ يومين فقد انتشرت أخبار عن تجمّعات قامت له مجموعات تُطلق على نفسها اسم الدراويش في منطقة "كلستان السّابعة" في شارع "باسداران" في العاصمة الإيرانية طهران. لم تمضي ساعات على تجمّعات الدّراويش حتى لتّسمت هذه التّجمّعات بالعنف حيث أقدم أصحابها على الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة ومنازل المواطنين كما أدّت اعتداءاتهم الى استشهاد 3 من عناصر قوى الأمن الدّاخلي بالإضافة الى اثنين من عناصر التّعبئة. وقد استمرّت هذه الفوضى حتى السّاعة الرّابعة صباحا من يوم الثلاثاء حيث أقدمت قوى الأمن الدّاخلي على إنهاء هذه التّجمعات بكل حكمة ودراية.

ولو كانت هذه التّصرفات الماضية تصرّفات مجموعة سياسية وإرهابية لما كانت محل تعجّب؛ لكن الملفت للانتباه أن هذه المجموعة، الّتي تدّعي الدرويشية والتّصوّف والتي كانت تستند تصرّفاتهم على مدى التّاريخ في إيران على السّلوك المعنوي، هي من قامت بهذه الجرائم.

وبنظرة الى تاريخ هذه الفرقة التي قامت بأعمال عنف خلال الأيام الماضية في العاصمة الإيرانية طهران لأصبح بالإمكان القول أنّ لا يُمكن حسابهم على أساس أنّهم مجموعة درويشية وصوفية. فاليوم هذه المجموعة قد تحوّلت الى مجموعة سياسية ومسلّحة الى حدّ ما.

مجموعة دراويش "نعمت اللهي غنابادي" هي من مجموعات التّصوف التي أسسها "نور الدين شاه نعمت الله ولي" في القرن الثّامن للهجرة، وأصبح يُطلق على أتباعه ب "نعمت اللهي" نسبة إليه. ولقد أُعطي هذا اللقب الى كل شخص يعتقد بالعقيدة والمسار الصّوفي لهذه الشّخصيّة. وواحدة من المشاكل التي تُحدثها هذ المجموعة هي عدم التزامها للأحكام الشّرعية الى حدّ عدم قبول المجموعة الحالية بقيادة نور علي تابنده وأتباعه بإقامة صلاة جماعة عادية.

وفضلا عن العقائد الخاصّة لهذه المجموعة، فقد انتهجت خلال الأيام الماضية سلوكا مخلّا بالأمن غير مقبول ولا يُمكن تصديقه. إلّا أن استخدام غطاء التّصوّف والدرويشية من اجل الوصول الى أهداف سياسية لم تكن المحاولة الأولى من نوعها وسبقتها محاولات ماضية.

من تجمّع الأخوة الى مجموعة "نور علي تابنده" السياسية

بعض الدّراويش كانوا من المجموعات الذين اعتزلوا المشاركة بالحوادث الوطنية فهم لم يُناصروا الشعب في هذه الحوادث بل وفي بعض الأحيان وقفوا في مواجهة الشّعب. وكنموذج عن هذه الحوادث الوطنية، لم يكن للدروايش أيّ دور يُذكر في الثورة الإسلامية أو في فترة حرب الدّفاع المقدس. كما أن علاقتهم مع الحكومة البهلوية قد امتدت حتى لحظاتها الأخيرة وواحدة من مظاهر هذه العلاقات كانت عبر ما يُعرف ب "تجمع الأخوّة".

ومؤسس "تجمّع الأخوّة" هو عي خان ظهير الدّولة وهو سياسي ودرويش إيراني في المرحلة القاجارية وكان من اتباع صفي على شاه. وكثير من الأعضاء الأوليين لهذا التّجمع لم يكونوا فقط من مؤسسي الماسونية في إيران بل كانوا يستخدمون غطاء التّصوّف والدرويشية من أجل الوصول الى أهدافهم السياسية. ويُمكن ذكر: ظهير الدّولة، تقي اسكندراني، عبد الله انتظام، منوتشهر نوذر كأعضاء في هذا التّجمّع.

