تقرير خاص لتسنيم.. أمريكا صانعة المؤامرات ورائدة الانقلابات.. تاريخ حافل بالتدخل في أمريكا اللاتينية

بدأت أمريكا منذ عهد الرئيس "جيمس مونرو" في أوائل القرن التاسع عشر، التدخل في الشؤون الداخلية لباقي الدول، واستمرت بهذه السياسة حتى يومنا هذا.

تقریر خاص لتسنیم.. أمریکا صانعة المؤامرات ورائدة الانقلابات.. تاریخ حافل بالتدخل فی أمریکا اللاتینیة

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو صرح بأن الولايات المتحدة تسعى للقيام بإنقلاب ضد حكومته، حيث ان تقرير صحيفة "وول ستريت جورنال" حول ان نائب الرئيس الامريكي "مايك بنس" شجع رئيس المجلس الوطني الفنزويلي "خوان غوايدو" في اتصال هاتفي على الانقلاب ضد الحكومة، يؤكد ان شكوك مادورو تجاه أمريكا في محلها.

ومن المؤكد أن هذه الشكوك ليس مردها لاتصالات "غوايدو" بمسؤولي واشنطن فحسب بل متجذرة في التاريخ أيضاً، اذ ان أمريكا بدأت منذ عهد الرئيس "جيمس مونرو" في أوائل القرن التاسع عشر، التدخل في الشؤون الداخلية لباقي الدول، واستمرت بهذه السياسة حتى يومنا هذا.

 

حيث كانت دول أمريكا اللاتينية والمركزية من أولى الدول التي كانت هدفاً للتدخل العسكري والسياسي الامريكي، نحن في هذا التقرير بصدد ذكر التدخل الامريكي في هذه الدول.

في عام 1846:هاجمت أمريكا المكسيك واحتلت مكسيكو، وفي الاتفاقية التي ابرمت بين البلدين بعد عام ضُم اكثر من نصف سيادة المكسيك آنذاك الى الاراضي الامريكية، حيث كان قسم كبير من الولايات الامريكية الغربية الحالية جزءاً من المكسيك.

في عام 1903:قامت امريكا بهندسة انفصال بنما عن كولومبيا عبر دعمها للمتمردين في هذه المنطقة الاستراتيجية، وفي الاعوام التالية اغتصبت حق السيادة على قناة بنما التي انتهى انشاؤها في عام 1914.

في عام 1903:تم تسليم التحكم في جميع الشؤون الداخلية الكوبية الى الجانب الامريكي عبر توقيع "اتفاق كوبا – أمريكا" بين رئيسي البلدين، وبموجب هذا الاتفاق تم تأجير خليج غوانتانامو الى الحكومة الامريكية للاستخدام البحري.

في عام 1914:احتلت القوات الامريكية ميناء " فيراكروز " المكسيكي لمدة سبعة شهور، وكان الهدف من ذلك التأثير على تطورات ثورة المكسيك.

في عام 1954: سقوط حكومة رئيس غواتيمالا "جاكوب أربينز " في انقلاب مدعوم من قبل المخابرات المركزية "السي اي ايه".

في عام 1961: لم ينجح غزو "خليج الخنازير" الذي خططت له المخابرات الامريكية للاطاحة بحكومة الزعيم الكوبي "فيدل كاسترو"، وفي الاعوام التالية رسمت واشنطن خططاً عديدة لاغتيال كاسترو واسقاط حكومته.

في عام 1964: سقطت حكومة رئيس البرازيل "جواو غولارت" في انقلاب مدعوم من قبل أمريكا، وشكلت بعد ذلك حكومة عسكرية استمرت بعد هذا الانقلاب حتى اواخر الثمانينيات.

في عام 1965:دخلت القوات الامريكية جمهورية الدومينيكان للتدخل في الحرب الأهلية في هذا البلد.

في السبعينيات(عمليات الكوندور): بدأت الحكومات الدكتاتورية في الارجنتين والتشيلي ودول امريكا الجنوبية سلسلة من اعمال القمع السياسي وارهاب الدولة لقمع معارضيهم، هذه العمليات التي عرفت بإسم " كوندور " حظيت بدعم عسكري وتقني من حكومات "ليندون جونسون " و"ريتشارد نيسكون" و"جرالد فورد" و"جيمي كارتر" و"رونالد ريغان"، والتقديرات تشير الى أنها أدت الى مقتل اكثر من 60000 قادة إتحادات العمال والفلاحين والكهنة والراهبات والطلاب والمعلمين والمثقفين وأفراد يشتبه بإنضمامهم إلى التمرد المسلح، وبعض الجهات اعلنت احصائيات اكبر لعدد القتلى جراء تلك العمليات.

في الثمانينيات: دعمت حكومة رونالد ريغان متمردي نيكاراغوا ضد الحكومة الشرعية في هذا البلد، وفي السلفادور ، تحظى الحكومة بدعم أمريكي لقمع الحزب المعارض للحكومة.

في عام 1983: هاجمت القوات الامريكية غرينادا التي تقع في جزر الهند الغربية في البحر الكاريبي،متهمة الحكومة بالتنسيق والتماهي مع كوبا.

في عام 1989:غزت امريكا بنما للإطاحة بحكومة الرئيس "مانويل نورييغا" الذي كان في فترة من الفترات يحظى بدعم واشنطن.

في عام 1994:قادت الولايات المتحدة الامريكية هجوماً عسكرياً على هايتي لإستعادة السلطة الى "جان برتران اريستيد".

في عام 2002:شهدت فنزويلا انقلاباً استمر لمدة48 ساعة، عُزل من خلاله الرئيس "هوغو تشافيز" لكن الجماهير الشعبية الفنزويلية اسقطت الانقلاب، حيث حاصرت الانقلابيين في القصر الرئاسي ومعسكرات الجيش ومنعتهم من التحرك، واعادت تشافيز إلى سدة الرئاسة. واتهم تشافيز امريكا بدعم محاولة الانقلاب هذه.

/انتهى/

أخبار ذات صلة
الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة