السودان اليوم:السعودية تلمح برغبتها في تنحي البشير

قال موقع "السودان اليوم"، "ان كثيرين رأوا في التراخي السعودي عن الوقوف إلى جانب الحكومة السودانية في معالجة الأزمات الحالية التي تعصف بالبلاد، إنكارا للجميل و عدم وفاء لحكومة قدمت تضحيات لصالح الرياض".

السودان الیوم:السعودیة تلمح برغبتها فی تنحی البشیر

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن موقع "السودان اليوم" قال في تحليل له، "كثيرون رأوا في التراخي السعودي عن الوقوف إلى جانب الحكومة السودانية في معالجة الأزمات الحالية التي تعصف بالبلاد رأوا فيها إنكارا للجميل و عدم وفاء لحكومة قدمت تضحيات لصالح الرياض".

وأضاف، "الحكومة السودانية قدمت اكثر حتى مما كان السعوديون يتوقعون إذ قطعت الخرطوم العلاقات مع إيران وتخندقت إلى جانب الرياض وبشكل غير مبرر مارست الهجوم علنا على إيران بكلام تعرف أنه غير صحيح وصولا إلى أبعد نقطة يمكن تصورها وهي الزج بالاف الجنود السودانيين في الحرب على اليمن خدمة للسعودية".

وتابع، "ان الذي يؤلم مؤيدي الحكومة اكثر ويسبب لهم المزيد من الحرج ماتناقلته وسائل الإعلام من كلام اقل مايمكن أن يوصف به أنه قاس في حق الحكومة السودانية وهو ما صرح به السفير السعودي في القاهرة حول هذا الموضوع".

واشار الموقع الى تصريحات السفير السعودي ونقل عنه " أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يولي اهتماما كبيرا لتطلعات الشعب السوداني ويثني على صبره على الفترات العصيبة التى يعيشها وان المملكة تراقب عن كثب ما يدور في السودان هذه الأيام جراء الأزمة الاقتصادية وأن السعودية لا تعبأ بمن يتولى إدارة البلاد بل إلى كرامة المواطنين وتحقيق تطلعاتهم وكذلك استقرار السودان مؤكدة أن على السلطات السودانية أن تمتنع عن استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين، وتحترم رغبات الشعب وتضمن حرية الرأي والتعبير".

وأوضح الموقع ان "السعودية لاتعبأ بمن يتولي السلطة ، يعني البشير وغيره عندها سواء وهذا لم يكن البشير يتوقعه مطلقا بل انتظر منها على الاقل دعما سياسيا وتأييدا لحكمه طالما أنها قبضت يدها واحجمت عن حل المشكلة الاقتصادية".

وأضاف، ان الأمر الآخر المضحك رفض الرياض استخدام العنف ضد المحتجين وهي التي تضرب من يحتج سلميا بالأسلحة الثقيلة وتقتل على الظنة وبتلفيق التهم ثم تطالب باحترام رغبات الشعب ورغبته الملحة الان تنحي البشير وهذا ما إرادته السعودية ومطالبتها بضمان حرية التعبير وهذا يعني السماح لمن يرفض الرئيس أن يجهر برأيه".

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ملف خاص
أهم الأخبار ملف خاص
عناوين مختارة