ومن الشخصيات المشهورة التي كانت منضوية الى هذا التّجمّع يمكن رؤية علي رضا بهلوي وهو شقيق الشّاه المخلوع محمد رضا بهلوي. كما أن رأس سلسلة "نعمت الله غناباد" في عهد الحكومة البهلوية أي سلطان حسين تابنده والمعروف أيضا ب "رضا علي شاه" كان يمتلك علاقات طيّبة مع الحكومة البهلوية والشّاه المخلوع.

"نور علي تابنده"، الليبيرالي الذي أصبح درويشا

مع وفاة رضا علي شاه وابنه، فقد تولّى "نور علي تابنده" إدارة سلسلة دراويش "نهمت اللهي سلطان علي شاهي غنابادي". وهذا الشّخص من مواليد العام 1927 وحائز على إجازة جامعية بشهادة "القوانين القضائية" خلال عام 1948. وقد عمل لفترة في وزارة الخارجية آنذاك لينتقل بعدها الى وزارة العدل عام 1950. وقد تولّى مسؤولية عمدة المحاكم في طهران ومستشار القضائي في محافظة طهران.

وقد سافر هذا الشّخص بعد مدّة الى فرنسا من اجل متابعة دراسته ونال شهادة الدكتوراه في اختصاص الحقوق عام 1957 من جامعة باريس. وفي أيلول من العام 1968، سافر الى العاصمة الفرنسية باريس مجددا لقضاء فترة مطالعات قانونية بمنحة قدّمته له الحكومة الفرنسية وقد بدأ هذه المرحلة في مؤسسة I.I.A.P الدّولية، واستطاع في نهاية المطاف من أخذ شهادة من هذا المعهد الجامعي. وبعد تقاعده خلال العام 1976 عمل محاميا في المحاكم. وكان في أوائل الثورة الإسلامية محاميا عن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية السّابقة والمتهم بالتّجسس عباس أمير انتظام.

وكان نور علي تابنده من المقرّبين للجبهة الوطنية، وفي ظل الحكومة المؤقتة للمهندس بازركان شغل، على الرّغم من عدم تأييده للثورة، منصب مساعد وزراء الارشاد ومساعد وزارة العدل كما كان عضوا في لجنة أمناء وإدارة مؤسسة الحج والزيارة، وفي عام 1980 تقدّم بطلب تقاعد الى الجهات المختصة.

وإضافة الى علاقته مع الجبهة الوطنية، كان جزءا من حزب الشعب الإيراني بقيادة "داريوش فروهر" وعضوا في جمعية الدفاع عن الدستور التي تشكلت خلال العام 1984 وكان يتعاون مع علي أردلان والمهندس بازركان. وبعد وفاة ابن أخيه "محبوب علي شاه" خلال العام 1996، تولّى مسؤولية قيادة فرقة "نعمت اللهي" الدرويشية.

ومنذ تولّي "نور علي تابنده" لقيادة السلسلة الدرويشية فقد شهدت هذه المجموعة دخولا أكثر جدّيا في عالم السياسة، ومن جملة هذه التّدخلات كان دعمه لمهدي كروبي خلال انتخابات العام 2009. كما كان من جملة من زعموا بأن انتخابات العام 2009 الرئاسية قد شهدت تزويرا حيث أطلق المتحدث باسم هذه المجموعة مصطفى آزمايش والذي يقطن خارج إيران تصريحا عجيبا قال فيه إن 4 ملايين من الدراويش في إيران قد صوتوا لمهدي كرّوبي.

وإضافة إلى هذا، لطالما تواجد نور علي تابنده في مآتم الشخصيات المعادية للثورة، وكان أنصاره في الجامعات يُمارسون نشاطات مُعارضة كما أن لهذه المجموعات نشاطات اقتصادية. وتملك هذه المجموعة اليّوم 11 مركزا في أوروبا وأمريكا.

ومع عمليات الشغب التي شهدتها العاصمة طهرات خلال الأيام الماضية والتي تكررت خلال الأعوام الماضية فإن هذا الأمر يُظهر الحقيقة المخفية من وراء هذه المجموعة التي تبدو بالظاهر أنها ترفع شعار التّصوف والدّرويشية لكنها في الحقيقة تحوّلت الى مجموعة مسلّحة الى حدّ ما ولا تأبه من القيام بعمليات مسلّحة كلما دعت حاجتها الى ذلك.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار حوارات و المقالات
عناوين مختارة