دراسة غير مسبوقة تضع حداً للتجاعيد

كثيراً ما يحلم الناس بالمحافظة على البشرة الشابّة النضِرة، ودراسات غير مسبوقة يمكنها أن تضع حداً للتجاعيد.

دراسة غیر مسبوقة تضع حداً للتجاعید

فقد أجرى باحثو جامعة ألاباما في برمنغهام دراسة غير مسبوقة تهدف لعكس علامات الشيخوخة عن طريق الحد من التجاعيد ونمو الشعر الرمادي، مستخدمين مضاداً حيوياً يسمى "doxycycline" يسبب الشيخوخة عن طريق جعل الميتوكندريا داخل خلايا فئران التجارب مختلة وظيفياً.

وبما أن الميتوكندريا تنتج 90% من الطاقة اللازمة للبقاء على قيد الحياة، فإن الخلل الوظيفي فيها يمكن أن يؤدي للإصابة بالأمراض المرتبطة بالتقدم بالعمر، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.

وأثّر "doxycycline" على الإنزيم اللازم لتكرار الحمض النووي للميتوكندريا، ما أدى إلى حدوث الخلل الوظيفي. وبعد 4 أسابيع من إعطاء المضاد الحيوي، شهدت الفئران نمو الشعر الرمادي وفقدانه، بالإضافة إلى الخمول،  وبعد مرور 4 إلى 8 أسابيع، تجعد جلدها.

ويمكن عكس هذه الآثار عن طريق وقف doxycycline لمدة شهر، ما يسمح باستعادة الحمض النووي للميتوكندريا.

وأوضح الباحثون أن هناك حاجة لإجراء تجارب أخرى لتحديد ما إذا كان من الممكن أيضا عكس التغيرات النمطية في الأعضاء الأخرى، من خلال استعادة الحمض النووي للميتوكندريا.

وكان علماء أظهروا في أبحاث إمكانية ابتكار طريقة لمكافحة الشيخوخة عن طريق التخلص من التجاعيد التي تنشأ داخل الخلايا.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة