مسعد لــ تسنيم: اقترحنا حوار "سورية الديمقراطية" مع دمشق كي لا تتكرر "غلطة" عفرين

وصل وفد من قوات سوريا الديمقراطية إلى العاصمة دمشق لإجراء محادثات مع الحكومة السورية، "لبحث الأمور السياسية والعسكرية"، فيما تواردت أنباء عن نية "القوات" بتسليم مناطق سيطرتها للسلطات السورية، والقتال بجانب الجيش السوري في إدلب ضد النصرة وتركيا.

مسعد لــ تسنیم: اقترحنا حوار "سوریة الدیمقراطیة" مع دمشق کی لا تتکرر "غلطة" عفرین

وحول هذا الموضوع أكد الأمين العام لحزب "المؤتمر الوطني من أجل سوريا علمانية" والمتحدث الرسمي باسم "هيئة العمل الوطني السوري" في معارضة الداخل، الدكتور "إليان مسعد" في تصريح صحفي لوكالة تسنيم الدولية للأنباء، أن الوفد هو من مجلس سوريا الديمقراطية، وهو الآن في العاصمة السورية لاجراء مباحثات سياسية عسكرية مع الحكومة.

وأضاف "مسعد" أنه أقيم في مدينة القامشلي منذ 10 أيام مؤتمر لمجلس سوريا الديمقراطية، وتمت دعوة شخصيات وطنية وأنا كنت واحداً منهم، حيث طرحنا عليهم اجراء حوار مباشر مع الدولة السورية، وإعادة السلطة للدولة السورية، مؤكداً أن شمال شرق سوريا يجب أن يعود للسيادة السورية.

وأكد الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني من أجل سوريا أنه أصبح هناك قناعات جديدة للمجلس، عقب الاجتماع الذي اقيم في القامشلي، محذراً من عدم تكرار الغلط ذاتها في مدينة عفرين.

"مسعد" أعاد إلى الأذهان في خطابه السابق الذي أقامه المجلس في القامشلي ماحصل في تركيا قائلاً: "لو سمعتم للروس والدولة السورية ودخلت قوات سورية ورفعت العلم السوري في المدينة، كان التدخل التركي سيحال إلى مجلس الأمن، مضيفاً أما الأن تركيا دخلت على منطقة خارجة عن السيطرة، بحجة تهديد المصالح القومية العليا والأمنية لها".  

وتابع "مسعد" القول: وبعد المؤتمر السابق ذهبنا إلى حوار سوري سوري باسم لقاء وبناء وأعدنا الكلام ذاته وأكدنا أنه لابد أن تستعيد الحكومة السورية سيادتها على أراضيها والدولة السورية لها تحالفات يجب أن تحترم، موضحاً لو كان الأمر بيد "ترامب" فهو يريد الانسحاب.  

واعتبر الأمين العام للحزب بأن هذه الزيارة هي إخراج للتراجع عما سبق، قائلاً: هذا ما قدم لهم لتسهيل عملية الحوار وقدموا إلى العاصمة دمشق بشكل علني منذ ثلاثة أيام  وغداً سيعودون إلى مدينة القامشلي.

وعن الحديث الذي جرى بين الطرفين وماذا تخلله، نفى "مسعد" وجود أي معلومات حول ذلك مشيراً إلى أنه قدم قبل الزيارة آلية للتواصل مع الحكومة السورية، أما ماجرى ال’ن في الحوار فليس هناك أي معلومات مؤكدة.  

وعن قتال مجلس قوات سوريا الديمقراطية بجانب الجيش السوري في معركة إدلب ضد الأتراك والنصرة قال" مسعد": أنا أتأمل أن تكون المعلومات الصحفية صحيحة بأنهم سيعودون السيادة السورية على كامل الأراضي، وسيضعون قواتهم العسكرية بخدمة الجيش السوري لمواجهة داعش والإرهاب ومواجهة تركيا.

/انتهى/

 

 

 

 

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة