برلماني سوري لـ"تسنيم": 80% من محافظة درعا تحت سيطرة الجيش السوري

يتابع الجيش السوري عملياته على"جبهة درعا" وضرب معاقل التنظيمات الإرهابية المسلحة، بالتزامن مع عجلة المصالحات في قرى وبلدات درعا.

برلمانی سوری لـ"تسنیم": 80% من محافظة درعا تحت سیطرة الجیش السوری

اللواء المتقاعد كمال عياش عضو مجلس الشعب السوري وعضو لجنة المصالحة عن محافظة درعا في حوار خاص مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء أكد أن السرعة في الانجازات التي يحققها الجيش السوري في جبهة درعا هي نتيجة التخطيط المتقن والعمل الدؤوب من قبل القيادة السورية في إدارة المعركة، مع الحرص الشديد على عدم الإضرار بالمواطنين، وطمأنة الأهالي ما شكل عامل الإسراع الرئيسي في عجلة المصالحات الوطنية بتعاون الشرفاء من أهالي محافظة درعا مع الجيش السوري واندفاعهم للخلاص من التنظيمات المسلحة وما اقترفته من أعمال إجرامية في المدينة.

حرب بالوكالة

وأضاف أن المجموعات الإرهابية المسلحة المتواجدة في درعا وريفها تحارب كوكيل عن الأصيل "العدو الصهيوني وأميركا وبعض الدول العربية" التي مولت ودعمت بالمال والسلاح طيلة السنوات الماضية لمحاولة زعزعة أمن سوريا، كحالة بعض القرى في الريف الغربي التي أعلنت فيها بعض المجموعات المسلحة الانضمام لتنظيم داعش المتواجد في قرى "تسيل وسحم الجولان والشجرة وجزء من وادي اليرموك"، فهو ليس بالشيء الغريب وما هو إلا رضوخ لأوامر المشغل الذي لا يريد لسورية الخلاص.

مصالحات مستمرة

وبين عياش أن حالة الأمن والأمان التي فرضها الجيش السوري في المناطق التي خضعت للمصالحة وتم تسوية أوضاع أهلها شكلت الدافع القوي لدى الأهالي الشرفاء في بقية القرى والبلدات للمصالحة والتسوية والعودة لحضن الوطن للخلاص من بطش وإجرام المجموعات الإرهابية المسلحة، حيث بدأت عجلة المصالحات في مدينة إبطع في 29 حزيران الماضي أي قبل أربعة أيام، واليوم نرى قرابة 70 بلدة في الشرق والجنوب الشرقي من درعا، تحررت بفضل الجيش السوري وانضمام الشرفاء فيها للمصالحة. ويتواصل الأهالي وبشكل دائم مع لجان المصالحة ويبدون استعدادهم للمصالحة والتسوية، واليوم يمكن القول أن 80% من مساحة محافظة درعا تحت سيطرة الجيش السوري.

الدور في المرحلة القادمة

وأكد اللواء عياش عضو لجنة المصالحة في مدينة درعا أن الحكومة السورية ومجلس الشعب السوري ولجان المصالحة في محافظة درعا تسعى لعودة كامل جغرافيا المحافظة إلى سلطة الدولة السورية، وضمان عودة كل مواطن شريف لحضن الوطن وتضمن الدولة للمواطنين ممتلكاتهم التي لن تتعرض للنهب والسرقة في المحافظة، وقال أن: الجيش السوري وقوى الأمن أحرص مايكون على سلامة الأهالي الغيورين على وطنهم وأملاكهم مصانة بالكامل والدولة السورية حريصة ووجهت التعليمات الكاملة للبدء بتأهيل البنى التحتية ومادمره الإرهاب.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة