خالد البطش لـ"تسنيم": المنامة "غرفة سوداء" لتطبيق السياسة الأمريكية؛ الخيارات الـ4 للرد على مؤتمر البحرين

اعتبر عضو المكتب السياسي في حركة الجهاد الإسلامي د. "خالد البطش" أن البحرين باتت تشكل "غرفة عملية سوداء" لتمرير المخططات الأمريكية في المنطقة، داعيا السلطة الفلسطينية الى سحب اعترافها بإسرائيل والخروج من اتفاق أوسلو للرد على مؤتمر البحرين.

خالد البطش لـ"تسنیم": المنامة "غرفة سوداء" لتطبیق السیاسة الأمریکیة؛ الخیارات الـ4 للرد على مؤتمر البحرین

وقال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور خالد البطش في حوار مع مراسل وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن مؤتمر البحرين "يجمع اليوم تجار السياسة مع سماسرة الأرض، ويهدف الى شيء واحد هو تصفية القضية الفلسطينية وتمرير مخططات إسرائيل والتطبيع معها في المنطقة العربية، وخلق احلاف جديدة بين عدد من المنظومة العربية الرسمية وإسرائيل في مواجهة عدو مفترض لهم وهو الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

ووجه البطش انتقادات حادة للبحرين لمماشاتها مع السياسة الأمريكية التي تهدف "الى ضمان أمن إسرائيل وتأمين مصالحها وضمان وجودها" في المنطقة من خلال اصرارها على عقد مؤتمر البحرين بالرغم من معارضة جميع مكونات الشعب الفلسطيني والعالم العربي والإسلامي تجاه استضافة هذا المؤتمر.

موضحا ان البحرين "تعتبر غرفة عملية سوداء" لتنفيذ المخططات الأمريكية في المنطقة، منتقدا الذين شاركوا في مؤتمر البحرين، مؤكدا انه، كان ينبغي علىيهم أن يرفضوا المشاركة في مؤتمر البحرين ويعلنوا تمسكهم بحق الشعب الفلسطيني لا ان يتعاطوا مع الإدارة الامريكية وان يفتحوا عواصمهم أمام الكيان الصهيوني.

مشيرا الى أن الذين انخدعوا بالوعود الأمريكية والإسرائيلية، لم يبقي لهم اليوم شيء: لا سيادة ولا دولة ولا حتى سلطة في الضفة الغربية، موضحا ان التراخي في الدفاع عن فلسطين سيكون ممرا غدا الى انتقال الاطماع الصهيونية نحو الدول العربية والإسلامية الاخرى.

وفي مايلي نص الحوار الكامل مع الدكتور خالد البطش:

ما هو الموقف الرسمي لحركة الجهاد الإسلامي تجاه مؤتمر البحرين والذي تسميه المنامة، بأنها ورشة اقتصادية، بينما هناك الكثير من يعتقد أنه ليس مؤتمرا عاديا، بل تم تنظيمه بغية تصفية القضية الفلسطينية عبر وعود اقتصادية براقة، فما هو تفسيركم؟

بتقديرنا ان مؤتمر البحرين الذي حمل عنوان الازدهار من أجل السلام الذي دعت اليه الإدارة الأمريكية وتحضره عدد كبير من الدول العربية والأجنبية، هو احد مداخل تطبيق صفقة القرن لكن هذه المرة على اكتاف الدول العربية وبدعم عربي رسمي، هذا المؤتمر يعتبر تجسيد حقيقي لاستسلام النظام العالمي الرسمي أمام الإدارة الأمريكية وتخلي هذا النظام العالمي الرسمي عن فلسطين وقبول بيعها للصهاينة، لذا هذا المؤتمر الذي يجمع اليوم تجار السياسة مع سماسرة الأرض، يهدف الى شيء واحد هو تصفية القضية الفلسطينية وتمرير مخططات إسرائيل والتطبيع معها في المنطقة العربية، وخلق احلاف جديدة بين عدد من المنظومة العربية الرسمية وإسرائيل في مواجهة عدو مفترض لهم وهو الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

لذلك نحن ندين وبشدة ونرفض ونعتبر هذا المؤتمر أنه يعتبر بكل معنى الكلمة ضد القضية الفلسطينية وتخلي عن مسرى النبي محمد صل الله عليه واله وسلم وعن قيامة سيدنا عيسى بن مريم عليه السلام لذا نحن ندعو شعوبنا العربية والإسلامية في المنطقة وشعب البحرين للخروج الى الشوارع للتعبير عن رفضهم لهذه المؤامرة ولهذه المحاولة الأمريكية التي تهدف في الأساس وفي النهاية الى ضمان أمن إسرائيل وتأمين مصالحها وضمان وجودها لمئة سنة أخرى من الزمن.

لماذا اختارت أمريكا هذه المرة المنامة لعقد هذا المؤتمر وليس كما شهدنها في المرات السابقة لن يعقد في دولة عربية كبيرة او دولة أوروبية؟

لأن المنامة مع كل أسف هي لو صح التعبير تعتبر غرفة عملية سوداء للسياسة الأمريكية والخليجية وتطبق أمريكا عادة سياستها في المنطقة عبرها، أي بمعنى ان المنامة لضعفها وصغرها ولأن المنامة كما قلنا بما أنها غرفة عمليات سوداء، يمرر من خلالها وفيها كل المحاولات الخبيثة، فلهذا السبب اختيرت المنامة لهذا القرض، لأن ليس للمنامة أمر ولا رأي، الرأي كما تعرفون بيد دول خليجية أخرى غير المنامة، والأمريكي هو في النهاية سيد هذه المواقف سواء في دول الخليج (الفارسي) او السعودية او غيرها ومن هنا اختيرت المنامة كحقل تجارب، اي كمختبر للأسف للفئران لتمرير هذه الصفقة ولجس نبض الدول العربية والإسلامية، فإذا ما سكت العرب عن مؤتمر المنامة انتقلت هذه العدوة بعد ذلك الى الرياض والى الدوحة والى أبوظبي والى الدول المغرب العربي واذا افشل العرب والمسلمون والاحرار في العالم، هذا المؤتمر، عند ذلك ستتحمل المنامة لوحدها وزر هذه الخطيئة الكبرى الذي اسمها صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية.

ما هو السبب في هذه المرة حيث اجتمعت كافة الفصائل الفلسطينية وحتى السلطة الفلسطينية على رفض ومقاطعة مؤتمر البحرين الذي دعت له أمريكا واعتبروه أنه يشكل مسعا لبيع فلسطين واتفقوا على ان لا يشاركوا فيه؟

هناك نقطتين اساسيتين، النقطة الأولى، فصائل المقاومة، وفي مقدمتها حماس والجهاد الإسلامي وباقي الفصائل ترفض ومنذ البداية أي محاولة للاعتراف بإسرائيل ولقبولها كعضو طبيعي في المنطقة وبالتالي أعلنت رفضها المطلق لاتفاق أوسلو والاعتراف المتبادل بين منظمة التحرير وإسرائيل.

 

الذي قبل في السابق بإسرائيل كدولة يمكن ان يحصل معها على سلام واعتراف متبادل، اليوم مشروع التسوية اوصلهم الى أنه لا يمكن الحصول على دولة فلسطينية في حدود 1967 التي يقوم على أساسها حل الدولتين ويقوم على أساسها اتفاق أوسلو، ولا سيادة لهم على الضفة الغربية أي بمعنى ان إسرائيل (وبناء على صفقة القرن اذا ما تمت) ستأخذ الضفة الغربية أيضا او أجزاء منها تحت السيادة الصهيونية، إذن هذا الفلسطيني الاخر الذي قبل بالسلام مع إسرائيل وصل اليوم الى قناعة بان هذا المشروع انتهى، وانه اخذ منه كل شيء، لذا عاد ورفض هذه الصفقة ومن هنا وبعد ان رفضت حماس والجهاد والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية وبعض القوى الأخرى؛ من هنا اتخذ الموقف الفلسطيني بشكل موحدا الى حد ما برفض الصفقة ورفض ورشة البحرين. لانه لم يبقي لمن قبل بالسلام شيء يسيطر عليه بالضفة الغربية لذا رفضها، اما الفريق الفلسطيني الذي منذ البداية أعلن رفضه لإسرائيل والاعتراف بها، هو يلتقي اليوم مع الفريق الاخر والذي كان قد قبل بالتسوية من قبل، على قاعدة رفض مشروع التسوية ورفض صفقة القرن لانه لم يبقي لهم شيء، لا سيادة ولا دولة ولا حتى سلطة في الضفة الغربية بعد هذا المؤتمر إذا ما تم ونجح لا قدر الله.

هناك من يقول ان الدول التي وافقت على المشاركة في مؤتمر البحرين تأتي مشاركتها بسبب الضغوط التي مارستها الولايات المتحدة الأمريكية عليها ولا تأتي عن اعتقادها بان هذا المؤتمر يمكن أن يخدم القضية الفلسطينية، هل أنتم أيضا تعتقدون أن مثل هذه الضغوط هي التي أجبرت تلك الدول على المشاركة، ام لا؟

لا، لم نجد لهم مبررات، سوريا في حالة حرب ولم تحضر، العراق في حالة حرب ولم تحضر، لبنان وإيران لم تحضر، دول أخرى لم تحضر، لا ينبغي أن نجد لاحد عذر او نجد له تبرير، وبالتالي هذه فلسطين ومسرى النبي صل الله عليه واله وسلم ومعراجه الى السماء، وإذا تراخوا في الدفاع عن فلسطين فلم يتمكنوا من الدفاع عن بلدانهم غدا او بعد غد، وستكون فلسطين ممر الى بلدانهم إذا ما تم تصفية القضية الفلسطينية، سينتقل الكيان الصهيوني بأطماعه ومشاريعه الى بلدانهم، لذا لا ينبغي أن نبرر ابدا لماذا حضروا ولماذا شاركوا، كان ينبغي أن يرفضوا المشاركة في مؤتمر البحرين ويعلنوا تمسكهم بحق الشعب الفلسطيني لا ان يتعاطوا مع الإدارة الامريكية وان يفتحوا عواصمهم أمام الكيان الصهيوني.

ما هو السبيل الى افشال مؤامرة صفقة القرن ومؤتمر البحرين وفق اعتقاد حركة الجهاد الإسلامي؟

من أجل ان نفشل هذه المؤامرة، أولا ينبغي استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وتحقيق الشراكة بين مكونات الشعب الفلسطيني، ولابد من تصعيد خيار المقاومة بجميع اشكاله الشعبي والكفاح المسلح. النقطة المهمة الأخرى لابد لمنظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية ان تعلن سحب اعترافها بإسرائيل، لا ينبغي ان تبقى السلطة ومنظمة التحرير تعترفان بإسرائيل، النقطة الرابعة لابد من الخروج من اتفاق أوسلو ومقاطعة جميع ملاحقه الأمنية والاقتصادية، هذه نقاط أربعة لابد ان نعتمدها حتى نسقط الصفقة التي تسعى لتمريها أمريكا والكيان الصهيوني.

حاوره / سعيد شاوردي

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة